الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 5 آذار (مارس) 2016

نائب الترابي يعود للسودان بعد سنوات من منفاه في ألمانيا

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 5 مارس 2016 ـ أعلن نائب الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض، علي الحاج، عودته وعائلته إلى السودان، فجر الإثنين، لتقديم واجب العزاء في وفاة المفكر الإسلامي حسن عبد الله الترابي، منهيا سنوات قضاها في منفاه الإختياري بألمانيا.

JPEG - 14.1 كيلوبايت
علي الحاج

وتوفي بالخرطوم، مساء السبت، المفكر الإسلامي والأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض، الدكتور حسن عبد الله الترابي، عن عمر يناهز 84 عاما، إثر أزمة قلبية ألمت به صباح السبت وهو يمارس مهامه بمكتبه في مقر الحزب.

وقال الحاج إنه اجرى اتصالاً هاتفياً بالراحل قُبيل ثلاثة أيام تناول الجوانب السياسية ومجريات الحوار الوطني، وتابع "لا أكاد أجد شخصاً أجمع عليه العلماء في العالم مثل الترابي".

وكشف الحاج، في حديث لتلفزيون الشروق، أن الترابي سبق أن رفض عرضاً قدم له من دولة قطر بمغادرة السودان إلى أي دولة إبان مفاصلة الإسلاميين الشهرة عام 1999.

بدوره تحفظ رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، في رده على سؤال بشأن عودته للبلاد لتقديم واجب العزاء لعائلة الترابي، ومواراته الثرى، وقال لمذيع القناة "ستراني معنوياً لكن من الناحية الجسدية والحسية عندي ممثلون كثيرون يمثلونني بمعني الكلمة".

وقال المهدي "إن القضية ليست في أننا فقدنا هذا الشخص أو ذاك، لكن أن عبرة الموت تقتضي أن التجارب السودانية المختلفة توجب علينا الآن أن نجلس معاً لنفكر فيما هي الأخطاء وماهو الصواب لنؤسس على الصواب ونسقط الخطأ وهذا هو الدرس المستفاد".

وأضاف "تعرفت مع الشيخ الدكتور حسن عبد الله الترابي، في مرحلة التعليم بجامعة الخرطوم، وفي بريطانيا وأن ماشدني إليه كان رجل عالم وعامل بما يعلم وأنه رجل فذ ومجتهد".

وتابع "تعاونا على أن قضية الإسلام قضية بعث إحيائي وليست قضية ماضوية وتعاونا على أن إدارة السودان تحتاج إلى إدارة مثلى للتنوع حتى يكون التنوع هو وجه من وجوه الوحدة".

وقال رئيس حزب الأمة "لا شك أن هذا التعاون مبنى على أساس ديني ووطني وكان هو عالم فذ ومجتهد وجمع بين العمل السياسي والفكري وهذا نادر عند السياسيين".

وزاد "اتفقنا على بعث إسلامي ومراعاة السودان في ظروفة الخاصة الفترات التي تعاونا فيها قد أخذت شكلاً عندما شكلنا جماعة الفكر والثقافة الإسلامية للتعبير المشترك بيننا في بلد مثل السودان".

وذكر أن تعاونهما كان وثيقاً ضد الدكتاتورية الأولى والثانية، قائلا: "أختلفنا حول قوانين سبتمبر 1983 وإختلفنا ضد إنقلاب (الإنقاذ) ومع ذلك نحتفظ بالاحترام المتبادل".

وقال "أرى رحيله هذا فيه عظة لنا جميعا لنفكر معا في أن الحزبية لا يمكن ان تقيم السودان في مرحلة بناء الوطن.. محتاجون لحزب السودان والوطن هذا ما اتطلع ان يكون رحيله درس لنا جميعا لكي نفكر في السودان الذي يحقق السلام الشامل والتحول الديمقراطي وفي سبيل هذا نمد ايدينا للجميع عظة بالموت".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ياسر عرمان وغصن الزيتون (2-3) 2018-05-24 22:50:57 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com بعد وفاة جون قرنق طلب مسئول أمريكي زائر من أحد القادة التاريخيين للحركة الشعبية لتحرير السودان من أبناء الجنوب أن يشرح له نظرية السودان الجديد، فرد القائد الجنوبي: "نظرية (...)

الرائد لا يكذب أهله 2018-05-21 17:14:52 الإمام الصادق المهدي 16/5/2018م أمتنا العربية والأمة الإسلامية والعالم، عوالم تمر بمرحلة خطيرة يعتبرها بعض الناس غلياناً منذراً بحرب كونية لا تبقى ولا تذر. وأسوأ ما في الأمر قصور التشخيص لهذه الحالات، بالتالي تهافت (...)

ياسر عرمان وغصن الزيتون (١-٣) 2018-05-21 01:12:39 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) يستحق الحبيب ياسر عرمان ان نقول له: حمد الله على السلامة وألف مبروك، فكون أن هذا الحبيب وصل متأخرا لا يمثل اشكالية ذات وزن، فقد قيل: أن تأتي متأخرا خيرٌ من ألا تأتي. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.