الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 15 آب (أغسطس) 2016

مساعد البشير: الحركات المسلحة جلست للتفاوض بلا رغبه في الوصول إلى اتفاق

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 15 أغسطس 2016 - قالت الحكومة السودانية، إن المعارضة المسلحة وقعت على (خارطة الطريق) لأجل تفادي ضغط المجتمع الدولي، وكررت اتهام معارضيها بالمسؤولية حيال انهيار الجولة الثانية عشر من المفاوضات المباشرة بشأن المنطقتين ودارفور.

JPEG - 43.7 كيلوبايت
مساعد الرئيس وخلفه أعضاء الوفد المفاوض في مؤتمر صحفي بالخرطوم ..الإثنين 15 أغسطس 2016.. صورة لـ (سودان تربيون)

ووصل وفد الحكومة المفاوض الإثنين الخرطوم قادماً من العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، بعد تعليق الوساطة الأفريقية ليل الأحد، لجولتين بين الحكومة والحركات المسلحة في دارفور والمنطقتين الى أجل غير مسمى.

وأكد رئيس الوفد الحكومي، لمفاوضات المنطقتين، إبراهيم محمود حامد، في مؤتمر صحفي بمطار الخرطوم، الاثنين، أن الحكومة ذهبت الى جولة المفاوضات بإرادة سياسية قوية للمضي في طريق السلام والحوار الوطني، مستدلاً بموافقة الحكومة على خريطة الطريق الأفريقية منذ خمس أشهر مضت.

وقطع بالتزام الحكومة بوقف إطلاق النار الذي أعلنه الرئيس عمر البشير في وقت سابق، مشيراً الى الحكومة كانت ترغب في ترجمة الإعلان الى اتفاق مكتوب بيد أن الحركة لا تريد اتفاق ملزم لها، حسب قوله.

وأشار إلى أن الحركة الشعبية وفصائل دارفور، وقعت على الخارطة الأفريقية لرفع الضغط الإقليمي والدولي الذي تعرضت له، لكنها لم تكن راغبة في الوصول الى اتفاق سلام .

وأضاف "لذلك بدأت المماطلات من جديد بمؤتمر صحفي عقده باسر عرمان قبل أن تبدأ المفاوضات يكيل فيه الاتهامات، بجانب إصدار بيانات قبل أن تكتمل المباحثات لتسميم الأجواء وخلق بيئة غير مواتية".

وأوضح رئيس الوفد الحكومي للمفاوضات، أن الحركة أدخلت بنوداً جديدة خلاف التي تم الاتفاق عليها في جولات سابقة، مشيراً الى إنها ركزت على بند اساسي في القضية الإنسانية يتعلق بإيصال المساعدات عبر جسر جوي ينطلق من ثلاثة مطارات خارجية، هي "لوكشوكو في كينيا، وجوبا بجنوب السودان، وأصوصا باثيوبيا"، مضيفاً "هذه شروط تعجيزية الهدف منها إفشال جولة المفاوضات".

وكشف ابراهيم محمود عن تقدم الوفد الحكومي بمقترح بأن تصل المساعدات من الخارج الى مطاري (كادقلي والدمازين) ليتم فحصها هناك بواسطة الحكومة ثم تترك لتذهب مباشرة الى مناطق المتضررين، لافتاً الى رفض الحركة الشعبية المفترح بحجة عدم ثقتها في الحكومة.

وأفاد أن وفدهم دفع بمقترح آخر بتكوين لجنة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي إضافة للطرفين ـ الحكومة والحركة ـ لتضمن وصول المساعدات الإنسانية الى المتضررين بدون عوائق، وتابع "لكنهم تنصلوا وطلبوا ترحيل موضوع اللجنة الى الجولة القادمة".

وعد إبراهيم محمود، رفض الحركة الشعبية، شمال، دليلاً على أن هنالك اتفاق مسبق بينها وحركات دارفور بأن يوقعوا على خارطة الطريق لكن لا يمضوا في تنفيذها، مشيراً الى أن الوفد الحكومي فوجئ بطرح الحركة لأكثر من 13 نقطة جديدة. وتابع "هذا يؤكد عدم رغبتهم في السلام".

وأضاف "رسالتي الى الشعب السوداني ان هؤلاء لا يريدون سلاما وانما مراوغة لرفع الضغط عليهم من خلال التوقيع على خريطة الطريق".

وقال كبير مفاوضي الحركة الشعبية، شمال، ياسر عرمان، في مؤتمر صحفي ليل الأحد، إنهم عرضوا على وفد الحكومة مسارات داخلية من مدن "الأبيض والدمازين وكادقلي" لإيصال المعينات الإنسانية، على أن تكون هناك ثلاث مسارات خارجية عبر اصوصا وجوبا ولوكوشيكو، موضحا أن وفد الحكومة رفض تلك التنازلات التي قدمتها الحركة.

وأبان أن الحركة الشعبية قدمت أيضا تنازلا بأن تأتي 80% من الاحتياجات من داخل السودان، مقابل 20% من الخارج، ثم قدمت الحركة تنازلا آخرا بأن حددت ماهية الاحتياجات المطلوبة من الداخل ومن الخارج، مشيراً الى أن الحركة اقترحت لاحقاً ان تقتصر المسارات الخارجية على "أصوصا" فقط، لكن الحكومة رفضت.

وطالب مساعد الرئيس السوداني الحركات المسلحة بالجدية في المفاوضات وان لا تستخدم توقيعها على خارطة الطريقة للاستهلاك السياسي، بجانب أن لا تستخدم قضية المساعدات الإنسانية للكسب السياسي أو الإمداد العسكري.

وقال "نحن نعلم ان المساعدات الإنسانية لجنوب السودان تأتي من السودان عبر اتفاق ثلاثي بين السودان والأمم المتحدة فكيف يعقل ان تأتي المساعدات الإنسانية من مطار جوبا.. هذا عبث.. لا يهمهم معاناة المواطنين في المنطقتين والسودان، ولكن يهمهم فقط ان يستمر (البزنس) في الحرب".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ياسر عرمان وغصن الزيتون (2-3) 2018-05-24 22:50:57 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com بعد وفاة جون قرنق طلب مسئول أمريكي زائر من أحد القادة التاريخيين للحركة الشعبية لتحرير السودان من أبناء الجنوب أن يشرح له نظرية السودان الجديد، فرد القائد الجنوبي: "نظرية (...)

الرائد لا يكذب أهله 2018-05-21 17:14:52 الإمام الصادق المهدي 16/5/2018م أمتنا العربية والأمة الإسلامية والعالم، عوالم تمر بمرحلة خطيرة يعتبرها بعض الناس غلياناً منذراً بحرب كونية لا تبقى ولا تذر. وأسوأ ما في الأمر قصور التشخيص لهذه الحالات، بالتالي تهافت (...)

ياسر عرمان وغصن الزيتون (١-٣) 2018-05-21 01:12:39 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) يستحق الحبيب ياسر عرمان ان نقول له: حمد الله على السلامة وألف مبروك، فكون أن هذا الحبيب وصل متأخرا لا يمثل اشكالية ذات وزن، فقد قيل: أن تأتي متأخرا خيرٌ من ألا تأتي. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.