الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 20 كانون الثاني (يناير) 2019

مرجوعة فى مسماها

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : محمد صالح رزق الله

التحية و الوقوف إجلالا و تقديرا للشباب الثائر المنتفض، وهو يخوض معاركه السلمية الباسلة ساعة بساعة . ملقنٱ بؤرة الفساد و الاستبداد دروسا في النضال السلمي ، فاتحا صفحة جديدة تعنون لمدى شجاعة هذا الجيل من الشباب و حنكتة و إتقانه لأدوات نضاله التي ابتدعها من وحي تاريخ شعوبه وإضافاته المستحدثة من معاناته التي عايشها في ظل نظام البؤس والخراب . و نترحم علي أرواح شهداء الحراك الثائر ، وهم يخطون بدمائهم الذكية تاريخا لا رجعة فيه إلي الوراء مرة أخرى.

والتحية لكل القوي التي تناضل و تكافح في سبيل إسقاط نظام المؤتمر الوطني الإسلامي الجاثم علي صدور الناس و تغير الوضع المخيم علي هذا البلاد منذ سنين عددا ، وإحلاله بنظام يرقى إلى آمال و طموحات هذه الشعوب السودانية .

وليس في وسعنا أن نقول في هؤلاء الغرباء الذين سطوا على السلطة في ليلية بهيمية ظلماء ، إلا ما قاله أديبنا الفذ طيب الله ثراه ، الطيب صالح في تعبيره الخلاق (من أين أتى هؤلاء) . وهذا هو المقطع اللغوي الوحيد الذي يعبر عن كنه هؤلاء الأوغاد اللذين لا يشبهون شيء في سوداننا ، وليسوا أغرابا فحسب بل شذاذ حد الغرابة.

وعودة لعنواننا (مرجوعة في مسماها ) . و هنا تقصد به الحلقة الشريرة و التي أفصح عنها السياسي الرصين ذو الخصال النادرة ، الأستاذ الراحل المقيم محمد إبراهيم نقد . مستدلٱ بها علي طبيعة دورة الحكم في السودان ، و أن لم يفصلها تماما ، و يبدو لأدبه الجم والتزامه بتقاليد جيله الممتدة من أزمة الوعي الثقافي السوداني. و نشوءه المشوه تاريخيا و من باب عدم التجريح يجب الأعراض حتى عن سرد الحقائق، وأي حقائق ؟.

ان ظاهرة الحلقة الشريرة ليس بدعة ابتدعها أستاذنا الراحل نقد عطر الله ثراه . بل ظاهرة لها أسبابها الموضوعية التي أدت لحدوثها وتكرارها في واقعنا السياسي السوداني .(ثوره أو انتفاضة جماهيرية يعقبها حكم ديمقراطي ثم يأتي انقلاب عسكري يقضي علي كل إنجازات وآمال الشعوب السودانية). ثم تبدأ تتكرر الحلقة الشريرة.

ان في هذه الحياة ليس هنالك شيء من العدم أو من فراغ ، لكل ظاهرة علل و أسباب تفسر و تبرر وجودها وحدوثها ، و الحلقة الشريرة مصدرها من واقعنا المعاش . و بنظرة فاحصة لقوانا السياسية الفاعلة و المتربعة علي عرش السياسة في البلاد و أساس تكوينها و منابع القوة المؤثرة فيها والمحركة لها نجد أنها هي بؤرة و شريان تغذية هذه الحلقة الشريرة ، ولأسباب جوهرية واضحة ، تظهر لنا إذا رأينا كيف تكونت هذه القوي السياسية ، ككيانات تنظيمية ! ، وكيف وضعت برامجها! ،وما الهدف منها، ومن المستفيد من هذه الكيانات السياسية و من برامجها ! ؟.

لكي نكون أكثر قربا و مقاربة للحقائق ، لنأخذ الكتلتين الرئيستين و التين كانتا لهما ثقل جماهيري علي الساحة السياسية السودانية ، و نلاحظ أن غالبية هذه الجموع البشرية الملتفة حول هاتان الكتلتان ، ذو توجهات طائفية مناطقية وجهوية . لذلك نجد أن هذين الحزبين يفتقران لرؤية سياسية ذات أفكار وقواعد و نظم تساعد علي ترسيخ مفهوم و معني الحزبية ، و دورها في بث الروح الوطنية و توسيع مدارك المنتمين إليها بالتثقيف و التعليم ، من أجل بناء ورفعت الوطن. والارتقاء بالحياة السياسية ، وتخريج أجيال مفعمة ومشبعة بالحرية و حب الوطن ، تعمل لتقدم و ازدهار ورضاء شعوبه ، وتحفيزها وشحذ هممها من أجل المزيد من العطاء ، لتطوير الوطن ليصبح منافسا حقيقيا في محيطه علي كافة الأصعدة ، و يتبوأ له مكانة بين الأمم.

و للأسف، كان و مازال واقع هاتين الطائفتين أو الحزبين عكس ذلك بالتمام و الكمال ، فكل وجود وعمل هذين الحزبين الطائفيين مجسد من أجل تعزيز مكانتهما و تمكينهما علي ارض الواقع السوداني .وخدمة الأسرتين القائمتين علي رأس هاتين الطائفتين ، و لاستمرار ذلك ، أن لابد من استغفال و تجهيل و مسح كل بادرة وعي تظهر لدي جماهير هاتين الطائفتين. و في سبيل ذلك استخدم الدجل و الخرافة ،وكل ما طرأ في خيال قادة الطائفتين ، للحفاظ علي وضعهما . وكل من أفلت من الطوق المحكم علي جماهير الطائفتين اوعيد لبيت الطاعة مقهورها ، وليس هنالك شيء محرم أو خطوط حمر لاسترداد الفالتين من قبضة هذا الجحيم وقيد الطائفة طائلة في كل مكان. سياسيا ، دينيا ، اجتماعيا ، وماديا ، فلا فكاك ولا مفر. و يضطر الهاربين من نار الطائفية للاستسلام لها ! ، و توفق أوضاعهم داخل الطائفة أو حزب الطائفة علي حسب قدراتهم التي اكتسبوها بجهد جهيد و توظف هذه القدرات الجديدة في مصلحة السيد أي الطائفة و القائمين علي أمرها .

و لمحاربة المتفلتين العصاة والذين انضووا تحت سلطة الطائفية واستخدموا ذكاءهم و استغلوا سلطانهم، للتمرد ضد الطائفية و ثوابتها ، استخدم ضدهم سلاح (الحلقة الشريرة). و الأمثلة علي ذالك كثر ، وواضحة من تاريخنا القريب ، في تسليم السلطة الديمقراطية للعسكر حينما يضيق صدر الطائفية من الديمقراطية ،وإفشال وإجهاض الثورات والانتفاضات الشعبية ، حتى لا تصل إلى أهدافها ، والتي تتعارض جذريا مع مصالح الطائفية .

والأمثلة علي ذلك لا تغيب عن بال احد في تاريخ السودان الحديث ، منذ إجهاض ثورة ١٩٢٤ بقيادة البطلين علي عبداللطيف و عبد الفضيل الماط ورفاقهما ، وما قيل في حقهما من قبل أعوان الطائفية ورجالاتها . و بعد الاستقلال سلموا السلطة للفريق إبراهيم عبود ، مرورا بثورة أكتوبر المجيدة و انتفاضة مارس أبريل ، حيث سلموا السلطة و هذه المرة للعسكر الإسلاميين والذين عانت البلاد في عهدهم ما لم تعانيه طوال تاريخيها الطويل.

بحيث فتحت الأبواب للإسلاميين لاستلام السلطة في وضح النهار وبلا خجل ، و عملوا علي تشتيت وزعزعة المعارضة ، حتى لا تستطيع إزالة حكم الإسلاميين ، والكل يعلم ذلك ،(وماذا فعلا السيدين) ،وكانا الطابور الخامس في صفوف المعارض ،وسياسة( كراع في السلطة و كراع في المعارضة) ، وعلي عينك يا تاجر . وبرنامج الهبوط الناعم الذي يقوده ربان الطائفية الصادق المهدي ما هو لا دليل صادق علي ما نقول .

اما الأحزاب الرئيسية الأخرى الغير طائفية ، بل أحزاب أيديولوجية من اليمن مرورا بالوسط حتى اليسار ، و رغم تحررها من القبضة الطائفية ، فلا تختلف كثيرا في تكوينها عن الطائفية ، من التأثير المصري والعراقي السوري عليها وقليل من الإرث العالمي ، ففشلت فشلا زريعٱ في تحجيم النفوذ الطائفي العائق لتطور البلاد وتقدمها نحو الأمام ، وهي في ذاتها مخترقة اختراقا خبيثا من قبل الطائفية سوء أدركت ذلك أو لم تدركه . و بحكم التداخل الأسري و المصلحي ،وأيضا في بعض المكاسب الغير شرعية التي حصلت عليها الطائفية في الحقل السياسي ، الاقتصادي ، الثقافي والاجتماعي مكافأة لها علي الخدمات التي قدمتها المستعمر . علي حساب بقية شعوب السودان الأخرى ،والتي حرمت من خيرات بلادها ، وحوربت في وجودها وثقافتها وأديانها و في عقر دارها . وهذه الأحزاب الأيديولوجية تتلاقي مع القوي الطائفية حول هذه المكاسب ، لذلك تجدها تغض الطرف في أحيانا كثيرة عن بعض ممارسة هذه القوي الطائفية . وان كان هنالك نفر من هذه الأحزاب تخطي هذه القاعدة ، وتجري و وقف ضد هذه الممارسات من قبل القوي الطائفية و فضحها .

و إذا عرف السبب بطل العجب ؟ وهذا هو سر الحلقة لشريرة .

فإذا أردنا الحفاظ علي أهداف و مكاسب ثورتنا و انتفاضاتنا ، علينا قطع الطريق أمام هذه الدائرة الشريرة الأخطبوطية ، المتمثلة في الحلقة الشريرة و مسبباتها ، حتى لا نكرر تجارب الماضي القريبة والبعيدة. ويكون طلاقنا طلاق بائن لا رجعة فيه البتة ،طلاق حرمة لتلك الحقبة ،لا مجال فيه لمقولة (مرجوعة في مسماها)..

وللحديث بقية


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

والثورة حب ايضا 2019-02-18 17:18:27 بقلم : محمد عتيق ‏من الخارج يسمع انين إنسان مع صرخات مكتومة.. وفي الداخل يأتيه الحارس ليعطيه صحن فول بائس أو بغرض اقتياده لجولة تعذيب ليلية، يأتيه واضعاً في وجهه قناعاً يختبئ من ورائه.. وعندما يتم إطلاق سراحه ويسأله (...)

جيوش صلاح قوش و الحراك الجماهيري في السودان (4 - 10) 2019-02-18 17:18:03 بقلم : عبدالعزيز النور oudingdung0214@gmail.com تصريحات فريق المحققين الدوليين - الخاص بحادثة إغتصاب مخيم زمزم بالنازخين بالفاشر - حول لقاءات مرتقبة مع أسر ضحايا عنف النظام في المظاهرات السلمية بجانب مطالبة سفارة (...)

النُصح بمُنعرج اللّوى لعلهم يستبينوه ضحى الغد 2019-02-17 18:32:56 بقلم: أ.د. الطيب زين العابدين altayib39alabdin@gmail.com أكملت الاحتجاجات الشبابية الهادرة شهرين كاملين عمّت فيهما القرى والمدن وجابت الشوارع والأحياء والميادين، وصمدت بجرأة فائقة أمام القنابل المسيلة للدموع والضرب (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.