الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الاثنين 9 كانون الثاني (يناير) 2017

نعي إصلاحي عظيم...الزعيم الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم الامام الصادق المهدي

سلام عالمنا الإسلامي يمر حتماً عبر صلح تاريخي بين أهل السنة والشيعة مذهبياً. وأمن منطقتنا يمر حتماً عبر معاهدة أمنية لإبرام معاهدة تعايش سلمي عربي إيراني. والسلام الإقليمي العالمي يمر حتماً عبر تعايش سلمي إيراني دولي.

والإصلاح العقدي داخل الجمهورية الإسلامية الإيرانية يمر حتماً عبر ضبط ولاية الفقيه في الشؤون الشعائرية، واعتماد ولاية المشاركة الجماهيرية عبر آلية انتخابية في الأمور العامة.
الزعيم الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني يجسد هذا العبور الحميد في كل تلك المجالات.

والدليل على ذلك أنه كان الداعم الأكبر لانتخاب السيد محمد خاتمي، ثم صار الداعم الأكبر للرئيس حسن روحاني وهما رائدا إصلاح.

ولي تجربة مباشرة مع الزعيم الراحل أهم حيثياتها:

أثناء رئاستي للوزارة في السودان وعندما اصطفت دول المنطقة في صفين متعارضين حول الحرب العراقية الإيرانية رأينا في السودان أن هذه الحرب غير مجدية بل سوف تضر طرفيها.

لذلك قمت بصفتي الرسمية بمبادرة لإنهاء تلك الحرب. أثناء المبادرة التقيت بالزعيم العراقي الراحل صدام حسين الذي تحفظ على المبادرة في البداية ولكنه استجاب. وفي طهران التقيت القادة، وكان الزعيم الراحل على أكبر رفسنجاني، الذي كان حينها رئيساً لمجلس الشورى، من أكثر المستجيبين لمبادرة السلام، ورتب لي فرصة لمخاطبة الجمهور في المسجد الجامع في طهران في صلاة الجمعة لأشرح مبادرة السلام بحرية تامة. وقد كان في ديسمبر 1986م.

وقبل ذلك، كمواطن شعبي سوداني لا كمسؤول رسمي في أوائل ديسمبر 1979م اجتمعت مع أحد الأصدقاء، السيد أحمد مختار امبو السنغالي، الذي كان مديراً لمنظمة اليونسكو. اجتمعنا في باريس واتفقنا أن نقدم مبادرة لإنهاء أزمة الرهائن الأمريكيين في طهران، الذين احتجزوا في 4 نوفمبر 1979م. وباسم هذه المبادرة التقيت الزعماء في طهران (في الفترة ما بين 17-26 ديسمبر 1979م) ووفداً أمريكياً برئاسة وزير الخارجية الأمريكي في واشنطن (في يومي 3 و4 يناير 1980م). استجاب الوزير الأمريكي .

وكان الزعيم الراحل من أكبر المستجيبين لمبادرة الحل التوفيقي لأزمة الرهائن.

وفي الحالين كانت الرؤى التي طرحناها ممهدة للتسوية الدولية التي حدثت فيما بعد على نفس الخطوط المقترحة.

إن المواقف التي يجسدها الزعيم الراحل على أكبر هاشمي رفسنجاني، رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام الراحل، لن ترحل برحيله بل سوف تبقى لأنها إصلاحية وصالحة للصلح والتعايش السلمي، وهي مقاصد حميدة مطلوبة بإلحاح في مناخ إقليمي ودولي يكاد يمزقه التطرف والتعصب والاقتتال الذي لا يجدي.

فقد قال العز بن عبد السلام إن أية خطة تحقق عكس مقاصدها باطلة.

رحم الله الزعيم الراحل، وتقبله في الوعد النبوي: روى أبو ذر أن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ "أَتَانِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام فَبَشَّرَنِي أَنَّهُ مَنْ مَاتَ مِنْ أُمَّتِكَ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا دَخَلَ الْجَنَّةَ قُلْتُ وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ قَالَ وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ"[1].

رحم الله الزعيم الراحل فهو بين يدي من رحمته (وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ)[2] وأحسن عزاء أسرته المباشرة وزملائه والدولة الإسلامية الإيرانية والشعب الإيراني قاطبة فقد أبلى في سبيل قضاياه ما استطاع. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْه رَاجِعونَ)[3].

[1] (مجموع الفتاوى لابن تيمية).
[2] سورة الأعراف الآية (156)
[3] سورة البقرة الآية (156)


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

زمان التحولات 5-5 2017-02-20 22:22:49 نافذة التغيير المنتظرة بقلم : السر سيد أحمد تناولت هذه السلسلة خلال الحلقات الاربع الماضية التحولات الاقليمية والدولية وانعكاساتها على السودان وعلى رأسها بروز أهمية البلاد الجيوسياسية سياسيا وأمنيا واقتصاديا كما أصبح (...)

زمان التحولات 4 - 5 2017-02-19 16:50:07 الفرصة الرابعة بقلم : السر سيد أحمد افتتاح محطة توليد الكهرباء بسدي ستيت وعطبرة في شرق السودان مؤخرا يعتبر أهم اشارة على عودة رؤوس الاموال العربية الاستثمارية الحكومية الى السودان بعد الانفصال وان كانت سبقتها بعض رؤوس (...)

زمان التحولات 3-5 2017-02-18 15:57:48 لآ للمقاطعة، نعم للمشاركة بقلم : السر سيد أحمد شكلت أتفاقية السلام للعام 2005 معلما رئيسيا في علاقة القوى السياسية المعارضة بمختلف توجهاتها بنظام الانقاذ الذي رأت في وصوله الى سدة الحكم اغتصابا للسلطة عبر انقلاب عسكري (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.