الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 2 تشرين الأول (أكتوبر) 2016

نظارة (الشطية) تفجر الصراع القديم حول الأرض بدارفور

separation
increase
decrease
separation
separation

الفاشر 2 أكتوبر 2016 ـ أثار الإعلان عن (نظارة) جديدة لإحدى القبائل العربية، في ولاية شمال دارفور، غربي السودان، غضب القبائل غير العربية بالمنطقة، وعدتها محاولة لتهجيرهم قسريا، الأمر الذي يفتح الباب لاتهامات جديدة تطال الحكومة السودانية بتعمد مناصرة وتقوية القبائل العربية على حساب الاثنيات الأخرى.

JPEG - 41.6 كيلوبايت
جمع غفير يشهد الإعلان عن نظارة (شطية) في ولاية شمال دارفور ..صورة لـ(سودان تربيون)

ويعبر مصطلح (النظارة) عن هيكلة إدارية يستخدم وسط القبائل العربية في الإقليم، ويقابله مصطلح (السلطنة) لدى القبائل الأخرى.

ودشنت قبيلة (الشطية) وهي إحدى بطون قبيلة الرزيقات العربية، نظارتها الجديدة، السبت، بمنطقة (كولقي) التي تتبع لمحلية (طويلة) بولاية شمال دارفور على بعد 31 كلم جنوبي العاصمة الفاشر، بحضور نائب الوالي وعدد من القيادات الرسمية و الأهلية بالولاية.

وأستنكر أهالي المنطقة المنتمي غالبهم لقبيلة (الزغاوة)، الخطوة واعتبروها تعديا على أراضيهم وتهجيرا قسريا لسكان المنطقة.

وأدانت رابطة طلاب محلية (طويلة) بالجامعات في بيان تحصلت (سودان تربيون) علي نسخته إعلان النظارة ونددت بسماح الوالي عبد الواحد يوسف وحكومته لقبيلة العرب (الشطية) بقيام نظارتهم في ارض (كولقي).

وقال وكيل عمدة الزغاوة بالمنطقة بحر سام لـ(سودان تربيون) إنه لم يوقع على الوثيقة التي أمضتها بعض الإدارات الأهلية ومنحت الحق لنظارة (الشطية)، وأضاف "هناك وثائق أمام نائب الوالي رفضت التوقيع عليها وسوف يعلن عنها للرأي العام في وقتها".

يشار إلى أن قضية ملكية الأرض (الحواكير) تمثل إحدى القضايا المهمة والمرتبطة بقضايا أخرى أدت إلى تفاقم الصراع في إقليم دارفور حيث برز النزاع حول الأرض بين مايطلق عليهم (الوافدين) والسكان الأصليين.

وقال نائب والي ولاية شمال دارفور محمد بريمة حسب النبي في احتفال تدشين النظارة يوم السبت إن على الأهالي العيش في سلام ورتق النسيج الاجتماعي وإقامة العلاقات فيما بينهم، وأضاف "هؤلاء الناس كانوا رحلا وعادوا الى مناطقهم".

وشدد على ضرورة عدم الاعتداء والصراع بين الرعاة والمزارعين وتعهد بأن توفر الحكومة لهم الخدمات بالمنطقة.

ويشير د. محمد أحمد صالح أحد المهتمين بقضايا الأرض والحواكير في دارفور في حديثه لـ(سودان تربيون) الى أن ذلك الصراع أدى لتكريس مفاهيم ثقافية جديدة قادت إلى الحديث عن تغيير الخارطة الديمغرافية للسكان الأمر الذي أدى إلى تطاول وجود النازحين واللاجئين خارج ديارهم والسكن في معسكرات برغم ضعف مقومات الحياة الأساسية.

وكانت حكومة ولاية شمال دارفور كونت لجنة برئاسة الشرتاي آدم صبي للجلوس مع الأهالي والإدارات الأهلية بمنطقة طويلة لإيجاد حل للصراع حول حاكورة منطقة (كولقي) التي يتنازع عليها العرب الشطية وقبيلة الزغاوة.

ويرى مراقبون أن تدشين نظارة جديدة للعرب في مناطق الزغاوة قصد منه مطالبة عمد العرب مستقبلا بالأرض وإدارة الحكم فى المنطقة.

وبحسب عبد الرحمن آدم مختار من مواطني (كولقي) بطويلة فإن ما يحدث في منطقته ليس سوى "طمس للهوية ونهب للأرض"، وحذر من انفجار الأوضاع مرة أخرى بالولاية.

وذكر أن قضية الاستيطان تعتبر "قنبلة موقوتة ستنفجر في أي لحظة خاصة أن أصحاب الأرض سيعودون إلى مناطقهم".

وقال "الاستيطان ونزع الأراضي عمليه مخططة ومدروسة من أقلية ومعاونيهم من المستعربين والأرزقية من أولاد الهامش في الجيش والبوليس والأمن والإدارات الاهليه والشيوخ والعمد الذين يغلب عليهم طابع الأمية والجهل بماهية الأرض والرباط الروحي للإنسان بأرضه".

وتابع "رضينا أو أبينا فان المواجهة المسلحة محتومة بين أصحاب الأرض والمستوطنين.. علينا الاستعداد لتلك المواقف".

ويقول د. محمد أحمد صالح أن "قضية دارفور أخذت منحى آخر بعد أن أصبح المستوطنين مهدداً لعودة المهجرين إلى ديارهم الأصلية وتم تبني القضية من قبل بعض الحركات الدارفورية"، مستشهدا بتمسك حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور وحركة العدل والمساواة بضرورة عودة النازحين واللاجئين إلى مناطقهم الأصلية واستبعاد المستوطنين الجدد".

وشجب تجمع أبناء ريفي محليّة (طويلة) بالعالم تدشين نظارة "الشطِّيّة" بمنطقة كولقي، واتهموا في بيان حكومة السودان ممثلة فى ولاية شمال دارفور بتهجير السكان الأصليين لهذه المنطقة وإتلاف مزارعهم ونهب مواشيهم.

وأضاف البيان "والآن تعمل جادّة على إبدالهم وإحلالهم بالجنجويد المعروفين بالعرب "الشطِّية" الذين لا علاقة لهم بهذه المنطقة على مرِّ التاريخ".

وتابع البيان "يأتي ذلك ضمن سياسة الإحلال الديموغرافى الذي تُمارسه حكومة السودان منذ العام 2003 بطرد السكّان الأصليين (الزُرقة) وتوطين الجنجويد من عرب تشاد والنيجر ومالي في أراضيهم وقُراهم ومزارعهم".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)

في سجن كوبر ... رجل يعض (كلب) 2018-02-19 20:00:32 بقلم : سلمى التجاني في الصحافة كثيراً ما نردد أن الخبر هو عندما يعض رجلٌ كلباً وليس العكس. عندما دعت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطية خبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.