الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأربعاء 6 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019

هل يصبح الترابي مسيح الإسلاميين الذي يحملونه خطيئة الانقلاب العسكري

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : عبدالحميد أحمد

للوهلة الأولى تبدو قيادة المؤتمر الشعبي كأنها تتلمس الطريق إلى صياغة خطاب سياسي جديد وإيجاد مرافعة دفاعية تعتمد إلقاء اللوم على الشيخ الترابي وتحميله مسئولية الانقلاب العسكري الذي قوّض الديمقراطية الناشئة في السودان 1989 متى صحّ عزم الحكومة الإنتقالية على جلب الفاعلين إلى العدالة ؟

فلم يكد النائب العام يعلن العزم على حسم الملفات القضائية العالقة في مواجهة قادة النظام البائد وفي مقدمتها قضية تقويض النظام الدستوري عبر الانقلاب العسكري 30 يونيو 1989 حتى ثار في ساحة المؤتمر الشعبي جدل كثيف حول حقيقة تورط قيادته القائمة وضلوعها في هذه القضية.

لكن دوران الجدال حول هذه القضية سوى أنه كشف عن غياب الرؤية والمؤسسية داخل ذلك التنظيم فإنه أظهر قصوراً عن صياغة خطاب قائم على المنطق السليم والبينات القانونية الظاهرة والحيثيات السياسية القادرة على أن تبرر أو تدحض التهمة عن قيادته الأعلى، لئن بدا أن تناول هذا الشأن قد صار وقفاً للاجتهاد الفردي، غير المضبوط برؤية ثاقبة، ولا قناة ناظمة تؤلف منثور الأفكار حول المخرج الأسلم، فقد تطابقت تصريحات اثنين من قيادات المؤتمر الشعبي، دون تأكيد رسمي أن ذلك يمثل خطاً سياسياً مبتكراً للمؤتمر، لكنها تواطأت جميعاً على إلقاء اللوم على الشيخ الترابي عيناً وزمرة الأشياخ الذين قضوا نحبهم، لاستنقاذ رفاقه في التنظيم، ممن ينتظر، وتبرئة ساحتهم من أي اتهام يجرهم إلى ساحة المحكمة متهمين أمام القضاء.

لأول مرة قال الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي إدريس سليمان: "ﻟﻦ نكرر ﺍﻻﻧﻘﻼﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﺟﺎءﺕ ﺑﻪ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ "ﺑﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺣـسن ﺍﻟﺘﺮﺍبي.."
ومهما بدت نسبةُ الانقلاب إلى الجبهة الإسلامية، عوضاً عن الحركة الإسلامية، غير دقيقةٍ فإن القول بقيادة الترابي لذلك الإنقلاب يبدو موحياً بالاتهام لا سيما أن سليمان استطرد في شرحه بكلمة واضحة إذ يقول: "الانقلاب ﺍﻟﺬﻱ "ﺟﺎء ﺑﻪ ﺍﻟﺘﺮﺍﺑﻲ" تمت ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻪ ﺑﻤﻔﺎﺻﻠﺔ ﺭﻣﻀﺎﻥ الشهيرة.."

لكن المحامي أبوبكر عبد الرازق كان أوضح عبارة في إناطته المسؤولية الأتم عن الإنقلاب العسكري بما أسماها "القيادة التي أفضت إلى ربها" ليعيّن بالاسم الشيخ حسن الترابي والشيخ يس عمر الإمام والشيخ عبد الله حسن أحمد وإذ أغفل أيما إشارة للعضوين الآخرين "علي عثمان طه" و"عوض أحمد الجاز" فقد أقحم، بغير مسوغٍ ظاهر، اسم "علي عبد الله يعقوب" بما يناقض حديثه عن خلوص الأمر إلى سبعة الأعضاء الذين آل إليهم إنفاذ التدابير الإنقلابية من بعد إدراك التفويض من الأجهزة التنظيمية على حد زعمه: "إنّ الأمين العام أخذ تفويضاً من القيادة التنفيذية بأن يختار سبعة للتشاور، هؤلاء رتبوا لتنفيذ انقلاب الإنقاذ.."

ولم يتمكّن عبدالرازق من سد الفجوات في قصته التي أثبتت اختيار "إبراهيم محمد السنوسي" ضمن لجنة السبعة التي أنفذت العملية، لكنها نفت عنه العلم بالعسكريين الذين قال "أنهم باشروا احتلال الوحدات التي كانوا يداومون بها حيث يقضون ليلتهم.."
يقول: "إبراهيم السنوسي ما كان، في تقديري، يعرف هؤلاء لأن الانقلاب كان في منتهي السرية وهو كان ضمن السبعة الذين اختارهم الترابي للتشاور.. وكان الدكتور على الحاج خارج السودان.."

قصة عبدالرازق التي غصّت بالتناقضات، لا تواجه تداعي بنائها المختل المتهاوي فحسب إنما تصطدم برواية أخرى جرت على لسانه خلال حديث صحافي أدلى به للصحافية فاطمة أحمدون من "آخر لحظة" (يوم 24 / 11 / 2012) جاء فيه: "كنا نظن أننا الأذكى فوضعنا كل «البيض الفكري في سلة المدنيين» وحجبنا كل المعلومات عن العسكر الذين لم يكن لهم أي دور في عملية الانقلاب، فقط لكل واحد دوره الشخصي.. الانقلاب تم بأموال الحركة الإسلامية وبآليات وأفراد الحركة الإسلامية، الذين كانوا يتجاوزون الـ«200» فرد، وكانوا يرتدون اللباس العسكري في ليلة التنفيذ.."

في المقابل تبدو رواية المحبوب عبدالسلام في كتابه (الحركة الإسلامية، دائرة الضوء وخيوط الظلام "تأملات في العشرية الأولى لنظام الإنقاذ") تبدو أكثر شفافية إذ تمايز بين الأطر التي بحثت ذلك الشأن الخطير وتباينت الرؤى في مداولاتها بين مجلس شُورى الحركة الإسلاميَّة ذي الستِّين عضواً وهيئة شُورى الجبهة الإسلاميَّة التي ربا أعضاؤها إلى أكثر من ثلاثمائة.

يقول المحبوب: "أدركت القيادة التفويض الذي ترجو، لكنَّها استدركت مواقفها الطويلة من فكرة "الانقلاب العسكري" أن الحرية أصلٌ للإيمان، وسابقة للوحدة في أصول فقه الحركة منذ ميلادها، فهي إذن مبدأ أول وليس قيمة، والانقلاب العسكري سيقبض الحريَّة بالضرورة، ولو مؤقتاً.."

ويبين المحبوب أن ثمة موقفين تبديا من خلال تلك المداولات وكان موقف القيادة واضحاً في خطب الأمين العام الرئيسيَّة في مؤتمرات الجبهة الإسلاميَّة الكبرى تؤكّد "أن الجيش ينبغي أن يُباعد بينه وبين السياسة، وألاَّ تدفع المغامرة حزباً أو فرداً لارتياد المحظور"
على الطرف الآخر ظهر داخل تلك الأطر الشورية "انقلابيون براغماتيون، يؤمنون بالقوَّة الحاسمة دون عناء الفكر أو الأصول أو الفلسفة.."

وينزع بعض أنصار الشيخ الترابي إلى سرديات كثيفة، يزعمون أنها مثبتة ضمن محاضر اجتماعات مجلس الشورى، تنحو إلى إثبات رفضه القاطع لأيما تغيير يعتمد على الجيش بالانقلاب العسكري لولا أنه تعرض لإكراهات متكاثرة بواسطة رفاقه في التنظيم، لكن بعيداً عن جدل النظر الذي يدوره الشيخ ، ومجادلاته باللسان، كان الأمر الواقع يفرض منطقه باستشعار قادة الأجهزة الخاصّة في الحركة الإسلامية لكمال إعدادهم وحسنه، فتصاعدت رغبتهم في تسريع التاريخ، وفق نزوعهم الفكري والتربوي، الذي يرسّخه العمل في مثل هذه الأجهزة، لإعمال القوَّة في حل مشكلات السياسة.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

المهنيون والتنسيقية وما بينهما 2019-11-19 20:39:14 بقلم : محمد عتيق عندما انفجرت المظاهرات الشعبية منتصف ديسمبر ٢٠١٨ في البلاد ،وآثرت القوى السياسية وعلى رأسها نداء السودان الدفع بلافتة المهنيين لقيادة الثورة لأسباب بعضها موضوعية وأخرى تكتيكية ، كان على قوى المعارضة (...)

"خليك مع الزمن " وضد العنصرية 2019-11-18 20:08:46 اْحتفي برمضان زائد جبريل ياسر عرمان المصانع التي انتجت رمضان زائد جبريل ؛أغلقت أبوابها وتوارت خلف سحب الغياب ، وأفل البلد الذي أنجب رمضان زائد قبل الشروق ، ولم يعد موجوداً في الخريطة مثلما كان ذاخراً باطياف البشر واللغات (...)

الترابي والجيش: من دبر الانقلاب 2019-11-12 08:08:26 مقاربة بين المحاكمة والتاريخ بقلم : عبدالحميد أحمد نحو منتصف العام 1989 فرغت سكرتاريا الحزب الشيوعي السوداني من صياغة مسودة تقييم 19 يوليو وانتهت إلى الأعتراف بأن: "19 يوليو انقلاب عسكري، نظمته وبادرت بتنفيذه مجموعة من (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.