الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

مشروع (التجمع الاتحادي) يرهن التغيير في السودان بوحدة الاتحاديين

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 23 نوفمبر 2016 ـ ناشد دعاة مشروع "التجمع الاتحادي" كافة قيادات الكيانات الاتحادية المعارضة إلى دعم ومساندة المشروع، راهنين التغيير الذي يتطلع إليه السودانيين بوحدة الاتحاديين.

JPEG - 83.5 كيلوبايت
محمد عصمت القيادي في الحزب الاتحادي الموحد

وتعرض الحزب الاتحادي الديمقراطي لعدة انقسامات خلال حقبة "الإنقاذ"، بدأت بانشقاق الشريف زين العابدين الهندي، عن قيادة محمد عثمان الميرغني في العام 1996، ما أضعف الحزب العريق وجعل أعضائه موزعين تحت أكثر من لافتة.

ودعا رئيس الحزب الاتحادي الموحد محمد عصمت يحيى، قيادات الأحزاب والتيارات والأرصفة الاتحادية المعارضة إلى دعم ومساندة مشروع "التجمع الاتحادي" الذي وقع على ميثاقه غالبية المكونات الاتحادية "حتى يمكن للاتحاديين أن يفوا بالتزاماتهم الوطنية العاجلة والملحة".

يشار إلى أن حزبين للاتحادي بقيادة محمد عثمان الميرغني وجلال الدقير يشاركان في الحكومة، بينما تصطف أحزاب ومجموعات اتحادية أخرى بينها الحركة الاتحادية والاتحادي الموحد في خندق المعارضة.

وأكد عصمت في تعميم تلقته "سودان تربيون" الأربعاء، "أن البلاد تشهدا ترديا سياسيا يكاد يذهب بوحدتها وتماسكها يصاحبه إنهيار إقتصادي لم يسبق له مثيل ما أفرز واقعا إنسانيا مأساويا وموقفا وطنيا معقدا وتدخلات إقليمية وعالمية ترقى إلى مستوى الوصاية نتيجة غياب الرشد الوطني والرؤية السياسية الواضحة والطرح الوطني المتجرد".

وتابع "كل هذا يُشكل عبئا ورهقا علينا نحن في الحزب الاتحادي الموحد وكافة الاتحاديين المشهود لهم بالتصدى لكافة الأزمات التي مرت بها بلادنا منذ استقلالها في يناير 1956 مع إيماننا التام بأن الشأن الوطني هو شأن عام يخص جميع السودانيين ولا يجوز الإنفراد به".

وأبدى محمد عصمت أمله في تنسيق المواقف السياسية بين المكونات الاتحادية في هذه المرحلة لسد الفراغ الكبير الذي خلقته انقسامات الحزب الاتحادي باعتبار "أن وحدتهم في حزب اتحادي موحد يستند على التجربة الحزبية الطويلة والمعارف والعلوم الحديثة وقيم المأسسة والديمقراطية والعمل وفق أصول ورغائب قواعد الحزب خيار إستراتيجي سيتحقق يوما ما".

وقال إن مشروع "التجمع الاتحادي" جاءت إيمانا بضرورة وحدة الحزب من دون أن تستثني المبادرة أحدا من قيادات الأحزاب والتيارات الاتحادية المعارضة القائمة على مقاومة الاستبداد.

وأكد أهمية الإقرار التام بالأزمة الداخلية التي ظل يعاني منها الوسط الاتحادي بسبب "غياب دور الأجهزة والمؤسسات وتغييب الديمقراطية بداخلها لمصلحة الأسر والأفراد".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ياسر عرمان وغصن الزيتون (2-3) 2018-05-24 22:50:57 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com بعد وفاة جون قرنق طلب مسئول أمريكي زائر من أحد القادة التاريخيين للحركة الشعبية لتحرير السودان من أبناء الجنوب أن يشرح له نظرية السودان الجديد، فرد القائد الجنوبي: "نظرية (...)

الرائد لا يكذب أهله 2018-05-21 17:14:52 الإمام الصادق المهدي 16/5/2018م أمتنا العربية والأمة الإسلامية والعالم، عوالم تمر بمرحلة خطيرة يعتبرها بعض الناس غلياناً منذراً بحرب كونية لا تبقى ولا تذر. وأسوأ ما في الأمر قصور التشخيص لهذه الحالات، بالتالي تهافت (...)

ياسر عرمان وغصن الزيتون (١-٣) 2018-05-21 01:12:39 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) يستحق الحبيب ياسر عرمان ان نقول له: حمد الله على السلامة وألف مبروك، فكون أن هذا الحبيب وصل متأخرا لا يمثل اشكالية ذات وزن، فقد قيل: أن تأتي متأخرا خيرٌ من ألا تأتي. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.