الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 13 تشرين الأول (أكتوبر) 2016

محكمة سودانية تواصل النظر في قضية ناشطي مركز (تراكس) للتدريب

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 13 أكتوبر 2016 ـ تواصلت بالخرطوم محاكمة ناشطي مركز (تراكس) للتدريب الذين تتهمهم السلطات السودانية بتقويض النظام الدستوري، وخصصت جلسة الخميس لاستجواب المتحري بواسطة الاتهام.

JPEG - 8.2 كيلوبايت
خلف الله العفيف مدير مركز (تراكس).. صورة من موقع المركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام

وشهدت المحكمة مشادات عند مدخل القاعة، بسبب منع الشرطة البعض من حضور الجلسة، واحتجت مسؤولة حقوق الإنسان بالسفارة الأميركية في الخرطوم على منعها الدخول، فيما سمح لموظف بالسفارة الهولندية بالدخول أثناء انعقاد الجلسة، كما منع الصحفيين من الدخول عدا اثنين.

ويواجه الناشطون المعتقلون على ذمة القضية منذ أكثر من خمسة أشهر، اتهامات من جهاز الأمن السوداني، بالتآمر الجنائي، وتقويض النظام الدستوري، إثارة الحرب ضد الدولة، التجسس، والإرهاب.

ويحتجز ثلاثة من المتهمين في سجن الهدى بأم درمان شمالي الخرطوم، وهم مدير المركز خلف الله العفيف، المدرب مدحت حمدان، ومدير منظمة الزرقاء للتنمية الريفية مصطفى آدم، الذي صادف وجوده في مركز (تراكس) أثناء حملة المداهمة الأمنية في فبراير 2016.

واستجوبت هيئة الاتهام المتحري حول علاقة الباقر العفيف مدير مركز الخاتم عدلان، بمركز (تراكس)، بجانب مستند طلب مشاركة في دورة تدريبية يخص المتهم مدحت حمدان، ومستند آخر يخص المتهم مصطفى آدم باعتباره مدير منظمة الزرقاء عضو تحالف المحكمة الجنائية الدولية، عن تقرير للاتجار بالبشر، ومستندات أخرى تخص المتهم مصطفى آدم.

وكانت السلطات السودانية أغلقت مركز الخاتم عدلان للاستنارة والتنمية البشرية في يناير 2013، واتهمت المركز ومديره الباقر عفيف ـ شقيق مدير مركز تراكس خلف الله العفيف ـ بتلقي إعانات خارجية وممارسة أنشطة تخالف أغراض إنشائه وتضر بالأمن القومي.

وعرض المتحري أمام المحكمة مستندا ضُبط بجهاز الكمبيوتر الشخصي للمتهم الثاني، يتحدث عن الاتجار وتهريب البشر ومشاركة الحكومة السودانية في العمليات، مشيراً إلى أن المستند صادر بتاريخ السادس والعشرين من يوليو الماضي.

وأوضح المتحري للقاضي أن التحريات أسفرت عن ضبط المستند الذي يتحدث عن تهاون الحكومة وفسادها و تورط أجهزتها ومؤسساتها في الاتجار بالبشر، ونوه الى أن المستند يشكك في مصداقية حكومة السودان والتزامها بمكافحة تهريب البشر.

وقدمت هيئة الاتهام مستندات تم ضبطها بموجب التفتيش الذي تم لمنزل الباقر العفيف، رئيس مركز الخاتم عدلان، ومنها مذكرة تفاهم بين منظمة (كورديد) ومركز الخاتم بشأن دعم ومناصرة حقوق الإنسان والنساء، وعقد عمل بين المركز والسيدة مريام دياكيتي بوظيفة مسئول التطوير المالي، بجانب مستند كشف بأسماء مدعوين للتمثيل في مجلس حقوق الإنسان، ومستند آخر قال المتحري أنه خطاب لسفارة جمهورية ألمانيا.

واعترض ممثل الدفاع نبيل أديب على مستند اتهام عبارة عن اتفاق مشاريع خارجية بالولايات المتحدة الأميركية مبرم بين شركة أجنبية وجهة أخرى مع مركز الخاتم عدلان كمستفيد فرعي بمنحة قدرها 45 ألف دولار، ولفت إلى أن المستند لا علاقة له بالدعوى أو مركز تراكس محل الاتهام.

وقدم المتحري مستنداً آخر عبارة عن اتفاقية منحة الصندوق الوقفي لدعم الديمقراطية بمبلغ 65 ألف دولار، والمستفيد منه مركز الخاتم عدلان لافتاً إلى أن الشخص الموقع على المستند هو الباقر العفيف ووصفه بأنه مدير مركز (تراكس) من الباطن.

ونوه إلى أن التحريات أوضحت أن جميع المتهمين كانوا يعملون بمركز الخاتم عدلان قبل (تراكس).

ونفذت قوى الأمن السودانية حملة دهم على مركز تراكس مرتين، وصادرت الوثائق والأجهزة وجوازات السفر بالإضافة إلى استدعاء الناشطين واعتقالهم في مكتب جهاز الأمن حيث تم التحقيق معه حول أنشطة المنظمة.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

من موج القاع إلى السونامي.. دروس يوم العصيان 2016-12-03 13:09:31 د. غازي صلاح الدين العتباني إنه لخطأ كبير أن يهوّن حراس المِحْراب من خطر العصيان الذي جرى في مدينتهم بمسمع منهم ومرآى دون أن يقدروا على منعه. يومها صاروا كعامة القوم ينتظرون النتائج لا يصنعونها. القوانين الآن تغيرت. في (...)

في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية:1951-1953 (4) 2016-12-03 12:35:36 دكتور فيصل عبدالرحمن على طه ftaha39@gmail.com بريطانيا تطرح صيغة جديدة بشأن السودان بعد إقالة حكومة الوفد في 27 يناير 1952، كُلف علي ماهر بتشكيل الحكومة ولكنه استقال في أول مارس 1952 وخلفه أحمد نجيب الهلالي. وقد تبين من (...)

الأخوان المسلمون والرِّبا وتطبيق الحُدود الشرعية (2-2) 2016-11-25 06:41:49 بابكر فيصل بابكر boulkea@gmail.com قلتُ في الجزء الأول من هذا المقال أنَّ جماعة الأخوان المسلمين تبني موقفها من قضية الحدود والعديد من القضايا الأخرى على أسس سياسية وليس إعتبارات دينية، و تناولت موقف الجماعة من قضية (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2016 SudanTribune - All rights reserved.