الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 4 شباط (فبراير) 2018

مصر: حافية على جسر الأوهام (2)

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : مصطفى عبد العزيز البطل
mustafabatal@msn.com

(1)
ماذا كنا نقول عن أولئك السادرين في سمادير الأوهام؟ هل ذكرنا أن دولة عربية محورية هي من طلب من الرئيس عبد الفتاح السيسي أن يذهب إلى مكان إقامة الرئيس عمر البشير وأن (يجعل الأمور طيبة) ويفتح صفحة جديدة؟ وكان قبل ذلك قد استجاب إلى طلب سابق فقام بتوجيه بلطجية وعواهر الإعلام المصري بالتوقف عن الردح و(فرش الملاية) في الشأن السوداني، وغير ذلك من شغل العوالم والغوازي؟

كانت تلك مبادرة الدولة العربية كون قيادتها على علم بأن موقف البشير ابتداءً هو أن لا لقاء مع الرئيس المصري إلا في الإطار الثلاثي لقضية مشروع سد النهضة، أما الخلافات والنزاعات الثنائية فلا مجال للالتقاء حولها بعد أن ترددت مصر قليلاً ثم رفضت قولاً واحداً المقترح التشادي الداعي إلى قمة ثلاثية سودانية تشادية مصرية في انجمينا لمناقشة تداعيات الأوضاع في ليبيا وتأثيراتها على دول المنطقة.

الرسالة من الخرطوم كانت واضحة لا تقبل التأويل: يجب أولاً على الأطراف المتورطة حتى آذانها في المخططات الخرقاء أن توقف التحرشات العسكرية الموجهة للسودان من داخل الأراضي الإريترية. وكلمات الرئيس البشير أمام لجنة متابعة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني بشأن التواجد العسكري المصري في الحدود السودانية الإريترية ما فتئت ترنّ في آذان وتطنّ في آذان أخرى: (أوامرنا لقواتنا صريحة وهي إنه إذا انطلقت طلقة واحدة من داخل إريتريا موجهة عبر حدودنا فلن يكون هناك سوى خيارين فقط، إما قوات أسياس أفورقي في الخرطوم أو قواتنا في أسمرا). وقتها كانت قواتنا المسلحة وكتائب قوات الدعم السريع قد سارعت واحتشدت على الحدود لا تلوي على شيء. لا عجب إن جاءت المبادرة على عجل من جانب الدولة العربية المحورية بأن يذهب السيسي بقدميه إلى مضارب البشير حيث سيصعب الاعتذار عن لقاء الزائر.

(2)
القمة الثلاثية الإثيوبية السودانية المصرية أظهرت قوة العارضتين الإثيوبية والسودانية وعوار الموقف المصري وتهافته وخوار مرتكزاته، ولكنها مهما يكن من أمر تمخضت عن إبداء حسن النوايا والرغبة في تغليب العقل والمنطق من جانب الأطراف الثلاثة بافتراض أن البواطن تطابق الظواهر، لا سيما في مواجهة قضيتين محددتين تتعلقان بملء الخزان وإدارته.

وعلى حين غرة، وبعد إمعان النظر في الواقع الذي يشخص أمامه كشمس الظهيرة وبعد الاستماع المتأني إلى مستشاريه، طرح الرئيس السيسي مقترَحاً بأن يتم تكوين جسم جديد من وزيري خارجية السودان ومصر ومديري جهازي المخابرات في البلدين لدراسة نقاط الخلاف الراهنة وتقديم تصورات للرئيسين بشأن تجاوزها.

بالطبع لم يكن خافياً على الرئيس البشير وأعضاء وفده الدافع الحقيقي الذي يكمن وراء هذا المقترح، وربما لهذا لاح شبح ابتسامة على وجه البشير وأعضاء وفده، وبصفة أخص وزير الخارجية ومدير المخابرات. الدافع المصري هيّن لا يحتاج رصده إلى جهد تحليلي أو إرهاق ذهني. باختصار شديد مصر تريد إبعاد وزير الموارد المائية السوداني معتز موسى عن ملف قضايا سد النهضة وأية مباحثات سودانية مصرية مستقبلية حول مياه النيل بوجه العموم. وهو هدف يمكن تحقيقه تحت لافتة ترفيع الملف من مستوى الوزراء الفنيين وإحالته إلى الساسة في الخارجية والمخابرات.

(3)
في تقريره السياسي الاثنين الماضي كتب رئيس تحرير هذه الصحيفة، ضياء الدين بلال، من غرفة فندقه الفخيم بأديس أبابا التي ذهب إليها مرافقاً للرئيس تحت العنوان الفرعي "معتز موسى بخمسة وزراء وفي الصلاة سر وجهر" ما يلي: (معتز موسى بقوة منطقه ونفاذ حجته تعاقب عليه في مصر خمسة وزراء. كل واحد منهم يُغادر الموقع تطارده اتهامات التقصير والعجز). الذي لم يقله الحبيب ضياء هو أن وزراء المحروسة الخمس تكسرت مراكبهم فوق صخور شلالات معتز موسى الكأداء في مسلسل المفاوضات السودانية المصرية المتطاولة بشأن مياه النيل، حتى كرهته مصر وتمنّت غيابه وانحسار ظله عن مسارح الحوار المائي، وسألت الله أن تغور شمس النظام الذي سعت بيدها وظلفها لإزاحته حتى تعود إلى السودان حكومات ووزراء يشبهون اللواء طلعت فريد، المفاوض الهدي الرضي الذي فاوض مصر في خمسينيات القرن الماضي فتبحبح وتبرمك وتلطّف فسلمها نصيبها، ثم سلمها ما أرادته من نصيب السودان، وزاد عليه من فيض كرمه فسلمها وادي حلفا زهرة مدن الشمال، رحمه الله وغفر له ولنا وبارك في معتز موسى!

وكأن لسان حاله يقول لرصيفه المصري (تلقاها عند الغافل) ثمّن البشير المقترح السيسوي ثم قال: (لا مانع عندنا من تكليف وزيري الخارجية ومديري المخابرات ولكن أرى أنه لا بد من إضافة وزيري الري في البلدين) فبُهت الذي ظن أنه قد أمسك بذنب الذئب وأتى به حياً!

(4)
هل سمعت – أعزك الله – عن مقترح (صندوق البنيات الأساسية في البلدان الثلاثة) الذي اقترحته مصر؟ إن لم تكن قد سمعت فهو صندوق يعني بتمويل الطرق والسكك الحديدية ومنظومات الري التي تربط البلدان الثلاثة باتجاه تحقيق وحدة اقتصادية تجعل من نهر النيل مصدراً للتعاون الاقتصادي. يا سلام! إيه العظمة دي كلها؟! قال السيسي عن هذه الخطة الجهنمية: (هذا مشروع عظيم. ووالله.. وولله أنا مستعد أحط فيه 15 مليار دولار... بس لو كان عندي)!

(5)
الخلاصة: سد النهضة لا محالة قائم. وحصة السودان التي كانت تذهب غصباً عنه لمصر من مياه النيل ستتوقف، والاتكال على الله.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

"احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص 2018-09-19 17:31:47 هل أطلق عليها الإسلاميون رصاص الرحمة؟ "احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص كتب: الجميل الفاضل • أنحسرت ظلال شجرة "الإنقاذ" بشكل متدرج عن معظم الأحزاب التي إنشقّ فرعها الرئيس "الإصلاح و التجديد" عن حزبها الأم (...)

هل سقط النِّظام ؟ 2018-09-16 23:05:12 كتبت : سلمى التجاني الهزَّة التي أصابت النِّظام طيلة أيام التشكيل الوزاري في الأيام الفائتة، أَظهَرت وعكست صورة حقيقية لما آل إليه من تآكل داخليّ، وفقدان ثقة بين قادته، وهشاشة حلفائه. فمشروع أسلمة الدولة والمجتمع الذي (...)

سؤال الشباب .. ( ٧ ) 2018-09-16 23:02:20 كتب : محمد عنيق للتدليل علي ما ذكرناه بان وسائلنا ومناهجنا في العمل العام كانت خاطئة نكتفي هنا بواحدة من المنظمات التي قامت في الخارج ( المنظمة السودانية لمناهضة التعذيب ) ، وذلك بإيراد مختصر لما كتبته في فترة سابقة عن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.