الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الخميس 12 كانون الثاني (يناير) 2017

نواب وبيزنس (2)

separation
increase
decrease
separation
separation


بقلم : مصطفى عبد العزيز البطل
mustafabatal@msn.com


(1)
للمرة الثالثة يسعى النائب محمد الحسن الامين لاستغلال منبر البرلمان لخدمة مصالح موكليه في مجال البيزنس، التي تتضافر وتتماهى مع مصالحه الخاصة، كونه يتلقى المهايا والامتيازات، غير المقطوعة ولا الممنوعة، من التجار ورجال الاعمال الذين يقفون وراء ذلك البيزنس، ضاربا عرض الحائط بمبادئ وأخلاقيات واعراف العمل النيابي.

كانت المحاولة الاولى قبل اعوام، عقب ملهاة الباركنق والسيارة المدللة التي اشرنا اليها في مقال الاحد الماضي، حين طلب الثأر فأقام الدنيا ولم يقعدها تحت دعاوى، ثبت بطلانها لاحقا، تتصل بالرسوم المتأخرة على النواب في مقابل خدمات صالات الشخصيات الهامة بمطار الخرطوم.

(2)
أما في المحاولة الثانية فقد استغل هذا الحبيب موقعه النيابي فطلب استدعاء أحد وزراء ديوان الرئاسة ليسائله عن اسباب عدم تنفيذ قرار قديم صادر عن مجلس الوزراء بشأن شركة كومون. وعند المواجهة اتضح ان النائب المحترم لم يكن قد استوعب نص القرار ولا روحه، فانتهى الأمر كسابقه، زوبعة اخرى في فنجان.

وكانت اسباب القرار نفسه قد انتفت تماما بقيام ثلاث لجان من وزارة العدل ومجلس الوزراء والمجلس الوطني لمراجعة أداء كومون. ولم تترك اللجان المتشعبة حجرا يتصل بتلك الشركة لم تقلبه على ظهره لترى ما تحته!

ومن المفارقات ان الوزير المختص، الذي طلب النائب استدعاءه ومساءلته، حضر ووقف أمام البرلمان وأعلن بملء فيه، وعلى رؤوس الأشهاد، أن لجان التقصي التي شكلتها الحكومة راجعت ملفات الشركة الضريبية والتعاقدية والمالية ولم تقع على أية مخالفات.

وفي علم الكافة ان لجنة النقل بالبرلمان كانت قد اعلنت، عبر رئيسها، ان تحقيقاتها توصلت الى ان شركة كومون حصلت على عطاء تشغيل صالات مطار الخرطوم عبر مسار قانوني سليم من اي وجه أتيته. وان اللجنة جمعت وفحصت كل المستندات والعقود التي أكدت سلامة وصحة التعاقد، خلافا لما يردد النائب. كذلك أشار رئيس اللجنة البرلمانية الى انه قد ثبت لها عبر المراجعة الاستقصائية ان الشركة قامت بسداد كل الرسوم المفروضة عليها لوزارة المالية.

(3)
ثالثة الأثافي كانت خطوة الاستاذ محمد الحسن الأمين الاخيرة الاسبوع قبل الماضي حيث افتعل معركة في غير معترك، سعى في معمعانها الى توظيف البرلمان وتضليل الرأى العام من خلال تغذية الصحافة والاعلام بمعلومات خزعبلية عن طبيعة النزاع بين شركة كومون، ومنافستها التي تحمل اسم شركة ايروكلوب. وايروكلوب هذه هي التي تستوظف النائب المحترم، او بالأحرى تستأجره للدفاع عن مصالحها. ونعلم اليوم ان أمر شركة ايركلوب هذه كان قد تعثر نتيجة لأخفاقها في الوفاء بالتزاماتها التعاقدية فصدر قرار حكومي بإنهاء عملها بمطار الخرطوم.

(4)
في الولايات المتحدة يطلقون على مثل هذا الجهد المثابر الذي يقوم به نائبنا المحترم محمد الحسن الامين لزعزعة احدى الشركات لصالح الشركة المنافسة: لوبينق (Lobbying). وهو مصطلح يصعب ترجمته الى العربية، ولكنه عمل مشروع تماما عند الفرنجة له من يختصون بممارسته. ويضطلع به في العادة ناشطون يعملون على تزكية ودعم الشركات الموكلة من خلال السعي لتشجيع اصدار القرارات التنفيذية والتشريعية التي تكون في صالحها، واظهار عيوب الشركات المنافسة في المقابل.

الاختلاف هنا هو ان القانون في الولايات المتحدة شديد الصرامة في منع نواب البرلمان وشاغلي المناصب الدستورية من ممارسة هذا النوع من النشاط. ولو حدث ان تسربت اي معلومة عن شبهة ضلوع عضو من اعضاء الكونغرس في نشاط اللوبينق، فلا تسأل، أعزك الله، عن مصيره!

(لمصلحة القارئ نضيف ان لفظة لوبي في حرفية الانجليزية تعني الرواق او الردهة الامامية في اي فندق. والاصل التاريخي لمدلول الكلمة هو ان المحامين والشخصيات الاخرى الساعية لرعاية او حماية مصالح موكليها كانوا يتجمعون في أبهاء فنادق مجاورة للكونغرس بواشنطن ليكونوا على مقربة من صناع القرار تصيدا واهتبالا لفرص التحدث اليهم. وتطلق الكلمة في السياسة، اصطلاحا، وكذلك في عالم المال والتجارة، على الافراد والجماعات التي تسعى للتأثير على صناعة القرار من خلال توظيف صلاتها مع اعضاء الكونغرس او الجهاز التنفيذي. أما في الحالة السودانية التي بين ايدينا فإن الفارق يتجلى في كون ان من يمارس اللوبينق عندنا هو نفسه نائب في الجهاز التشريعي. وربما كانت هذه سانحة لندعو الى اصدار قانون مشابه للقانون الامريكي يحظر على شاغلي الوظائف الدستورية ممارسة هذا النوع من النشاط).

(5)
العجائب في مسلسل تضارب المصالح الخاصة مع المصالح العامة لا تنتهي. أذهلني ان النائب المحترم، القائم بمهمة اللوبينق (Lobbying) لصالح احدى الشركتين المتنافستين كان قد تقدم قبل فترة بخطاب رسمي للمدير العام لشركة مطارات السودان القابضة، والوثائق مبذولة بل ومبهولة في الفضاء العام. يحمل الخطاب عنوان (مقترح تسوية). وفيه يطرح صاحبنا باسم الشركة المنافسة مقترح تسوية مع ذات شركة كومون التي عاد اليوم ليطاردها في البرلمان. وبحسب التسوية التي وضعها الرجل على الطاولة يتم توزيع صافي الدخل بنسب معينة حددها الخطاب بين الشركتين واطراف اخرى. ولكن مقترحه لم يجد القبول!

طيب ماذا يفعل الرجل؟ يعود بالطبع الى الشغل الذي يتقنه! وهكذا عاد وبغير إبطاء الى ساقية جحا ليستأنف ممارسات الابتزاز القديم فيدعي ان وجود شركة كومون غير قانوني أساساً. ثم ليهرع الى البرلمان، أداته وسلاحه في ترويع الخصوم واخضاعهم لبنود تسويته المرفوضة، ثم ليطلب استدعاء وزير الدفاع لمساءلته عن سبب وجود منافسين لشركته!

وقد جاء في الباب الاول من (سِفر الابتزاز) لصاحب السيارة المدللة أنه يمكن ان تكون الشركة قانونية تُعرض عليها التسويات حول توزيع الدخل واقتسام الارباح، فإذا استجابت كان بها، وإلا فهي غير قانونية .. والبرلمان موجود!

(6)
السؤال المطروح الان: لماذا قررت سلطات مطار الخرطوم الدولي الاستغناء عن الشركة التي يمثلها النائب المحترم والتعاقد مع شركة اخرى، وهو الاصل في النزاع القائم؟ السبب الرسمي المعلن هو: أن شركة النائب المحترم عجزت عن الوفاء بالتزاماتها التعاقدية. فقط لا غير. هكذا بكل بساطة. هذا هو الجمل وذاك هو الجمال!

وعندما يواجه اي (بيزنس) عقبات من هذه الشاكلة فإن الحل يكون بمزيد من التفاوض مع الجهة الحاكمة صاحبة القرار والتكليف، وعرض التنازلات والحلول الوسط. او الانسحاب بشكل كريم ومشرف يحفظ ماء الوجوه.

أما استغلال الصفة النيابية لمحامي (البيزنس) بحيث يندفع الى محاولة استخدام منبر البرلمان لإرهاب المنافسين الشرعيين وترويعهم، وتهديدهم بالاغلاق والافلاس، فهو ما لا يجوز ولا يكون، إلا في دولة تائهة، شاردة، فقدت الاتجاه والبوصلة .. والأخلاق!


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لاءات عبد الوهاب الأفندي الثلاث 2017-09-21 20:05:14 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) أطلق علىّ أحد الأصدقاء في منبر تواصلي لقب (كبير دعاة التطبيع)، وذلك عقب مقال لى الاسبوع الماضي بعنوان (الخرطوم تل أبيب وبالعكس). هذا مع أن مقالي لم يتضمّن أية دعوة (...)

المعاني في المباني 2017-09-21 10:34:22 بابكر فيصل بابكر boulkea@gmail.com أعيد نشر هذا المقال بمناسبة إنهيار فصل بمدرسة "شادية سالا" بالكاملين الأسبوع الماضي بعد أن تم ترميم مبانيها بمبلغ 1.7 مليون جنيه ( وقع الانهيار قبيل دخول الطالبات للفصل بحوالي ساعة فقط (...)

الأمم المتحدة .. خصمٌ وحَكَم ! 2017-09-18 17:10:33 كتبت : سلمى التجاني في الثلاثين من أغسطس الماضي صدر تقرير الأمين العام لمجلس الأمن الدولي عن العملية المختلطة للإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة بدارفور ( يوناميد ) عملاً بمتطلبات قرار مجلس الأمن (٢٣٦٣) الصادر بتأريخ (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.