الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 14 أيار (مايو) 2013

منشقو العدل والمساواة يحذرون من تصفية أسرى هجوم تشاد

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 14 مايو 2013- وجه الفصيل المنشق عن حركة العدل والمساواة، تحذيرات قوية الى الحركة الأم بزعامة جبريل ابراهيم من تصفية الأسرى الذين اقتيدوا فى هجوم على الحدود التشادية يوم الاحد والذى ادى الى مقتل قيادات الحركة على راسهم رئيسها محمد بشر ونائبه اركو ضحية.

JPEG - 25 كيلوبايت
محمد بشر (صورة سودان تربيون)

وحصد الهجوم ادانات واسعة من الاتحاد الافريقى وبعثة الامم المتحدة والاتحاد الافريقى فى دارفور "يوناميد" كما دانت وزارة الخارجية السودانية الحادث بعنف.

وقال بيان للحركة انها تحمل سلامة الاسرى لجبريل إبراهيم شخصياً، ودعت المنظمات الدولية الى التدخل لإطلاق سراحهم والاطمئنان على سلامتهم.

و باشرت الحركة المعتدى عليها اتصالات مع منظمة العفو الدولية، وحقوق الإنسان، والصليب الأحمر الدولي ودعتهم الى التدخل العاجل لتأمين وإنقاذ الأسرى الذين احتجزهم فصيل جبريل إبراهيم بعد تصفيته لقيادات الحركة بالأراضي التشادية مؤخراً.

واكد بيان للحركة حمل توقيع مستشارها السياسي نهار عثمان نهار، إن وفد الحركة متمسك بالسلام ، وبسط الأمن والاستقرار في دارفور، والعمل مع الشركاء في الأمم المتحدة، والاتحاد الأفريقي ودولة قطر لدفع عجلة التنمية والإعمار.

وادانت الحكومة السودانية اغتيال القائدين محمد بشر وأركو سليمان ضحية واتهمت حركة العدل والمساواة بزعامة جبريل ابراهيم بالتورط فى الحادثة وقالت وزارة الخارجية فى بيان ان الحكومة السودانية تحتفظ بحقها فى حماية مواطنيها بملاحقة القتلة والقصاص منهم.

ووصفت الخارجية فى بيان الاثنين الحادثة بالعملية الارهابية ، ودعت المجتمع الدولى الى ادانة الجريمة التى وصفتها بالبشعة استهدفت السلام فى دارفور .

وطالبت المنظمات الاقليمية والدولية وعلى رأسها الاتحاد الافريقى ومجلس الامن الدولى بتصنيف تلك الحركات كحركات ارهابية تهدد السلم والامن وتروع الابرياء والمدنيين العزل . واتهمت الجبهة الثورية باستهداف عملية السلام برمتها..

ووصف الاتحاد الأفريقي، اغتيال محمد بشر ، ونائبه سليمان أركو ضحية، وعدد من رفاقهم بالحركة، "بالعمل الجبان. وقال بيان أصدرته المفوض العام للاتحاد الأفريقي نكوسازنا زوما، إن الاتحاد تلقى بصدمة كبيرة، نبأ محاصرة ونصب كمين للقائدين واغتيالهما في الثاني عشر من مايو الجاري؛ اثناء توجههم الى دارفور في مهمة سلمية.

وقال البيان "إن الاتحاد الأفريقي يدين بأقوى العبارات هذا الفعل الجبان والذي يهدف الى تخويف الذين لم يوقعوا على الاتفاقية، من الالتحاق بعملية السلام".

وطالب الاتحاد الأفريقي الحكومة السودانية بالقبض على مرتكبي الجرم وتقديمهم للعدالة.

وفي السياق اصدر الممثل الخاص ورئيس البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي العاملة بدارفور (يوناميد) محمد ابن شمباس بيانا إدان فيه الهجوم على موكب الحركة الموقعة على اتفاق سلام مع الحكومة في السادس من ابريل الماضي.

وأشار البيان إلى إن محمد بشر ومجموعته فضلوا خيار الحل السلمي وسعوا لإيجاد الحل السلمي للصراع عندما انضموا الى وثيقة الدوحة للسلام بدارفور .

ونقل البيان تعازيه العميقة لأسر المتوفين، مضيفاً أن وثيقة الدوحة للسلام بدارفور تحظى بدعم كامل من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والمجتمع الدولي بصفة عامة باعتبارها طريقاً الى السلام الدائم بدارفور.

وحث شمباس حسب البيان، الأطراف المشاركة في القتال بدارفور وخاصة الحركات المسلحة غير الموقعة على الاتفاقية، على وقف الأعمال العدائية واحترام القانون الدولي الإنساني والانخراط في تسوية سلمية للصراع.

كما عبّر صلاح حليمة مبعوث الجامعة العربية لدى السودان، عن أسفه لاغتيال القائدين محمد بشر وأركو سليمان ضحية اللذين وقعا على اتفاقية السلام بالدوحة في شهر أبريل المنصرم.

وقال ندعو الفصائل المسلحة إلى تحكيم صوت العقل ونبذ العنف والعودة إلى طاولة المفاوضات، وأن يكون هذا الاعتداء حافزاً لمزيد من الحركات للانضمام إلى ركب السلام، مؤكداً أن ما حدث يعتبر جريمة إرهابية جديدة ويمثل استهدافاً واضحاً لعملية السلام برمتها.

وذكر أن مثل هذه الجرائم موجهة ضد مسيرة سلام دارفور التي انطلقت من الدوحة. وزاد "هذا العمل اغتيال لرموز وقادة السلام في الوقت الذي تتجه فيه الأنظار والمجتمع الدولي نحو تحقيق السلام الشامل في ربوع دارفور عبر مفاوضات الدوحة".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

النُّخبة السُّودانية وما تبقَّى من رحيق 2018-10-14 14:46:18 بقلم :عمر الدقير يُنْسَب للمسيح عليه السلام أنه شبّهَ النخبة في أي مجتمع بالملح، لأن الملح إذا فسد ربّما تعذّر وجود ما يمكن أن يُحْفَظ به أي شيء ويصان به من التعفن والخراب .. وسواء صحّت نسبة ذلك التشبيه للسيد المسيح أم (...)

"الخواجة عبدالقادر" بين ألف النداء وياء المد 2018-10-14 14:46:02 بقلم:الجميل الفاضل قبل نحو ست سنوات تقريباً، رفعت الدراما المصرية، ذِكر المهندس النمساوي الأصل، المصري الجنسية، السوداني الروح والقبر والهوية، "جوليوس فاجوجون" أو"الخواجة عبدالقادر" الذي عاش لأكثر من ثلاث عقود بين (...)

هل جاء دور حميدتي؟ 2018-10-11 11:35:46 بقلم : سلمى التجاني من كان يصدِّق، بعد هالة البطولة التي أسبغها النظام على موسى هلال، أنه الآن يقبع في أحدى الزنازين، ولا يخرج منها إلا لحضور جلسات محاكمته العسكرية؟. يُستَبَاح موطنه وأهله، ويُؤتَى بهِ للعاصمة وهو يرزح (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.