الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 21 حزيران (يونيو) 2016

(نداء السودان) تكشف ملامح ملحق خارطة الطريق وبروز خلافات التحالف المعارض

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 21 يونيو 2016 ـ كشفت قوى "نداء السودان" أن ملحق خارطة الطريق الذي تقدمت به للوساطة الأفريقية اشترط عقد اجتماع تحضيري للحوار الوطني واتاحة الحريات العامة، بينما تبرأ أعضاء في التحالف المعارض، من نتائج اجتماعات أديس أبابا التي تمخض عنها الملحق.

JPEG - 13.9 كيلوبايت
قيادات قوى (نداء السودان) في مؤتمر صحفي بالخرطوم ـ الثلاثاء 21 يونيو 2016

واقترحت قوى "نداء السودان" في ختام اجتماعاتها بالعاصمة الأثيوبية، الأحد، اعتماد ملحق يجعل من خارطة الطريق، مدخلاً لحوار متكافئ وجاد ومثمر بمشاركة جميع قوى المعارضة، ما يمهد لانضمام المعارضة للخارطة بعد أن ظلت ترفضها منذ مارس الماضي.

وقالت نائب رئيس حزب الأمة القومي مريم الصادق المهدي، في مؤتمر صحفي لقوى "نداء السودان" بالخرطوم، الثلاثاء، إن المعارضة تنتظر رداً رسمياً من الوساطة الأفريقية التي يقودها أمبيكي، وأبدت أملها في أن تتفهم الوساطة اشتراطات المعارضة للحوار التي ضمنتها الملحق لتوافق عليه.

وقللت مريم من احتمال رفض الحكومة للملحق وعدم التوقيع عليه، لكن في المقابل توقع رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، رفض الحزب الحاكم للملحق، مهدداً بتصعيد المقاومة السلمية حتى يجبر النظام على قبول الملحق.

وأفاد الدقير أن المعارضة وبعد نقاش مستفيض مع المبعوث الأميركي لدولتي السودان وجنوب السودان، في أديس أبابا "قررت التعاطي بايجابية مع خارطة الطريق واقترحت ملحقاً يكون جزءا أساسيا منها".

وأوضح أن الملامح الأساسية للملحق المقترح هي أن يبدأ الحوار بإجتماع تمهيدي أو تحضيري في الخارج، تكون أجندته مناقشة المسائل الإجرائية للحوار المتمثلة في رئاسة الحوار وأجله وإلغاء القوانين المقيدة للحريات أو تجميدها، بجانب إخلاء السجون والمعتقلات من المعتقلين والمحكومين سياسياً، وإتاحة الحريات السياسية والصحفية، إلى جانب توافق الجميع على أن مخرجات الحوار يجب تنفيذها بإرادة جماعية عبر حكومة إنتقالية.

وقال الدقير "إن لم تتحقق تلك الإشتراطات التي تضمنها الملحق المقترح فلن يكون هناك حوار"، وزاد "نريد حوارا حقيقيا متكافئا تمثل فيه كل الأطراف وليس حوارا (يُردف) فيه الآخرين".

وجددت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي، نكوسازانا دلاميني زوما، الإثنين، دعوتها للحركات المسلحة للحاق بخارطة الطريق الأفريقية، كما رحبت بإعلان الرئيس السوداني وقف إطلاق النار في جنوب كردفان والنيل الأزرق لأربعة أشهر.

خلافات قوى (نداء السودان)

إلى ذلك بدت الخلافات بين قوى "نداء السودان" أكثر وضوحا إثر بيان من تحالف قوى الاجماع الوطني تبرأ من مخرجات اجتماعات أديس أبابا في الفترة من 16 - 18 يونيو الحالي.

وقال بيان لقوى الاجماع الوطني، الثلاثاء، إن الاجتماع بين بعض أطراف المعارضة والمبعوث الأمريكي، والاجتماع الثاني المنسوب لنداء السودان، "لم يتم تسميتها بدقة لأن الأطراف التي شاركت فيهما تمثل أحزابها وليس نداء السودان".

وتابع "تحالف قوى الاجماع الوطني طرف أساسي في نداء السودان ولم يحضر الاجتماعين وليس طرفا في القرارات التي صدرت، علماً بأن الاجتماعات والقرارات تتم في نداء السودان بالاجماع كما هو متفق عليه".

وأكد تحالف قوى الاجماع الوطني أنه ليس طرفا معنيا بخارطة الطريق ولا بالملحق المقترح تقديمه للآلية الأفريقية، مشيرا إلى أن مشاركة حزب المؤتمر السوداني منفردا في هذه الاجتماعات تمثل نفسه، وقال البيان إن قوى الاجماع الوطني ستناقش الأمر برمته في اجتماع موسع.

لكن حزب المؤتمر السوداني قال في بيان لاحق إن رئيس الحزب عضو في لجنة "نداء السودان" بتحالف قوى الإجماع الوطني الخاصة بالتنسيق مع قوى "نداء السودان"، لكنه لم يحضر أي اجتماع لهذه اللجنة، ولم يعرض عليه البيان ولم يعلم بأمره إلا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال المتحدث باسم الحزب محمد حسن عربي في البيان "هذا يحملنا على إعتقاد أن الجهة التي أصدرت البيان اختطفت لسان اللجنة ومن ثم فإن هذا الموقف لا يعبر إلا عن قلة من التيارات التي آثرت على نفسها بذل الغالي والنفيس من أجل الحيلولة دون المعارضة السودانية والتوحد تحت مظلة واحدة كمدخل رئيسي لحل مشكلات البلاد ولمقاومة النظام".

وأقر رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، في المؤتمر الصحفي، بوجود خلافات داخل "نداء السودان"، قائلاً إن تحالف قوى الإجماع الوطني منقسم على نفسه حيال "نداء السودان"، مشيراً الى أن بعض مكونات التحالف موافقة على تحركات "نداء السودان"، بينما تتحفظ قوى أخرى.

وأبدى الدقير أمله في تجاوز الخلافات خلال الأيام المقبلة، وأضاف "إذا لم تحصل وحدة وتمترس الرافضون لنداء السودان حول مواقفهم سيكون لكل حادث حديث، ولكل خياراته".

وقالت مريم المهدي إن قوى "نداء السودان" خلال لقائها بأديس أبابا ناقشت الوضع التنظيمي للتحالف وقررت أن يكون هناك لقاء جامع لكل أطراف "نداء السودان"، كاشفة عن تشكيل لجنة خماسية للعمل على ترتيب اللقاء خلال شهر.

وأفادت مريم أن التحالف توافق على تسمية جسم تنفيذي له بالخارج ممثلاُ من جميع مكونات "نداء السودان"، بينما تم إرجاء تسمية الجسم التنفيذي الداخلي لما بعد اللقاء الجامع للتحالف.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الرائد لا يكذب أهله 2018-05-21 17:14:52 الإمام الصادق المهدي 16/5/2018م أمتنا العربية والأمة الإسلامية والعالم، عوالم تمر بمرحلة خطيرة يعتبرها بعض الناس غلياناً منذراً بحرب كونية لا تبقى ولا تذر. وأسوأ ما في الأمر قصور التشخيص لهذه الحالات، بالتالي تهافت (...)

ياسر عرمان وغصن الزيتون (١-٣) 2018-05-21 01:12:39 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) يستحق الحبيب ياسر عرمان ان نقول له: حمد الله على السلامة وألف مبروك، فكون أن هذا الحبيب وصل متأخرا لا يمثل اشكالية ذات وزن، فقد قيل: أن تأتي متأخرا خيرٌ من ألا تأتي. (...)

الإنتقـال السلـس من الكـفاح المسلـح الى السلمى 2018-05-19 16:40:20 ياسر عرمان يبقى الكفاح المسلح مهما طال وقته مرحلة مؤقتة وآلية ذات هدف ووقت معلوم تابعة للمنظمة السياسية المعنية، فحتى الحركات التى وصلت الى السلطة عن طريقه تحولت أجنحتها العسكرية الى جيوش نظامية، وإن احتفظت بطبيعتها (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.