الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 23 تشرين الأول (أكتوبر) 2016

(نداء السودان) تحدد مطلع 2017 لاعتصامات شعبية حال تخلي النظام عن خارطة الطريق

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 23 أكتوبر 2016 ـ حددت قوى (نداء السودان) مطلع العام 2017 للاعتصامات المفتوحة داخل وخارج السودان، لإستخلاص حقوق الشعب حال اعتبر النظام الحاكم حوار قاعة الصداقة نهائيا، وتخلي عن التزامه الموقع عليه بخريطة الطريق الافريقية.

JPEG - 23.3 كيلوبايت
قيادات قوى "نداء السودان" في ختام اجتماعاتها بباريس ـ الجمعة 13 نوفمبر 2015 "سودان تربيون"

وتبارت قيادات تحالف نداء السودان، خلال ندوة سياسية بدار حزب الأمة القومي بأم درمان، ليل السبت، في انتقاد الحوار الداخلي، واعتبرته حوار النظام مع حلفائه.

وقال نائب رئيس حزب الأمة القومي، اللواء فضل الله برمة ناصر، إن جسدت مخرجات حوار الداخل ما سماها بالمنجيات الوطنية العشر، فإن القوى الوطنية السودانية غير الداعمة للنظام الحالي ترحب بالمنجيات العشر.

واضاف "لكن إذا اعتبر النظام حوار قاعة الصداقة نهائياً، وقرر التخلي عن التزامه الموقع عليه بخريطة الطريق، فإن القوى السياسية التي التزمت معه بخريطة الطريق وسائر القوى السياسية، والمدنية، والفكرية، والنقابية، التي لم تشترك في حوار قاعة الصداقة سوف تتخذ وسيلة نضالية سلمية أخرى لاستخلاص حقوق الشعب السوداني".

وأوضح أن تلك الوسائل ستتمثل في إصدار الميثاق الوطني لبناء الوطن في كتاب تلحق به السياسات البديلة اللازمة لذلك. والتوقيع الجامع على وثيقة بعنوان "الطريق للسلام العادل الشامل والديمقراطية والتنمية العادلة والوحدة الوطنية". بجانب الالتزام بيوم 1/1/2017م للاعتصامات داخل وخارج السودان دعماً شعبياً حركياً لمطالب الشعب المشروعة الواردة في الطريق إلى السلام العادل الشامل والديمقراطية والتنمية العادلة والوحدة الوطنية.

من جانبه وصف رئيس الحركة الشعبية، شمال، مالك عقار، الوثيقة الوطنية التي انتهى إليها حوار الداخل بانها وثيقة كذوب. مضيفاً "هذه ليست وثيقة وطنية بل وثيقة للوطني وحلفائه ولن تكون وطنية إلا بعد أن يشترك فيها الوطنيون الذي يقدومون مصالح الوطن فوق مصالح الوطني، والذين يقولون لا بصوت جهور للوطني من اجل الوطن العريض".

وقال إن النظام دعا للحوار ليس قناعة، وإستعداداً منه للإلتزام بدفع مستحقاته، وإنما من أجل تطويل أمد بقائه في السلطة وإمتصاص ثورة الشارع وتدجين القوى المعارضة الحقيقية وشق صفوفها. وأضاف "أعلنا بأننا لسنا ضد الحوار الحقيقي المتكافئ الذي لا يسيطر عليه أحد ولا يكون برعاية النظام".

وأوضح ان قوى (نداء السودان) وقعت على خارطة الطريق الافريقية لجهة انها تقود إلى حوار حقيقي متكافئ تبداء إجراءاته بوقف الحرب من دارفور الي المنطقتين، وإدخال المساعدات الإنسانية للمحتاجين كأولى خطوات تهيئة المناخ وبلقاء تحضيري في العاصمة الإثيوبية أديس ابابا تحت رعاية الإتحاد الإفريقي".

وتابع "لكن ظهر النظام عارياً بعد توقيعنا على خارطة الطريق فقد تنصل منها، فهو كان يرفعها ليس قناعة والتزاماً بل مكايدة ومزايدة".

ووضع مالك عقيار خياران امام النظام اما التراجع والقبول بخارطة الطريق وإعلان إستعداده لحوار حقيقي ومتكافئ، او المواجهة الشاملة والأسقاط. مضيفاً "فهذه الوثيقة لن تحله من الوفاء بإلتزماته وننصحه بأن ذلك ليس من مصلحته ولا مصلحة الوطن والمواطن، فالبلاد مازالت تعيش حالة من الإنسداد السياسي والموطنيين يعيشون في ضيق إقتصادي وأمن النظام مازال يصادر الصحف ويمنع الندوات".

ودعا رئيس حركة تحرير السودان، مني اركو مناوي، إلى فضح ما اسماها مسرحية المؤتمر الوطني التي أسدلت ستائرها في قاعة الصداقة باتبارها حواراً وطنياً.

وأكد أن قوى (نداء السودان) وضعت برنامج سياسي وطني اقنع به العالم، داعياً لاقناع الشعب السوداني به وترسيخه له ليكون وفودا للانتفاضة واشتعالها، مضيفاً "امامنا ثورة ومسؤولية وطنية بتحرير كل المؤسسات الوطنية وجعلها وطنية فإذا انجزنا هذا سيفيد كثيرا شعبنا فمن أولى واجباتنا اقامة مؤسسات امنية بعيدا عن المؤسسات القبلية والحزبية التي تحرس اللصوص والعنصرية والعصابات".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

امريكا دنا وفاقها (3) 2017-01-22 05:44:42 بقلم : مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) في حوار مع صحيفة (اليوم التالي)، الاسبوع الماضي، جاء على لسان وزير الخارجية السابق الاستاذ على كرتي عبارة لافتة للنظر. قال هذا الحبيب يصف ردود افعال بعض الجهات (...)

أمريكا دنا وفاقها(2-3) 2017-01-19 14:43:50 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) مضت واشنطن قدما في خطتها باتجاه إصحاح العلاقات مع حكومة الخرطوم دون ان تأبه بضجيج العصيان المدني الذي تكالبت عليه وتعلقت بأهدابه تنظيمات المعارضة عند نهايات العام (...)

الكفاح المسلح والنضال المدني: هل يلتقيان؟ 2017-01-19 14:37:05 بقلم: د. الواثق كمير kameir@yahoo.com 1. أصدرت الحركة الشعبية-شمال بيانا، فى 17 يناير، عرضت فيه موقفها الرافض للمبادرة الأمريكية (التي اطلعت عليها كاملة) لنقل وتوزيع الإغاثة، والمطالبة بتضمين ستة شروط أخرى، بحسب خطاب (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.