الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 29 شباط (فبراير) 2016

وزير المعادن: القوى التي سعت لحظر صادرات الذهب أدركت أهمية السودان

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 29 فبراير 2016 ـ قال وزير المعادن السوداني، الاثنين، إن "القوى المعادية" للسودان التي سعت لحظر صادرات المعادن سيما الذهب أدركت أهمية السودان، و"إرتد عليها مكرها وخاب رجاؤها".

JPEG - 25.1 كيلوبايت
أحد مواقع التنقيب التابعة لشركة "أرياب" الفرنسية قبل انسحابها من شرق السودان

وتجاهل مجلس الأمن في فبراير المنصرم توصية أعدتها الولايات المتحدة الأميركية في مسودة قرار بفرض عقوبات على الأفراد والكيانات التي تجبي رسوما غير مرخص بها من عمال مناجم الذهب، او الأفراد والكيانات التي تقوم بأعمال تنقيب غير مسموح بها والاتجار بالذهب في دارفور.

وأضاف وزير المعادن أحمد محمد صادق الكاروري، أن المعادن خاصة معدن الذهب النفيس بات يمثل فتحاً كبيراً لمكونات الشعب السوداني ـ على حد تعبير الرجل ـ.

وقال، إن القوى المعادية للسودان التي ترغب في إيقاف صادرات المعادن السودانية خاصة الذهب بعد أن ادركت أهميته للسودان وما يمثله من رجأت للمواطن، "إرتد عليهم مكرهم وخاب رجاؤهم".

وتابع الوزير، خلال مخاطبته إنعقاد الجمعية العمومية لفرعية نقابة العاملين بوزارته، المنتهية دورتها الاثنين، قائلاً "إن الاحصائيات التى تقدمها المعادن عاماً بعد عام من الإنتاج تؤكد استفادة الشعب السوداني من هذه المعادن".

وأشار الكاروري، إلى أن النقابة السابقة شهدت توافقاً بين الجسم النقابي والتنفيذي "فكان النجاح لكل مشروعات الوزارة فكنا نعمل في توافق تام معهم ولا نملي عليهم أية شئ ولا يملون علينا شئ، وأنجزنا لهم كل مطالبهم وأنجزوا هم كل ما طلبناه منهم".

وزاد "لا يهمنا إلى أية قبيلة ينتمي العاملون بالوزارة ولأية حزب ينتمون وإنما يهمنا فقط إنتماؤهم للوزارة ونتعامل معهم وفق الأداء".

وختم الوزير بالقول "بهذا الفهم سندعم النقابة الجديدة إلى ما لا نهاية في كل ما يتعلق بحقوق العاملين التى ستجد منا الدعم والمساندة".

إلى ذلك كشف وزير المعادن عن تقسيم ولاية سنار لمربعات توطئة لعرضها للاستثمار، مشيرا الى انه تم تحديد اربع مربعات بالولاية سيتم منح حكومة الولاية واحد منها بغرض الاستثمار فيه.

وقال الوزير خلال لقائه والي سنار الضو الماحي بالخرطوم، الإثنين، إن هناك شركة سعودية جاهزة وترغب في الاستثمار بقطاع المعادن، مقترحا على حكومة ولاية سنار الدخول معها في شراكة بشأن المربع الذي سيتم منحها اياها من قبل وزارة المعادن باعتبارها شركة مقتدرة.

وأشار الى الجلوس مع عدد من المستثمرين للعمل في مجال تقطيع وتشكيل احجار الزينة بعدد من الولايات خاصة ولاية سنار بعد وضع قانون للتعامل مع احجار الزينة سيبدأ انفاذه في القريب العاجل.

من جهته طالب والي ولاية سنار الضو الماحي بضرورة توقيع مذكرة تفاهم بين ولايته ووزارة المعادن بغرض استغلال الثروات الكبيرة الموجوده بالولاية.

(الاتحادي الأصل) يقود مبادرة لمعالجة ديون السودان الخارجية

في سياق آخر قال الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بقيادة محمد عثمان الميرغني، الإثنين، إنه تبنى قيادة مبادرة بالتنسيق مع القوى السياسية للتحرك لمعالجة ديون السودان الخارجية.

وتجدد الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على السودان منذ عام 1997، بسبب استمرار الحرب في إقليم دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، بجانب وجود قضايا عالقة مع دولة جنوب السودان، على رأسها النزاع على منطقة أبيي.

وقال رئيس المركز العام بالحزب ميرغني حسن مساعد، إن حزبه سيقود جهود حثيثة مع الأحزاب الفاعلة لرفع الحصار الإقتصادي ومعالجة ديون السودان، مبيناً أن المبادرة ستفلح في حل هذه القضايا خاصة وأنها ستشارك فيها الأحزاب التي لها تأثير.

ونقل مساعد، للمركز السوداني للخدمات الصحفية، أن حزبه سيبدأ تحركات خلال الأيام المقبلة داخلياً وخارجياً حتى تنساب حركة التجارة في الصادر والوارد بجانب معاملات البنوك المختلفة ورفع الحظر الذي لحق بها.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

امريكا دنا وفاقها (3) 2017-01-22 05:44:42 بقلم : مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) في حوار مع صحيفة (اليوم التالي)، الاسبوع الماضي، جاء على لسان وزير الخارجية السابق الاستاذ على كرتي عبارة لافتة للنظر. قال هذا الحبيب يصف ردود افعال بعض الجهات (...)

أمريكا دنا وفاقها(2-3) 2017-01-19 14:43:50 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) مضت واشنطن قدما في خطتها باتجاه إصحاح العلاقات مع حكومة الخرطوم دون ان تأبه بضجيج العصيان المدني الذي تكالبت عليه وتعلقت بأهدابه تنظيمات المعارضة عند نهايات العام (...)

الكفاح المسلح والنضال المدني: هل يلتقيان؟ 2017-01-19 14:37:05 بقلم: د. الواثق كمير kameir@yahoo.com 1. أصدرت الحركة الشعبية-شمال بيانا، فى 17 يناير، عرضت فيه موقفها الرافض للمبادرة الأمريكية (التي اطلعت عليها كاملة) لنقل وتوزيع الإغاثة، والمطالبة بتضمين ستة شروط أخرى، بحسب خطاب (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.