الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 21 كانون الثاني (يناير) 2019

مدير الأمن السوداني يؤكد أن موجة الاحتجاجات تتراجع

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 21 يناير 2019- قال رئيس جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله (قوش) إن موجة الاحتجاجات التي تشهدها مدن عديدة في البلاد بدأت في التراجع، واتهم "مندسين" وسط المتظاهرين بتنفيذ عمليات الاغتيال.

JPEG - 26.1 كيلوبايت
صلاح قوش

وقال المسؤول الأمني خلال تنوير قدمه لمنسوبي الحركة الإسلامية في قطاعات الطب والصيدلة والتمريض يوم الأحد إن الشعب برغم غضبه على الحكومة الا إنه لم ينخرط في المظاهرات واكتفى بالتفرج.

وأشار الى انهم استطاعوا توثيق كل المظاهرات عبر (الستلايت) ويعرفون حجم كل واحدة منها وصور المتظاهرين "بشكل دقيق جدا" وأكد أن أكبر الاحتجاجات لم يتجاوز منفذوه الـ 2500 متظاهر، لافتا الى أنها "في تراجع".

وظل تجمع المهنيين وحلفائه في المعارضة يدعو لاحتجاجات متصلة منذ 19 ديسمبر الماضي كان آخرها الأحد في أم درمان، وأعلن استمرارها الثلاثاء في ضاحيتي الحاج يوسف بالخرطوم بحري، وأمبدة بأم درمان، على أن تشهد العاصمة وغالب مدن الولايات الخميس المقبل مظاهرات أوسع وصولا لتنحية النظام الحاكم.

وحمّل قوش من اسماهم (المندسين) في أوساط المتظاهرين مسؤولية ارتكاب جرائم القتل.

وتحدث عن الطريقة التي اغتيل بها الطبيب بابكر عبد الحميد في ضاحية بري الخميس الماضي قائلا إنه قتل من الخلف على يد فتاة تنتمي للحزب الشيوعي اثبتت الصور انها استخدمت مسدس خرطوش (موريس) وتوعد بنشر صورتها، وتقديمها للمحاكمة لتواجه الإعدام وفق تعبيره.

وأوضح قوش أنً قوات الأمن المنتشرة بكثافة في محيط المظاهرات، تحمي المحتجين وتفتح لهم مسارات للخروج ولا تحمل أية أسلحة نارية.

وتابع " لكنها محمية بقوات تحمل السلاح، مرتكزة في الشوارع الرئيسية، لا تتدخل إلا إذا دعت ضرورة، وإن دعت الضرورة لا يتم استخدام السلاح إلا وفق ما يسمح به القانون".

ووصف قادة العمل الأمني بأنهم قيادات رشيدة، يحكمها الدين والأخلاق، و"نعلم أن من قتل نفساً فكأنما قتل الناس جميعا".

وأشار مدير الجهاز الى أن أحداث بري جعلتهم يصدرون تعليمات بعدم دخول الأحياء، والاكتفاء بحراسة الشوارع الرئيسية في محيط المظاهرة، والا يتم أي تدخل إلا في حال حدوث تخريب.

وأردف " ذلك ما تم بالفعل في مظاهرات العباسية بأم درمان، حيث اكتفت القوات الأمنية بحراسة شوارع (الأربعين والعرضة والموردة) وتركت المتظاهرين يعبرون عن أنفسهم من وقت الظهر إلى صلاة المغرب دون أن يسألهم أحد".

وقال إن ثمة تجاوزات ربما حدثت، وفي الأيام الأولى فقط، في كل من عطبرة والقضارف.

وكان المسؤول الأمني قرأ في بداية التنوير مقتطفات مما قال إنه مشروع الحزب الشيوعي في الأحداث، بعد سقوط النظام، بتحويل الدولة إلى العلمانية واتاحة كل الحريات الدينية والجنسية وغيرها.

وقرأ نصاً يوضح إصدار قوانين مثل (العزل السياسي) الذي يتم بموجبه محاكمة كل من شارك في فترة الإنقاذ وتجريمه بواسطة القانون.

وحول تسيير الأحداث، قرأ نصوصا تتحدث عن أن (العنف الثوري) ضرورة وواجب، وكذلك (زرع الخوف في أدمغة الإسلاميين) وإحداث آثار بالغة بحرق الدور وإصابات شخصية لبعض قيادات الإسلاميين المؤثرين.

تحركات سالبة

من جهة أخرى، أعلن وزير الدولة بوزارة الإعلام مأمون حسن إبراهيم في مؤتمر صحفي الإثنين عن رصد تحركات سالبة لـ 28 من عناصر الحزب الشيوعي بجانب منسوبين لحركة عبد الواحد محمد نور لقيادة سلوك منحرف في المظاهرات.

واشار الى ان اللجنة الأمنية العليا بدأت خطوات عملية لضبط العناصر المتفلتة وتحريك الاجراءات القانونية توطئة لكشف الحقائق أمام الرأي العام.

وجدد الوزير تأكيد الدولة على حرية التعبير والتظاهر للمحتجين وتوفير الحماية للمتظاهرين.

واشار الى توفر معلومات بوجود استهداف نوعي للمتظاهرين من بعض الجهات، علاوة على الزج بالأطفال في الاحداث.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

يوميات الثورة المضادة: ما برضى شيتا يقلبو! 2019-06-17 13:31:28 مجدي الجزولي شعت التلفزيونات ووسائل التواصل الاجتماعي يوم الأحد ١٦ يونيو بصور عمر البشير في أحسن هندامه يحيط به الجند في رفقة آمنة من سجن كوبر إلى نيابة مكافحة الفساد في العمارات حيث وجهت له النيابة تهما بموجب مواد (...)

مضى كشهاب.. إلى الأبد 2019-06-16 09:14:24 مجدي الجزولي كتب شينوا أشيبي في نعيه الطويل لمقاتلى الحرية في حرب بيافرا "كانت هنالك بلاد" عن مقتل صديقه الشهيد كريستوفر أوكيغبو عبارة عن الموت تلهب الضمير بجزالتها. قال شينوا أشيبي عن كريستوفر الذي فاز منه بنظرة أخيرة، (...)

العودة الي الخرطوم قضايا الثورة والثورة المضادة 2019-06-15 05:28:27 ياسر عرمان الفترة التي امضيتها وزملائي في الخرطوم، فترة عاصفة وربما هي الأدق في تأريخ الثورة والدولة السودانية منذ عام ١٩٥٦م، والسودان لن يكون هو السودان فقد تغيرت الوقائع بشكل استثنائي. وصلت في ٢٦ مايو وابعدنا في ١٠ (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.