الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 9 نيسان (أبريل) 2018

مفوض السلم الأفريقي: اجتماع المانيا (فرصة أخيرة) لمسلحي دارفور

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 9 أبريل 2018- أكد مفوض السلم والأمن في الاتحاد الافريقي إسماعيل شرقي العزم على اتخاذ ما قال إنها "تدابير لازمة" للتعامل مع الحركات المسلحة في دارفور، حال رفضها اللحاق بعملية السلام، وقال إن اجتماع المانيا المرتقب يمثل فرصتها الأخيرة.

JPEG - 98.8 كيلوبايت
جان بييرلاكروا (يسارالوسط)، ومفوض السلم والأمن بالإتحاد الأفريقي، إسماعيل شرقي (يمين)، يرافقهم الممثل الخاص المشترك لليوناميد، جيريمايا مامابولو (يمين الوسط) لدى وصولهم مطار الفاشر ..الاثنين 9 أبريل 2018 (صورة ليوناميد)

وفي 27 فبراير الماضي دعا مجلس السلم والأمن الأفريقي اللجنة الأفريقية رفيعة المستوى وبعثة (يوناميد) المعنية بحفظ السلام في إقليم دارفور السوداني الى التواصل مع الأطراف المتحاربة في الإقليم خلال ثلاث أشهر، واتهم الحركات المتمردة بالمماطلة حيال تحقيق السلام.

وقال مفوض السلم والامن بالاتحاد الأفريقي، خلال مؤتمر صحفي بالفاشر الاثنين ان الاجتماع المرتقب عقده مع اثنين من الحركات المسلحة في دارفور بألمانيا خلال أيام يعد " فرصة أخيرة للحركات للانضمام للعملية السلمية بدارفور".

وأوضح ان المفوضية ستتخذ التدابير اللازمة للتعامل مع الوضع حال عدم موافقتها على اللحاق بقطار السلام، دون أن يشرح طبيعة تلك التدابير.

وأعلنت حركتي العدل والمساواة وتحرير السودان قيادة مناوي تلقيها دعوة من المانيا لعقد مشاورات تمهيدية مع مسؤولين في الحكومة السودانية يومي 16 و17 أبريل الجاري.

لكن حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور ظلت ترفض الجلوس في أي مفاوضات او لقاءات مع مسؤولي الحكومة وتطلب ضمن اشتراطات أخرى تحقيق الامن في الإقليم وعودة النازحين الى مناطقهم.

وكان مفوض السلم الأفريقي بدأ الأحد زيارة للسودان برفقة وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام، جان لاكرورا في إطار جولة أفريقية تشمل اثيوبيا وافريقيا الوسطى.

ووصل الوفد الى الفاشر حيث مقر رئاسة بعثة القوات المختلطة (يوناميد) كما أجرى محادثات مع مسؤولي حكومة ولاية شمال دارفور ركزت على الأوضاع الأمنية ومستقبل قوات البعثة التي تطالب الحكومة السودانية بخروجها استنادا على استقرار الأوضاع في الإقليم.

واشاد وكيل الامين العام لعمليات حفظ السلام خلال المؤتمر الصحفي باستقرار الأوضاع الأمنية في الإقليم مع اقراره بوجود تحديات. لكنه لفت الى أن الاوضاع "أفضل مما كان عليه في السابق".

وأوضح لاكرورا ان زيارتهم ترمي لتأكيد علاقة الامم المتحدة والاتحاد الأفريقي بجانب الوقوف ميدانياً على الاوضاع بدارفور وتقييم عمل بعثة (يوناميد) خاصةً فيما يتعلق بعملية الانسحاب التدريجي تمهيدا لرفع توصيات لمجلس الامن الدولي ومفوضية السلم والامن الأفريقي

وعزا المسؤول الأممي انشاء موقع للبعثة بمنطقة قولو بجبل مرة لحاجة المنطقة لوجود قوات لحفظ السلام هناك.

وكان الوفد المشترك وقف على أداء (يوناميد) بشمال دارفور، وتعرف على مهامها المتعلقة بدعم السلام والمحافظة عليه، وبحث بقاء أو مغادرة البعثة لدارفور.

وقدم والي شمال دارفور بالإنابة، محمد بريمة، تنويراً عن مجمل الأوضاع الأمنية والإنسانية بالولاية.

وأكد استقرار الأوضاع الأمنية وخلو الولاية من الحركات المسلحة، كما تحدث عن خطة الحكومة بجمع السلاح من أيدي المواطنين، مما أسهم إيجابا في الأوضاع.

وأكد بريمة عدم الحاجة لبقاء بعثة "يوناميد" بالولاية، وأن الحكومة المحلية ملتزمة بكل المعاهدات والمواثيق الدولية، في حماية رعاياها وتعزيز الأمن.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

"فيل" الروات (2+2) 2018-04-23 11:11:02 السر سيد أحمد تعتبر قضية أمن الطاقة من القضايا المحورية التي ترتبط بالأمن القومي لكل بلد، سواء من ناحية تأمين الامدادات لضمان استمرار الحياة في مختلف جوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، أو تنويع مصادر الامدادات (...)

ونواصل بدون فاصل 2018-04-23 11:09:10 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) أخشى ما أخشاه أن تنطبق علينا قصة بخيت الذي رأى هلال رمضان؛ فزغردت له النساء وبشر فيه الرجال، فاهتاج وأعاد النظر الي السماء وقال لسامعيه (على الطلاق هاداك هلال تاني) أو ذلك الأحمق الذي (...)

بيزنس إذ بيزنس 2018-04-23 11:06:30 كتب: د.عبد اللطيف البوني Business is Business (1) تقيم أصول مشروع الجزيرة بما يفوق المائة مليار دولار، هذا بعد تلك التي (لحقت أمات طه) بعد قانون 2005م، مع أن ذلك القانون بريء من تلك (البرشتة)، لكن الجماعة بعينهم (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.