الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 27 آب (أغسطس) 2017

محكمة في دارفور تقضي بسجن قيادي سابق في التمرد

separation
increase
decrease
separation
separation

نيالا 27 أغسطس 2017 ـ قضت المحكمة العسكرية في نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور بالسجن خمس سنوات على القائد العام لحركة العدل والمساواة الموقعة على اتفاق السلام صيام بره جبريل بعد أن أدانته بتنظيم وتدريب الجنود لمعارضة السلطة بالقوة العسكرية.

JPEG - 18.4 كيلوبايت
قاضي يترأس محكمة خاصة بنيالا في 30 سبتمبر 2004 للنظر في جرائم دارفور (رويترز)

وحكمت المحكمة برئاسة المستشار العقيد محمد جمعة المحكمة أيضا على أحد أفراد الحركة بالسجن سنتين لانضمامه للحركة بينما برأت ثلاثة فنيين ومصورين كانوا متهمين بتقديم المساعدات عبر تصميم بطاقات عسكرية لجنود الحركة.

وألقت شعبة الاستخبارات العسكرية القبض على القائد العام صيام بره جبريل وآخرين في مدينة نيالا قبل أكثر من الشهر لاتهامهم بتنظيم قوات عسكرية لمعارضة السلطة.

وقال مصدر فضل حجب اسمه لـ "سودان تربيون"، الأحد، إن صيام بره برغم أنه وقع مع الحكومة اتفاقية سلام في العام 2006 باسم حركة العدل والمساواة جناح السلام إلا أنه بدأ يكون حركة أخرى تحت مسمى "حركة العدل والمساواة السودانية".

وأضاف "صيام شرع في تجنيد مقاتلين وتحريض واستقطاب جنود من القوات المسلحة السودانية ما يعد مخالفة لقانون القوات المسلحة".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الإنتقـال السلـس من الكـفاح المسلـح الى السلمى 2018-05-19 16:40:20 ياسر عرمان يبقى الكفاح المسلح مهما طال وقته مرحلة مؤقتة وآلية ذات هدف ووقت معلوم تابعة للمنظمة السياسية المعنية، فحتى الحركات التى وصلت الى السلطة عن طريقه تحولت أجنحتها العسكرية الى جيوش نظامية، وإن احتفظت بطبيعتها (...)

أُولى الجثث في حرب الإسلاميين الجديدة 2018-05-19 02:42:13 كتبت : سلمى التجاني أمس الخميس طفت أولى جثث الإسلاميين ، في حربهم البينية الأخيرة على المال ، فقد أُخطِرت أسرة عكاشة محمد أحمد بأنه فارق الحياة ، في ظروف غامضة ، بداخل معتقلات جهاز الأمن . عكاشة من كوادر الإسلاميين ، وأحد (...)

‏‎قضية نورة وأجندة النشطاء 2018-05-18 00:56:17 مصطفى عبد العزيز البطل ‏‎لست معنياً بالقضية الجنائية وتداعياتها القانونية فهي بين يدي السلطة القضائية تتحرّى في أمرها قيمة العدل وفق مقتضى القانون. وإنما يعنيني هنا المنهج الذي يتبعه بعض النشطاء من مناصرى هذه الشابة (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.