الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 26 تشرين الأول (أكتوبر) 2018 (تاريخ النشر السابق: 1 قبل الميلاد).

منظمة حقوقية: جنود حكومة جنوب السودان هاجموا مدنيين قرب واو

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم/ نيروبي 26 أكتوبر 2018 ـ قالت "هيومن رايتس ووتش" إن جنودا حكوميين استمروا في مهاجمة المدنيين والممتلكات المدنية ضمن عمليات ضد التمرد قرب مدينة واو في جنوب السودان رغم توقيع اتفاق وقف اطلاق النار بالخرطوم في 27 يونيو.

JPEG - 87.4 كيلوبايت
قوات مشار لدى وصولها الى ماسانا في واو خلال أغسطس من العام 2017 (سودان تربيون)

واضطر عشرات الآلاف إلى الفرار إلى الأدغال أو مواقع الحماية التابعة للأمم المتحدة ومواقع النزوح الأخرى في مدينة واو، حيث دارت العمليات في جنوب وغرب المدينة الواقعة بغرب بحر الغزال.

وقال شهود عيان في يونيو ويوليو للمنظمة المعنية بحقوق الإنسان إن جنود الحكومة هاجموا المدنيين وأطلقوا النار عليهم، وأحرقوا أو دمروا أو نهبوا المنازل والممتلكات، وهم يحتلون المدارس. كما نهب الجنود كنيسة ومركزين صحيَّين. وتقول تقارير موثوقة إن القتال والهجمات على المدنيين مستمرة في المنطقة.

وقالت جهان هنري المديرة المساعدة لقسم أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "قد يكون هناك اتفاق سلام جديد في جنوب السودان، لكن القوات الحكومية ترتكب انتهاكات جديدة ضد المدنيين. هذا هو الفصل الأحدث في تاريخ طويل من العنف والإفلات من العقاب اللّذين أدّيا إلى تهجير مئات الآلاف في هذا الجزء من البلاد وتعريضهم للصدمة".

وأضافت أنه منذ 12 يونيو بدأ جيش جنوب السودان عملية في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون في "وادي أليل" ومناطق جنوب وجنوب غرب مدينة واو في ما يبدو أنها محاولة للسيطرة على المناطق التابعة للمتمردين قبل توقيع الأطراف المتحاربة في جنوب السودان على اتفاق سلام نهائي. رغم اتفاقية وقف الأعمال العدائية في 27 يونيو، استمر الهجوم في البلدات والقرى في برينجي، باسيليا، مبورو، باجاري، فرج الله، نغيسا، نغو داكالا، ووادي أليل حتى أواخر أغسطس. استؤنفت الاشتباكات في أواخر سبتمبر بعد أن وقّع قادة جنوب السودان على اتفاقية السلام النهائية.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن على حكومة جنوب السودان ضمان توقّف جنودها في منطقة غرب بحر الغزال فورا عن مهاجمة المدنيين والممتلكات المدنية، وحق المنظمات الإنسانية في الوصول إلى المدنيين المحتاجين، وتحقيق العدالة على الجرائم المرتكبة.

وأفادت امرأة عمرها 42 عاما، أطلق جنود حكوميون النار على والدتها في هجوم في يوليو في مبورو غربي واو: "عدت بعد حوالي 5 أيام ورأيت الجثث بعيني. رأيت الكثير من الممتلكات المحروقة والمنهوبة، حتى أبواب ونوافذ الكنيسة نهبت".

كما أفاد شهود عيان عن قيام متمردين في وادي أليل خلال يونيو ويوليو بتجنيد شبان بالقوة ونهب ممتلكات مدنية. قال أحد الشبان من وادي أليل إن المتمردين الذين يبحثون عن "شباب أقوياء" أخذوا اثنين من أصدقائه بالقوة.

وبحسب امرأة عمرها 23 عاما فإن الجنود حاولوا اغتصابها عندما ذهبت لجمع الحطب، وإنها لم تنجُ إلا بالكذب بشأن عرقها، وقالت "أخذنا الجنود إلى الأدغال وعلقوني على شجرة في كور مالونغ. ربطوا يديّ خلف ظهري، سألوا عن قبيلتي وقلت إن والدي من الدينكا "رغم أن ذلك غير صحيح" لإطلاق سراحي. قالوا إنهم كانوا سيغتصبونني لو لم أكن من الدينكا".

واتهمت المنظمة القوات الحكومية بتعطيل وصول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة ومنع محققي حقوق الإنسان من الوصول إلى المواقع.

ووقع زعماء جنوب السودان على اتفاق سلام نهائي "أعيد إحياؤه" في 12 سبتمبر بالخرطوم، ومع ذلك، لم يتحقق أي تقدم في إنشاء المحكمة المشتركة بين جنوب السودان والاتحاد الأفريقي، وفقا لاتفاق أغسطس 2015 الأصلي.

وذكرت هيومن رايتس ووتش أنه بالنظر إلى تطاول التأخير وعدم وجود مؤشرات تذكر على أن الحكومة ستأخذ زمام المبادرة، فعلى الاتحاد الأفريقي أن يشرع من جانب واحد في اتخاذ خطوات رئيسية لإنشاء المحكمة.

وقالت هنري: "بوجود موجة لا تنتهي من العنف والفظائع الجديدة ضد المدنيين كل يوم، فإن ضمان العدالة بوجه الانتهاكات ضروري لإعادة إرساء سيادة القانون والاستقرار في المنطقة الغربية. على سلطات جنوب السودان أن تتصرف بسرعة لتنفيذ الاتفاقية مع الاتحاد الأفريقي لإنشاء المحكمة المشتركة".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الى حسين خوجلي 2019-03-18 18:29:08 يقلم : عمر الدقير أرسل لي أحد الأصدقاء مقطعاً قصيراً من تسجيلٍ لحديثٍ بثّه الإعلامي حسين خوجلي عبر قناته الفضائية "أمدرمان"، اعتبر خلاله أن نسبة المشاركين في الحراك الجماهيري الحالي - الذي جاوز شهره الثالث - لا تتعدّى الـ (...)

حسين خوجلي أو الكوز "شيلوك" 2019-03-18 18:27:04 بقلم : عبد الحميد أحمد نحو منتصف الثمانينيات من القرن الماضي انقلب الرئيس النميري على الإسلاميين فاضاً بذلك الشراكة السياسية بينه وبينهم وأردف ذلك بتدابير أشد وقعاً ساق على إثرها غالب قيادات الحركة الإسلامية إلى المعتقلات (...)

معادلة النصر وحفظ الأرواح 2019-03-18 18:25:06 بقلم : محمد عتيق ( ١ ) كلمة سابقة في هذا الباب بعنوان (نحو مزيد من التعافي)،٤ مارس ٢٠١٩ ، جاء في ختامها "هيا نتخلص من عيوب الانطباعية في المفاهيم والمواقف ، ومن التكرار والترديد لها دون تبصر" ، "هيا نستعيد - تحت ظلال (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.