الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 3 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

نواب يغادرون جلسة لتشريعي جنوب دارفور بعد سحب قضية تنطوي على شبهة فساد

separation
increase
decrease
separation
separation

نيالا 3 نوفمبر 2016 ـ قاطع نواب في المجلس التشريعي لولاية جنوب دارفور، يوم الخميس، جلسة مخصصة لخطاب والي الولاية احتجاجا على سحب أجندة للمجلس تتعلق بشبهة فساد في اتفاقية فض شراكة استثمارية بين حكومة الولاية واحدى الشركات.

JPEG - 37.6 كيلوبايت
السوق الجنوبي في مدينة نيالا عاصمة جنوب دارفور .. صورة لـ"سودان تربيون"

وغادر أعضاء أحزاب "الإرادة الحرة"، "التحرير والعدالة القومي"، "الدستور" و"الاتحادي الديمقراطي الأصل"، قاعة المجلس، مشيرين إلى وجود شبهة فساد كبير في عملية إنهاء الشراكة الاستثمارية بين حكومة الولاية وشركة "مان" الوطنية.

واتهم النواب المنسحبين من الجلسة شركة "مان" بالفشل في تنفيذ مشروع الاستثمار الاستراتيجي بالولاية تحت مسمى "مركز المال والأعمال بمدينة نيالا" وأصر الأعضاء على عرض اتفاقية فض الشراكة أمام المجلس للوقوف على مدى مطابقته قانون الشركات السودانية لسنة 1925.

ووقعت حكومة الولاية وشركة "مان" الوطنية اتفاقية شراكة في العام 2009 لتنفيذ المشروع العقاري الاستثماري الاستراتيجي لبناء أسواق استثمارية تحت مسمى "مركز المال والأعمال" بوسط مدينة نيالا لجذب رؤوس أموال أجنبية، وبلغت تكلفة المشروع 8.4 مليون دولار تنفذ خلال عام، ومضت ست سنوات من توقيع العقد من دون أن تنفذ الشركة المشروع بعد ان تسلمت نسبة 50% من تكلفته.

وقال عضو المجلس عن حزب الإرادة الحرة إسماعيل مطر سعيد في تصريحات يوم الخميس إنهم قاطعوا خطاب والي الولاية آدم الفكي بالمجلس بعد تعمد حكومة الولاية سحب موضوع "مركز المال والأعمال" من جدول أعمال المجلس تفاديا لتساؤلات الأعضاء حول مخالفات قانونية كبيرة في فض الشراكة بين حكومة الولاية والشركة.

وأشار الى أن عملية فض الشراكة أو تصفيتها شابتها مخالفات كبيرة لما نص عليه قانون الشركات.

وأكد إسماعيل أن قيادة المجلس أصبحت عاجزة عن إلزام السلطة التنفيذية بوضع موضوع "مركز المال والأعمال" أمام المجلس لممارسة سلطاته الرقابية حسب ما نص عليه الدستور.

وأوضح قائلا "أن المجلس مهزوز وأداة تحركها حكومة الولاية كيف ما تشاء ما أفقده قوته وجعل ثقته معدومة لدى مواطن الولاية الذي انتخبه لحفظ وصون حقوقه".

ووقعت حكومة الولاية وشركة "مان" الوطنية اتفاقية قضت بانتهاء الشراكة واتفقتا مجددا على تنفيذ مشروعات تنموية أخرى كالطرق والكباري تحت شعار "الارض مقابل التنمية"، حيث باعت الحكومة قطع استثمارية بأسعار زهيدة للشركة من دون إعمال إجراءات المزاد العلني التي نص عليه قانون الإجراءات المدنية فيما يتعلق ببيع الأصول الحكومية، وهو ما اعتبره النواب "إهدارا جسيما للمال العام".

وأضاف إسماعيل أن نواب المجلس التشريعي للولاية رفعوا مسألة "مركز المال والأعمال" الى المجلس الوطني "البرلمان الاتحادي" ومجلس الولايات داعيا هيئة محامي دارفور الى التدخل الفوري والسريع والدفع بعريضة الى المدعي العام لمراجعة الكيفية التي تم بها فض الشراكة بين الطرفين.

ونوه الى أن تكلفة المشروع البالغة 8.4 مليون دولار كفيلة بإنشاء كافة المشروعات التنموية بالولاية مبينا أن تصفية الشراكة بين الطرفين بهذه الكيفية ستلحق خسائر مالية فادحة لا تقل قدرا عن فساد قضية شركة "الأقطان" الحكومية بالخرطوم.

من جانبه أكد عضو حزب الدستور محمد الضو تمسكهم بعرض اتفاقية فض الشراكة بين حكومة الولاية والشركة أمام المجلس لإطمئنان المجلس تجاه قانونية تصفية الشراكة.

وأبان أن هناك شكوكا كبيرة بين أعضاء المجلس بوجود فساد كبير تم في عملية اتفاقية فض الشراكة، وزاد "شركة (مان) عرضت عملية فض الشراكة لعلى الولاة السابقين، لكنهم رفضوا نهائيا وتمسكوا بأهمية تنفيذ المشروع وفقا للعقد المبرم".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في منهجية السلام الذي يؤدي إلى الحرب 2018-04-24 13:40:27 كتبت: سلمى التجاني بعد اجتماع برلين في 16-17 من أبريل الجاري، والذي مُنِيَ بالفشل، بدا واضحاً أن السقف الذي تتوافق عليه الحكومة والمجتمع الدولي هو وثيقة الدوحة للسلام في دارفور الموقع في الرابع عشر من يوليو 2011، الحكومة (...)

عائشة وكرفانات والي الخرطوم ومحمد لطيف 2018-04-24 13:20:25 كتب : الوليد بكرى في البدء خالص التقدير للاستاذة عائشة محمد صالح لا لسسب غير أنها تتحرك بصدق على ميزان تعتقد ما تقول لاسيما عند راهن رفع الظلم المعاش ... فهى سعت لتقف مع من هدمت منازلهم وبالتالى هنا ذهبت والنساء (...)

بلاش إنكار 2018-04-24 13:19:07 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) تحدثنا عن تركيبة الجزيرة السكانية، ولم نرسم صورة قاتمة لمستقبل هذه التركيبة ولاصورة وردية، فالباب مفتوح لكل الاحتمالات، فإذا أحسنا إدارة التنوع الإثني سيكون هذا التنوع خير وبركة، وإذا (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.