الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 16 أيلول (سبتمبر) 2019

وزير خارجية فرنسا يعلن من الخرطوم تقديم 60 مليون يورو مساعدات للسودان

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 16 سبتمبر 2019 - أجرى وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، الإثنين، مباحثات مع المسؤولين في الحكومة الانتقالية بالخرطوم وأعلن في خواتيمها تقديم مساعدات مالية للسودان بقيمة 60 مليون يورو، 15 مليون منها تدفع فورا بواسطة الأجهزة الفرنسية، كما ناقش المساعي المبذلة لتحقيق السلام في هذا البلد الذي انهكته الحرب.

JPEG - 33.4 كيلوبايت
حمدوك استقبل وزير خارجية فرنسا بمكتبه .. الاثنين16 سبتمبر 2019

ووصل المسؤول الفرنسي رفيع المستوى الى العاصمة السودانية الإثنين في أول زيارة من نوعها منذ العام 2007 حين وصل وقتها الوزير برنارد كوشنير.

واجتمع لودريان بنظيرته السودانية قبل أن يلتقي رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ورئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان.

وقال الوزير الفرنسي في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الخارجية السودانية أسماء محمد عبد الله، إن "بلاده ستدعم السودان في هذه المرحلة الانتقالية الحساسة من تاريخه".

وشدد على أن "بلاده ستساعد السودان لتطبيع علاقاته مع المؤسسات المالية الدولية وحل مشكلة الديون، وستعمل على تطوير علاقاتها الثقافية مع السودان".

وأشار إلى أن "الفترة الانتقالية إذا تمت كما هو مخطط له بكل سلام واستقرار، سيصبح السودان مثالا يحتذى لكل دول الإقليم ودول العالم العربي".

ونوَّه إلى أن فرنسا ستساعد السودان لإعادة الاندماج في الأسرة الدولية. وتابع "وستساعده كذلك في إزالة اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب".

ورفعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في 6 أكتوبر 2017، عقوبات اقتصادية وحظرا تجاريا كان مفروضا على السودان منذ 1997.

لكن واشنطن لم ترفع اسم السودان من قائمة "الدول الراعية للإرهاب"، المدرج عليها منذ عام 1993، لاستضافته الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة، أسامة بن لادن.

JPEG - 56.1 كيلوبايت
وزيرة الخارجية السودانية استقبلت نظيرها الفرنسي في مطار الخرطوم .. 16 سبتمبر 2019

وبحث رئيس المجلس السيادي، عبد الفتاح البرهان، مع وزير الخارجية الفرنسي، "أهمية تحقيق السلام الشامل في السودان، وصولا إلى اكتمال عملية البناء الديمقراطي في البلاد".

وقالت وزيرة الخارجية السودانية، في تصريحات صحفية، إن التحديات التي تواجه السودان ليست تلك المتعلقة فقط بالانتقال للحكم المدني الديمقراطي، وإنما التحدي الأكبر هو التوصل لاتفاق سلام شامل وعادل حتى تكتمل عملية البناء الديمقراطي السليم التي تساعد على تحقيق تنمية مستدامة تلبي طموحات الشعب السوداني.

وأوضحت أن وزير الخارجية الفرنسي، استمع من رئيس مجلس السيادة، إلى شرح مفصل حول مجريات الأحداث في السودان والدور المهم الذي قامت به القوات النظامية في حماية الثورة وضمان الاستقرار الأمني خلال الفترة الانتقالية حتى تتمكن الحكومة المدنية من القيام بدورها على الوجه الأكمل".

وأضافت، "الجانب الفرنسي أبدى استعداده للإسهام في جهود دفع العملية السلمية بما يتوافق ورؤية الحكومة السودانية، ووجهات النظر بين الجانبين تطابقت في أن السلام في السودان ينعكس إيجابا على السلام في كل الإقليم بالنظر إلى الموقع الجيوسياسي المهم للسودان".

وأكدت أن "مباحثات رئيس مجلس السيادي، ووزير الخارجية الفرنسي، تطرقت للقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وتبادل الآراء والتنسيق بينهما بما يخدم الرؤيا المشتركة للسودان وفرنسا".

بدوره أعلن رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، حرص بلاده على تعزيز علاقات التعاون المشترك مع فرنسا.

وأثنى حمدوك خلال لقائه الوزير الفرنسي، على مساعي فرنسا من أجل رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وامتدح لودريان، "سلمية الثورة السودانية، وما أفضت إليه من تغيير".

وأوضح أن اللقاء مع حمدوك بحث الترتيبات الخاصة بزيارة رئيس الوزراء السوداني إلى فرنسا خلال اليومين القادمين.

وأعلن قصر الإليزيه الإثنين أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون سيجتمع في الحادية عشر من صباح الخميس 19 سبتمبر برئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، حيث يعتزم الأخير المغادرة من هناك الى الولايات المتحدة الأميركية للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

وأكد الوزير الفرنسي في تصريحه من جديد استعداد بلاده للعمل على رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأشار إلى تناوله جملة من المواضيع خلال لقائه رئيس الوزراء السوداني أبرزها، استكمال السلام الشامل بالسودان.

اعجاب بثورة الشباب

وفي وقت لاحق من مساء الاثنين التقى الوزير الفرنسي بقيادات من تحالف قوى "الحرية والتغيير" في المركز الثقافي الفرنسي بالخرطوم.

ونقل لودريان تأكيدات جديدة بوقوف بلاده مع السودان لاستكمال التغيير الذي أحدثته قوى التحالف عبر دعم منظمات المجتمع المدني والعمل مع السودانيين في شتى المجالات الثقافية والاجتماعية والتعليمية والبحثية.

وأشار رئيس الدبلوماسية الفرنسية إلى أن بلاده كانت تتابع عن كثب كافة التطورات التي كانت تجري على الساحة السودانية والتي أفضت إلى التغيير لافتا الى أنه لازال أمام السودانيين شوطا آخر للمضي قدما فيه.

وقال إن فرنسا تابعت "بإعجاب" أخبار الثورة السودانية الشبابية السلمية والتي لم تنجر وراء العنف حتى تحققت أهدافها في التغيير الذي تنشده، ونقل تعازيه لقيادات الحرية والتغيير في الضحايا الذين سقطوا إبان الثورة.

وأشار إلى أن مجيئه للسودان وكذا الوفد الذي سبقه هو فتح لصفحة جديدة مع السودان والذي ينعكس استقراره على محيطه المحلي والإفريقي والعربي وأن فرنسا تريد مساعدة الثوار والحكومة لأجل بناء سودان جديد يكون نموذجا يحتذى في إفريقيا والعالم العربي.

وأكد لقادة قوى الحرية والتغيير الذين مثلهم كل من محمد ناجي الأصم، خالد عمر، مريم الصادق، ميرفت حمد النيل، ناهد جبر، أن فرنسا تقف على استعداد لدعم السودان في العودة إلى المجتمع الاقتصادي والسياسي الدولي.

وقال إنه يترك لقيادات الحرية والتغيير تحديد المجالات التي يمكن لفرنسا أن تقدم فيها دعما للسودان خلال الأسابيع القليلة القادمة خاصة مشروعات المجتمع المدني السوداني بقيادة قوى الحرية التغيير.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

سماجة الشر، احتجاب البصيرة.. في تذكّر مساعد البشير 2019-10-17 15:14:11 بقلم : عبدالحميد أحمد حملت صحف الخرطوم الصادرة بالأمس مفارقةً باعثةً على السخرية إذ ترافق على صفحاتها خبران أولهما هو "عزم النيابة العامة على أن تحسم ملفات قضائية عالقة في مواجهة أقطاب النظام الساقط أبرزها تقويض النظام (...)

ثم ماذا عن مؤتمر السلام الشامل في السودان 2019-10-16 11:43:15 الشفيع خضر سعيد تنطلق اليوم في مدينة جوبا، عاصمة جمهورية جنوب السودان، الجولة الأولى من مفاوضات البحث عن السلام بين حكومة السودان والحركات المسلحة، تصاحبها بعض المفارقات والأسئلة التي تفرض نفسها عليها. أولى هذه المفارقات، (...)

أخواني الشهداء: العيون السود في البطانة كتار 2019-10-14 05:41:16 مجدي الجزولي انهضوا لبوا يا شبابنا هموا شهيدنا الطاهر ضحى بدموا أخواني الشهداء الزايد شوقهم مناى يا الله أسير في طريقهم أصبر قلبي وراجي لحوقهم هنالك في الجنة أبقى رفيقهم.. من أخسر ما خاض فيه المرحوم حسن الترابي بعد (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.