الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 7 نيسان (أبريل) 2016

واشنطن مستاءة لعفو رئاسي بالسودان عن مهرب قتلة دبلوماسي أميركي

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 7 أبريل 2016- أظهرت الولايات المتحدة الأميركية ، تململا إزاء قرار الحكومة السودانية القاضي بالافراج عن العقل المدبر لعملية هروب قتلة دبلوماسي أميركي وسائقه السوداني في الخرطوم قبل عدة سنوات، وكشفت عن ادراج اثنين من المدانين في الحادثة بقائمة الإرهاب كما اعلنت رصد مكافأة مجزية لمن يوصل معلومات عن مكانهما.

JPEG - 4.8 كيلوبايت
قصي الجيلي يعد من أعمدة التيار السلفي الجهادي في السودان

وغادر العقل المخطط لعملية الهروب المثيرة، الشاب قصي الجيلي محبسه بسجن كوبر في الخرطوم، الثلاثاء الماضي مستفيدا من عفو رئاسي بعد أن قضى نصف فترة الحكم البالغة 12 عاما.

وقالت السفارة الأميركية بالخرطوم في بيان أصدرته الخميس إن واشنطن" تتابع بقلق بالغ إلاطلاق المبكر لسراح قصي الجيلي بعد ادانته لمشاركته في هروب أربعة اشخاص محكوم عليهم بالإعدام من السجن، بسبب إغتيال موظفين من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية جون جرانفيل وعبد الرحمن عباس رحمة في عام 2008".

ويشار إلى العفو الرئسي يعد ثاني حالة يستفيد منها مهربي قتلة غرانفيل ، حيث اطلقت السلطات في 2013 سراح مبارك مصطفى المدان أيضا بتسهيل هروب قتلة غرانفيل بعد عفو رئاسي، وهو ما أدانته الولايات المتحدة حينها.

ونوه البيان الى ان المحاكم السودانية دانت خمسة رجال متورطين في الجريمتين – الإغتيال والهروب –.

وأضاف " أدين أحدهم بفترة قصيرة وعقوبة أقل، اما الاربعة الاخرون تمت ادانتهم بتهمة القتل وحكم عليهم بالإعدام، ولكنهم في عام 2010 هربوا من السجن، بمساعدة قصي آلجيلي، واثناء عملة الهروب، تم قتل ضابط شرطة سوداني".

وقالت السفارة الأميركية في بيانها أنها ستظل في حالة حداد دائم على غرانفيل وعبد الرحمن عباس والشرطي السوداني، وتابعت " نستمر في متابعة تفاصيل جميع الاطراف الذين شاركوا في هذا العمل الإرهابي عن كثب".

ودعت حكومة السودان، للايفاء بالتزامها السابق بمحاسبة المتورطين مع اتخاذ جميع الخطوات اللازمة "لضمان أن القتلة، وجميع من ساعدوهم، غير قادرين على القيام بالمزيد من أعمال العنف والإرهاب ضد الأبرياء".

وكشفت عن تخصيص برنامج المكافآت للعدالة التابع لوزارة الخارجية الاميركية 5 مليون دولار لكل معلومة تؤدي الى القبض علي الفارين.

وادرجت وزارة الخارجية الأميركية ي وقت سابق كل من عبد الباسط الحاج الحسن حاج حمد، ومحمد مكاوي إبراهيم محمد تحت الأمر التنفيذي رقم 13224 الذي يستهدف الإرهابيين والذين يقدمون الدعم للإرهابيين أوالأعمال الإرهابية.

وتشير "سودان تربيون" الى أن القضاء السوداني حكم في العام 2009 على كل من عبد الرؤوف أبو زيد ومهند عثمان يوسف ومحمد مكاوي إبراهيم وعبد الباسط حاج الحسن بالإعدام لتورطهم في عملية إغتيال غرانفيل.

لكن المدانين الأربعة تسللوا في يونيو 2010 من السجن العتيد عبر مجارٍ قديمة للصرف الصحي ومنها للطريق العام حيث كانت هناك سيارة ذات دفع رباعي في انتظارهم بالخرطوم بحري، حملتهم الى خارج مضارب العاصمة.

وعند مشارف أمدرمان دخلوا في اشتباك عنيف مع شرطة أمن المعابر، خلف قتيلا وجريحا في صفوف الشرطة، لتكثف أجهزة الأمن والشرطة تعقبها للفارين، وتظفر بالمدان الرابع عبد الرؤوف أبوزيد محمد حمزة في حين واصل رفاقه الثلاثة رحلة الفرار، في الصومال غير مكترثين بأوامر القبض الدولية التي عممها الانتربول.

وفي مايو 2011 حملت الأنباء مقتل المدان الثالث، مهند عثمان يوسف في العاصمة الصومالية مقديشو، كما تلتها أنباء لاحقة بمصرع محمد مكاوي ايضا في الصومال، ليبقى المدان الوحيد الفار هو عبد الباسط الحاج.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ماذا حدث و يحدث داخل الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال؟ (1) 2017-07-24 15:02:38 ناصف بشير الأمين اختار كاتب هذا المقال الا يكون طرفا في الحملات الإعلامية من الجانبين التي صاحبت الأزمة الداخلية للحركة الشعبية لتحرير السودان –شمال منذ تفجرها في بداية مارس 2017م. وذلك رغم قناعته، منذ اليوم الأول، بعدم (...)

بلاش كلام فارغ (2) 2017-07-24 09:51:14 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) ما بال حكومة العصبة المنقذة نمحضها النصح فلا تنتصح، ونهمس في أذنها فلا تسمع، ثم نصرخ بأعلى الصوت ولا مجيب، لكأننا نؤذن في مالطا. وكنا قد كتبنا تحت ذات العنوان من قبل، (...)

نظرات مستقبلية: (2+2) من يقرأ تقرير مجلس الاطلنطي؟ 2017-07-24 05:34:46 السر سيد أحمد تعتبر مراكز الابحاث والدراسات الامريكية بؤرا أساسية في وضع وبلورة السياسات التي تتبناها الادارات المختلفة وذلك لأنها تعلي من الجانب المهني والعمل على أستيعاب مختلف الاراء كما انها تضع هذه الدراسات بعيدا عن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.