الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 22 أيلول (سبتمبر) 2016

(نداء السودان) تهاجم (الإجماع الوطني) وتحمل (العروبيين) مسؤولية تفكيك المعارضة

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 22 سبتمبر 2016 ـ شنت "أحزاب نداء السودان بالداخل"، الخميس، هجوما ضاريا على قرار قوى الإجماع الوطني بتجميد عضوية فصائل أقرت العمل ضمن منظومة "نداء السودان"، وحملت القوى العروبية مسؤولية تفكيك وحدة المعارضة.

JPEG - 13.9 كيلوبايت
قيادات قوى (نداء السودان) في مؤتمر صحفي بالخرطوم ـ الثلاثاء 21 يونيو 2016

وقررت هيئة قوى الإجماع الوطني، يوم الأربعاء، تجميد عضوية أحزاب: المؤتمر السوداني، البعث السوداني، تجمع الوسط، القومي السوداني، والتحالف الوطني السوداني بسبب عملها مع تحالف قوى "نداء السودان".

واتهم بيان لـ "أحزاب نداء السودان بالداخل"، الخميس، فصائل بعينها داخل الاجماع الوطني بأنها تتربص بجهود توسيع العمل المعارض، من خلال مواقف تكررت منذ إعلان "الفجر الجديد" بكمبالا في العام 2013، مشيرة إلى أن قوى الاجماع وقعت عليه ثم نكصت عنه "رغماً عن هلع النظام واعتقاله جميع الموقعين الذين عادوا للبلاد من قياداته".

وطعنت أحزاب نداء السودان بالداخل في مشروعية قرار قوى الإجماع الوطني قائلة إن الهيئة العامة لم تجتمع بشكل مؤسسي لتصدر قرار التجميد ما يجعله موقفا يعبر عن مجموعة بعينها، لحقت بها مؤخراً قوى أخرى كالحزب الشيوعي وفق بيان سكرتارية لجنته المركزية، الصادر الثلاثاء الماضي.

واعتبرت القرار ضمن تجاوزات وسطو على جسم الاجماع الوطني بإصدار بيانات باسمه وتبني مواقف غير متفق عليها، ما دفع كثير من أحزابه المهمة للخروج من التحالف، في مقدمتها حزب الأمة والحزب الوطني الاتحادي.

وعزت أحزاب قوى نداء السودان بالداخل تأخر وحدة العمل المعارض إلى التعنت من فصائل تقدمتها أحزاب ذات توجه عروبي بقيادة البعث الأصل "نتاج مواقف أيدولوجية ظلت مسكونة بها وهواجس فرضتها غربة رؤيتها عن الواقع السوداني المتعدد والريبة التي حملتها للمجتمع الدولي في مواقف زاد من حدتها انهيار شموليات هذه الأحزاب في جوارنا العربي".

وأكد البيان أن مؤسسة راسخة مثل الحزب الشيوعي انقادت لما أسمته "طواحين الهواء" المتمثلة في حزب البعث الأصل "الذي ظل عصيا حتى على محاولات الإصلاح التي قادها ممن عرفوا كقوميين عرب من قيادته التاريخية في اتجاه التعبير عن الواقع السوداني".

وتعهدت أحزاب نداء السودان بالعمل على دعم الحوار بين المعارضة بغية توحيدها وتأكيد فعاليتها مع احترام أي اختلافات بينها، مشيرة إلى انها ستنطلق مما أسمته الموقف الإقصائي لقوى الاجماع لتنفتح أكثر على فصائل التحالف التي "دفعت دفعاً عنه".

وتشكل تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض في السودان في العام 2009 من عدة أحزاب منها الشيوعي والأمة والمؤتمر الشعبي والحركة الشعبية لتحرير السودان قبل انفصال دولة الجنوب، لكن خلافات عصفت في الأعوام الثلاثة الأخيرة بالتحالف الذي يرأسه فاروق أبوعيسى؛ وانسحب منه حزب الأمة ولحق المؤتمر الشعبي بالحوار مع النظام الحاكم.

من جانبه تأسف حزب المؤتمر السوداني على قرار تحالف قوى الإجماع الوطني بتجميد عضوية الحزب مع 4 فصائل أخرى، واعتبر القرار "تفكيكا مجانيا" لوحدة المعارضة ونكوصا عن مشروع توحيدها وملهاة عن الواجبات الوطنية لهذه القوى.

وقال بيان للمتحدث باسم حزب المؤتمر السوداني محمد حسن عربي، يوم الخميس، إن قرار تحالف الإجماع الوطني خاطئ من الناحية الإجرائية، لأن الهيئة العامة التي أصدرته مجرد جسم تنفيذي للتحالف ولا تملك حق إصدار هكذا قرار.

وأشار إلى أنه من الناحية العملية فإن "القرار لا معنى له، لأن نشاط قوى الإجماع أصلاً مجمد بشهادة أطرافه التي تطالب في كل اجتماع بتفعيل النشاط الجماهيري بدون أن تتمكن من ذلك".

وتابع البيان الذي تلقته "سودان تربيون" قائلا: "بل تعتبر مواسم أنشطة (نداء السودان) بمثابة الحبة المنشطة التي تلهم بعض أحزاب الإجماع وتمنحها القدرة على الحراك لا بغرض إسقاط النظام بل بهدف إثارة الغبار والمعارك مع النداء".

وأفاد أن القرار الذي جاء بمقترح من الحزب الشيوعي ينم عن إرتباك واضح، لأنه جمد عضوية أحزاب لتأييدها مواقف نداء السودان وانخراطها في العمل المهيكل معه بينما يشير إلى رغبة قوى الإجماع في التواصل مع نداء السودان.

وأبدى البيان أسفه على قرار الهيئة العامة لقوى الإجماع الوطني واعتبره "إعلاناً بالعجز عن التعايش بين الخيارات النضالية المطروحة، وتفكيكاً مجانياً لوحدة المعارضة وإلهاءاً عن واجباتها الوطنية"، وزاد "هو يشكل أيضاً حالة من النكوص عن مشروع توحيد القوى المعارضة للنظام بشكل يصب بالضرورة في مصلحته المباشرة".

وانقسمت قوى الإجماع الوطني حول "نداء السودان"، حيث قبلت الفصائل الخمسة المستهدفة بقرار التجميد بالعمل المهيكل مع (نداء السودان)، وأعتمدها اجتماع باريس في أبريل الماضي تحت مسمى "أحزاب نداء السودان بالداخل"، وبينما رفض حزب البعث الأصل وقوى عروبية أخرى الانضمام لـ (نداء السودان)، أيده الحزب الشيوعي وشارك في عدة اجتماعات عقدت في باريس لكنه قاطع اللقاءات الأخيرة في أديس أبابا.

وأكد حزب المؤتمر السوداني في بيانه أن "نداء السودان" يعد مشروعا إستراتيجيا مثل تهديداً مباشراً لبعض أحزاب الإجماع التي ترى فيه "خصماً على مشروعها السياسي الآحادي"، قائلا إنها رفضت التحالف من منطلقات إقصائية فى العمل التحالفي بمرجعية ايدولوجية لا تستوعب واقع التعدد والتنوع السوداني، بالإضافة إلى تردد وضبابية بعض الأحزاب الأخرى.

وأفاد أن الأجندة المتضاربة داخل قوى الإجماع الوطني وقفت حجر عثرة في مسار توحيد المعارضة تحت مظلة النداء وظلت لأكثر من عام ونصف تضع العراقيل أمام الرغبات الجادة والمشروعات العملية المطروحة لتطوير وتفعيل النداء تنظيمياً وسياسياً وحركياً.

وقال البيان "قناعاتنا كانت ولا تزال أن التعدد فى الوسائل والتعاطى الإيجابي مع المتغيرات يثري ساحة المقاومة ويرفدها بحيوية وتنوع مطلوب لطالما كان الهدف متفقاً عليه بين قوى المعارضة المختلفة".

وأظهر حزب المؤتمر السوداني تمسكه بتحالف "نداء السودان"، متعهدا بالإنخراط في تشاور مع حلفاء الحزب بالداخل لإتخاذ موقف موحّد يتسم بالمسؤولية.

وأبان أن تكوين "نداء السودان" شكل سانحة مثلى لتكوين التحالف الوطني الأوسع من حيث القاعدة الجماهيرية والحزبية، وضم قوى المعارضة بشقيها المدني والمسلح إضافة لقوى المجتمع المدني العريض.

من جهته إعتبر حزب البعث السوداني، أحد القوى التي شملها قرار التجميد، ما صدر بحق حزبهم، لا يسنده منطق، أو مادة في لائحة تحالف قوى الإجماع.

واتهم في بيان للمكتب السياسي تلقته (سودان تربيون) الخميس، الحزب الشيوعي ولجنته المركزية بالتمهيد لصدور قرار التجميد ببيانه الصادر قبيل إجتماع هيئة تحالف الإجماع بساعات قليلة.

وأكد البعث السوداني أن ما حدث يعد خرقا للوائح وخطأ استراتيجي في العمل المشترك بين أحزاب المعارضة، لافتا إلى أن حضور الاجتماع كان بعدد قليل من أحزاب التحالف.

وأشار إلى أن تجميد عضوية أي حزب في تحالف الإجماع لا يمكن أن يتم إلا باغلبية ثلاثة أرباع هيئة تحالف قوى الإجماع، وذلك لم يتحقق في ظل غياب الخمسة أحزاب الصادر بحقها قرار التجميد من اجتماع الهيئة.

وعبرت الحركة الشعبية ـ شمال، عن صدمتها من القرارات التي أتخذتها قوى الإجماع الوطني، محذرة من أنها ستؤدي الى مزيد من التعقيدات في وحدة العمل المعارض.

وأكدت المتحدث باسم الحركة مبارك أردول في بيان، الخميس، أن مجهودات الحركة والقوى الوطنية اصطدمت بـ "تيار إيدولوجي معادٍ لقضايا التنوع والهامش يقوده حزب البعث السنهوري".

وأوضح البيان أن الحركة على استعداد لمواصلة الحوار مع الشيوعي بعيدا عن حزب البعث لإيجاد موقف مشترك وتنسيق في المهام التي تواجه العمل المعارض، مشيرا إلى اتفاق مع عضو اللجنة المركزية للحزب صديق يوسف.

ووعدت الحركة الشعبية بدعم كل ما من شأنه أن يعزز وحدة نداء السودان وقوى الإجماع، محذرة من أن "التخوين" لا يخدم قضية المعارضة بل يخدم النظام ـ حسب البيان ـ.

وقالت إن الإختلاف في تقييم الوضع السياسي والموقف من الحل السلمي الشامل يجب أن لا يؤدي الى قطيعة بين أطراف العمل المعارض أو يمنع التنسيق بينها في القضايا المشتركة، مثل وقف الحرب والحريات وتحسين شروط المعيشة وتصعيد العمل الجماهيري.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

من موج القاع إلى السونامي.. دروس يوم العصيان 2016-12-03 13:09:31 د. غازي صلاح الدين العتباني إنه لخطأ كبير أن يهوّن حراس المِحْراب من خطر العصيان الذي جرى في مدينتهم بمسمع منهم ومرآى دون أن يقدروا على منعه. يومها صاروا كعامة القوم ينتظرون النتائج لا يصنعونها. القوانين الآن تغيرت. في (...)

في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية:1951-1953 (4) 2016-12-03 12:35:36 دكتور فيصل عبدالرحمن على طه ftaha39@gmail.com بريطانيا تطرح صيغة جديدة بشأن السودان بعد إقالة حكومة الوفد في 27 يناير 1952، كُلف علي ماهر بتشكيل الحكومة ولكنه استقال في أول مارس 1952 وخلفه أحمد نجيب الهلالي. وقد تبين من (...)

الأخوان المسلمون والرِّبا وتطبيق الحُدود الشرعية (2-2) 2016-11-25 06:41:49 بابكر فيصل بابكر boulkea@gmail.com قلتُ في الجزء الأول من هذا المقال أنَّ جماعة الأخوان المسلمين تبني موقفها من قضية الحدود والعديد من القضايا الأخرى على أسس سياسية وليس إعتبارات دينية، و تناولت موقف الجماعة من قضية (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2016 SudanTribune - All rights reserved.