الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 22 أيار (مايو) 2015

مسؤولتان بالسفارة الأميركية تبديان تعاطفا لافتا مع بائعات الشاي بالسودان

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 22 مايو 2015 ـ أبدت مسؤولتان في السفارة الأميركية بالخرطوم تعاطفهما مع بائعات الشاي السودانيات اللائي يتعرضن لحملات منظمة من السلطات المحلية بدعاوى التنظيم و"محاربة المظاهر السالبة".

JPEG - 21.5 كيلوبايت
صورة من فيديو لكارولين وجيني المسؤولتان بالسفارة الأميركية بالخرطوم تحتسيان الشاي في شارع النيل

وجاء هذا التعاطف بالتزامن مع حملة نفذتها محلية أمدرمان، يوم الخميس، ضد بائعات الشاي، حيث يتم خلال هذه الحملات مصادرة أدوات صنع الشاي والمقاعد والمواقد.

وأظهر مقطع فيديو جرى تداوله على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي كل من كارولين شنايدر وجيني منيوز المسؤولتان في السفارة الأميركية بالخرطوم، وهما تجلسان على مقاعد في شارع النيل بالعاصمة السودانية وتحتسيان الشاي، أثناء إدلائهما بحديث باللغة الإنجليزية يبدي تعاطفا لافتا من بائعات الشاي.

وتعد بائعات الشاي من أبرز مظاهر الشارع السوداني في أغلب المدن، وكانت أغلب النسوة اللائي يمتهن هذه المهنة ضحايا لغياب المعيل جراء الحرب أو النزوح من الريف إلى المدن بسبب موجات الجفاف، لكن المهنة أضحت السبيل الوحيد للرزق بعد الضائقة الإقتصادية التي تمر بها البلاد.

وأكدت كل من كارولين وجيني، أنهما وجميع العاملين في السفارة الأميركية يهنئون النساء اللائي يبعن الشاي على طول شارع النيل بالإضافة إلى سيدات الأعمال في أنحاء السودان كافة.

وتابعت المسؤولتان: "تبين ﺍﻟﺒﺤﻮﺙ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ ﺗﻜﻮﻥ ﺃﻛﺜﺮ إﺯﺩﻫﺎﺭﺍ ﻭﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭﺍ، ﻭأﻣﺎﻧﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻓﻲ ﺃﻣﺎﻥ، ﻟﺬﻟك ﻧﺤﻴﻲ ﺍﻟﺠﻬﻮﺩ ﺍﻟﻤﺒﺬﻭﻟﺔ ﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﻓﺮﺹ ﺣﺼﻮﻝ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻭﺭﺃﺱ ﺍﻟﻤﺎﻝ، ﻭﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ، ﻭﻓﺮﺹ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ".

وقالت كارولين وجيني في رسالتهما من خلال الفيديو: "ﻧﺤﻴﻲ ﺳﻴﺪﺍﺕ ﺍﻟﺸﺎﻱ.. ﺷﻜﺮﺍ ﻟﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﺎﻱ ﻟﺬﻳﺬ ﺗﻘﺪﻣﻮﻧﻪ".

وتشير "سودان تربيون" إلى أن بائعات الشاي بعد تعرضهن للحملات على يد موظفي المحليات، يكن مضطرات لاستعادة أدوات صنع الشاي والمقاعد بعد دفع غرامات مالية للمحليات تصل إلى مائتي جينه ـ "حوالي 22 دولارا".

إحتفاء شعبي

وتجد بائعات الشاي الكثير من الاحتفاء من قبل الناشطين، وشرائح المجتمع السوداني المختلفة، وكان لافتا الأسبوع الماضي، اختيار "مبادرة شارع الحوادث" لبائعة الشاي "أم قسمة" لإفتتاح غرفة إنعاش مكثفة بمستشفى للأطفال في أمدرمان، دفعت تكلفتها عبر التبرعات والهبات.

لكن ناشر صحيفة "المجهر السياسي" الهندي عز الدين، شن عبر زاويته "شهادتي لله" هجوما عنيفا على اختيار بائعة شاي لافتتاح غرفة العناية بدلا عن دعوة وزير الصحة بالولاية مأمون حميدة لقص شريط الافتتاح.

وحصدت كتابات الهندي الكثير من الاستياء، حيث ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بردود ناقدة لصاحب "المجهر السياسي"، وصلت إلى حد إطلاق حملة لمقاطعة شراء وقرأة الصحيفة.

يشار إلى أن بائعة الشاي روية دربون "أم قسمة" تتحدر من بولاية جنوب كردفان، ووصلت الخرطوم قبل سنوات بقصد علاج ابنتها "قسمة" من الفشل الكلوي لتصادف شباب "مبادرة شارع الحوادث" الذين مدوا يد العون لها ونشأت علاقة بينها وشباب المبادرة بعد أن امتهنت بيع الشاي قرب مستشفى الخرطوم.

وفي مقابل الهندي، أبدت القيادية في المؤتمر الوطني الحاكم، مديرة مركز دراسات المجتمع "مدا" أميرة الفاضل، كامل تعاطفها مع مبادرة شارع الحوادث وبائعات الشاي.

وقالت أميرة في رسالة بثتها مديرة مكتبها: "مبادرة شباب شارع الحوادث مبادرة رائعة، أنا معجبة جدا بها وبهؤلاء الشباب... وست الشاي إمراة خرجت من بيتها بحثا عن الرزق الحلال وخلف كل ست شاي أسرة تنتظرها".

وتابعت أميرة: "هي ضحية لمشاكلنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتحتاج منا للمساندة والمساعدة والرعاية والحماية.. تحتاج منا أن ننظم لها مهنتها ونطورها"، وزادت "أقول حديثي هذا بعد دراسات أجريناها شملت 10000 ست شاي في ولاية الخرطوم".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

المونديال والثلاثي 2018-07-16 18:00:29 كتب : محمد عتيق عند الخامسة من عصر الامس (الأحد ١٥ يوليو ٢٠١٨) بتوقيت الخرطوم ، الثالثة بتوقيت قرينتش ، كانت الملايين قد احتشدت في المنازل والمقاهي وصالات المشاهدة وساحاتها المفتوحة حول شاشات التلفاز علي امتداد المعمورة (...)

القاهرة والإمام 2018-07-15 23:43:51 كتب : المحبوب عبد السلام يقول السيد الشريف زين العابدين – عليه شآبيب الرحمة – في مناجاته للسودان: «زى ما موسي عدَّى ولا تعب لا حاجة»، ذلك استعمالٌ بليغ لكلمة “حاجة” في عاميَّتنا السُّودانيَّة، وهي عادة تأتي في سياقاتنا (...)

شواهد القبور ! 2018-07-15 20:41:26 كتبت : سلمى التجاني يظل إصطلاح ( عودة طوعية ) محل نظر ، وربما ريبة ، فالظروف التي تحدث فيها هذه العودة من معسكرات النازحين واللاجئين بدارفور ، ومآلاتها التي لا تخرج في الغالب من اثنين : إما النزوح من جديد لتدهور الوضع (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.