الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 23 تموز (يوليو) 2017

(نداء السودان) تطالب بالإفراج عن قيادات ساندت طلاب دارفور

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 23 يوليو 2017 ـ طالبت قوى "نداء السودان" السلطات باطلاق سراح قيادات معتقلة من التحالف المعارض فورا على خلفية مساندتها لقضية طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا.

JPEG - 38.1 كيلوبايت
طلاب دارفور يغادرون جامعة بخت الرضا بولاية النيل الأبيض ـ الثلاثاء 18 يوليو 2017

وكان معارضون قد وصلوا إلى بلدة "الشيخ الياقوت" جنوبي العاصمة السودانية، للوقوف على أوضاع طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا في ولاية النيل الأبيض الذي احتجزتهم سلطات الأمن عند المدخل الجنوبي لولاية الخرطوم.

ودع التحالف المعارض في بيان تلقته "سودان تربيون" فى الوقت ذاته لإعادة جميع الطلاب المستقيلين والمفصولين من جامعة بخت الرضا بولاية النيل الأبيض للدراسة فوراً وتوفيق الأوضاع الاكاديمية الناتجة عن الأحداث الأخيرة.

وتقدم الثلاثاء الماضي المئات من طلاب جامعة بخت الرضا المنحدرين من اقليم دارفور، باستقالات جماعية احتجاجاً على ما اعتبروه استهدافاً عنصريا تعرضوا له من إدارة الجامعة.

وفشلت لجان الوساطة من الخرطوم وولاية النيل الأبيض في احتواء الأزمة وعودة الطلاب إلى الجامعة، بعد ان تمسكوا بمطالبهم المتمثلة في تقديم المتهمين في مقتل شرطيين إلى محاكمة مفتوحة بشكل عاجل، وإعادة الطلاب المفصولين.

وحثت قوى "نداء السودان" بالداخل في بيان تلقته (سودان تربيون)، الأحد، على الوقف الفوري لكافة أشكال الاستهداف والتمييز من إدارة الجامعة والشرطة والأمن، القائمة على أساس الانتماء الاقليمى أو السياسي والتحقيق الشفاف والعادل فى الشكاوي حول الإساءات العنصرية الموجهة لطلاب دارفور من بعض منسوبي إدارة الجامعة.

وقالت "تفاقمت أزمة الطلاب السودانيين من إقليم دارفور بجامعة بخت الرضا خلال هذا الأسبوع، بعد تقديم مئات الطلاب استقالاتهم عن الدراسة بالجامعة بسبب الاستهداف المنظم ضدهم والانتهاك السافر لحقهم فى التنقل داخل وطنهم بالمنع من دخول الخرطوم، ومحاصرتهم في قرية الشيخ الياقوت واجبارهم على الرحيل عنها صوب إقليم دارفور".

وأضافت "يعبر هذا السلوك عن الطبيعة العنصرية لهذا النظام الديكتاتوري واستهدافه السافر للطلاب وقيادات العمل الوطني بوسائل قمعية، حيث مارس أقبح أنواع القهر والتجويع وانتهاك كافة الحقوق والحريات على مسمع ومراي العالم أجمع، ما يدلل على أن النظام سادر في غيه ومُصر على نهجه القديم حيث عّمد على التعتيم الإعلامي حول القضية ومنع التضامن والمناصرة".

واشارت الى أن الأجهزة الأمنية اعتقلت الأربعاء الماضي قيادات حزب المؤتمر السوداني وهم إبراهيم الشيخ وبكري يوسف ومواهب مجذوب وأماني مالك، بعد مغادرتهم تجمع الطلاب بقرية الشيخ الياقوت.

كما احتجزت واستجوبت الأجهزة الأمنية وفد مبادرة المجتمع المدني في اليوم التالي لذات السبب، في تصعيد متجدد يستهدف القيادات السياسية والمدنية.

وأعلنت قوى "نداء السودان" عن إدانتها لإستهداف قيادات المؤتمر السوداني.

الى ذلك قرر البرلمان السوداني تشكيل لجنة مشتركة لمعالجة مشكلة طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا فى " إطارها الأكاديمي" .

واستمعت هيئة قيادة البرلمان الأحد ،إلى تنوير من رئيس لجنة التعليم العالي والبحث العلمي انتصار أبوناجمة، حول قضية طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا .

و تناول أعضاء هيئة قيادة المجلس اثر قضية الطلاب على المسار الأكاديمي ومستقبلهم مقارنة بالجامعات الآخري وأمنوا على تكوين لجنة مشتركة من لجنة التعليم العالي والبحث العلمي ولجنة الأمن والدفاع الوطني بالمجلس الوطنى الى جانب بعض الأعضاء لحل القضية فى إطارها الأكاديمى.

من جهته قال المستشار الإعلامي لرئيس البرلمان عبد الماجد هارون، فى تصريح صحفى الأحد إن لجنة التربية والتعليم بالبرلمان انخرطت في تواصل مع المؤسسات الاتحادية والولائية لمعالجة مشكلة الطلاب، وتوقع حلها في وقت وجيز


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م 2018-06-17 22:28:54 محمد الطيب عابدين المحامي ( ١ ) مقدمة أُعِدْ مشروع قانون الإنتخابات لسنة ٢٠١٨م ( *الجديد* ) من قِبل وزارة العدل و أقيمت حوله ورش على عجل ثم دُفِع به إلى مجلس الوزراء في جلسة كان جندها الرئيس و الوحيد هو هذا القانون في (...)

الرقم الوطني لمرتضى الغالي 2018-06-15 02:50:18 مصطفى عبد العزيز البطل أعرف الصحافي المخضرم مرتضى الغالي وأحسبه في زمرة أصدقائي برغم تطاول عهدي به. كنت أقرأ كتاباته في صحيفة (الأيام) وانا طالب في السنة الأولى من المرحلة الجامعية، وتابعت مسيرته الصحافية عبر العقود (...)

تعذيب المناهضة 2018-06-11 20:34:14 كتبت : سلمى التجاني (1) يوم الاثنين قبل الماضي، أعلنت وزيرة الدولة بوزارة العدل نعمات الحويرص، أمام لجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان بالبرلمان، أن وزارتها رفعت توصية لمجلس الوزراء للمصادقة على اتفاقية مناهضة التعذيب. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.