الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الجمعة 3 آذار (مارس) 2017

القائم بالأعمال الأميركي يحث (الشعبية) على السماح بدخول المساعدات للمنطقتين

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم أستيفن كوتسيس، القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية ـ الخرطوم

تدعم الولايات المتحدة لفترة طويلة الجهود الدولية التي يقودها الاتحاد الأفريقي للتوسط في اتفاق بين حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان ـ قطاع الشمال، لوضع حد للقتال في المنطقتين "جنوب كردفان والنيل الأزرق".

لقد وقع الجانبان على خارطة طريق الاتحاد الأفريقي في العام 2016 والتي بموجبها التزما بتنفيذها لإجراء محادثات في وقت واحد لوقف القتال وتقديم المساعدات الإنسانية. للأسف لم تستطيع الأطراف للتوصل الى اتفاق على طريقة توصيل المساعدات الإنسانية للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

إن هذا المازق يضر السودانيين في المناطق التي تخضع للحركة الشعبية ـ قطاع الشمال، وأيضا يمنع السودان من المضي قدما في خطة السلام والمصالحة التي ترعاها الاتحاد الأفريقي.

من أجل كسر هذا الجمود حول الإتفاق وتسهيل المساعدات الإنسانية الملحة، عرضت الولايات المتحدة توصيل المساعدات الطبية الإنسانية للسكان في المناطق التي تقع تحت سيطرة قطاع الشمال. ان عرضنا للإشراف والقيام بالتوصيل يهدف الي منح الثقة للحركة الشعبية أن حكومة السودان لن تسيطر او تمنع المساعدات بموجب هذه الآلية. وقد وافقت حكومة السودان على ذلك ولكن الحركة الشعبية لم تسمح لهذا المقترح بالمضي قدما.

وللتوضيح، فان الولايات المتحدة على أتم الاستعداد للبدء في توصيل الإمدادات الطبية ولقاح التحصين للسكان في المناطق التي تخضع تحت سيطرة الحركة الشعبية في جنوب كردفان والنيل الأزرق. وبعد تفقد الامدادات من قبل سلطات الجمارك السودانية في منفذ الدخول؛ ستبقى في عهدة الولايات المتحدة في جميع الأوقات حتي يتم تسليمها الى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

إن طريقة إيصال المساعدات الإنسانية للمنطقتين كانت الحاجز الأخير المتبقي في اتفاق وقف الأعمال العدائية في أغسطس الماضي ووضع حد لعقود من القتال. وتشمل الاتفاقية رصد واتفاق دولي بشأن الوصول الكامل لجميع المساعدات الإنسانية الأخرى ليتم تسليمها من قبل وكالات دولية للمناطق التي تخضع تحت سيطرة الحركة الشعبية، وهذا يعني أن المدنيين في حاجة ماسة لرؤية المواد الغذائية والإمدادات الإنسانية الأخرى في مناطقهم في أسرع وقت.

وفقا لتنبؤات حول وقوع انعدام الأمن الغذائي خلال شهرين في المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية ـ قطاع الشمال، فإن اتفاقية للسماح بوصول المساعدات الإنسانية أمر بالغ الأهمية لإنقاذ الأرواح، بالاضافة الى الحاجة الماسة للمساعدات الانسانية.

ستظل التوترات والمناوشات مستمرة طالما ظل الأطراف المتنازعة قريبين من بعضهم وهذا من شأنه إلحاق ضرر أكبر على السكان المدنيين.

تحث الولايات المتحدة الحركة الشعبية ـ قطاع الشمال، على إلغاء الشروط السياسية التي تمنع المساعدات الإنسانية من الوصول الي محتاجيها والسماح لمساعدات انسانية للمدنيين في المناطق التي تسيطر عليها. إن هذا الاتفاق لايعيق ونشجع بقوة ترتيبات منفصلة لعمليات الإجلاء الطبي اللازم أو تبادل السجناء من خلال دولة طرف ثالث.

ولدى حكومة السودان أيضا دور في تحقيق هذة العملية من خلال معالجة الأسباب الجذرية للصراع. ومن أجل تحقيق سلام مستدام، يجب على جميع الأطراف المشاركة في عملية سياسية حقيقة كبديل للحرب، وهذا يتطلب من حكومة السودان خلق بيئة مواتية لحرية التعبير والمشاركة السياسية الكاملة من قبل كل المعارضة المسلحة وغير المسلحة داخل وخارج السودان.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

فضائح بالجملة 2018-02-15 21:34:31 مصطفى عبد العزيز البطل تابع الملايين حول العالم أول أمس الثلاثاء سليلة بني يعرب، الإعلامية الأمريكية السورية اللامعة هالة غوراني، مقدمة برنامج (هالة غوراني هذا المساء) على شبكة سي إن إن الامريكية، وهي تناقش مع عدد من (...)

أنقذوا الأحفاد قبل فوات الأوان 2018-02-14 05:55:34 الامم المتحدة تعلق تعاونها مع جامعة الاحفاد بسبب العنف ضد الطالبات بقلم : عادل عبد العاطي قامت الأمم المتحدة ومنظماتها في السودان بتعليق تعاونها مع جامعة الأحفاد للبنات ، كما اعلنت عدم مشاركتها في اي برامج مستقبلية (...)

قوش .. مفتاح البشير لأمريكا 2018-02-12 17:28:13 بقلم : سلمى التجاني من الزوايا التي يمكن النظر منها لقرار إعادة الفريق صلاح عبد الله قوش لموقعه في إدارة جهاز الأمن والمخابرات، هي ملف العلاقات الخارجية، والأمريكية على وجه الخصوص. فمن المعروف أن قوش هو مهندس علاقة النظام (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.