الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 1 حزيران (يونيو) 2015

مجلس الولايات الجديد يطالب بمقر لائق وفرض سلطاته على الولاة

الخرطوم 1 يونيو 2015 ـ انتقد أعضاء مجلس الولايات الجديد بالسودان في أول جلسة له، مقر المجلس واعتبروه غير لائق بمكانة وتجارب الأعضاء، وقطع المجلس في جلسته الإجرائية، الإثنين، بفرض سلطاته على ولاة الولايات.

JPEG - 11.8 كيلوبايت
سعاد الفاتح ترأست الجلسة الإجرائية لمجلس الولايات الجديد باعتبارها أكبر الأعضاء سنا

وانتخب مجلس الولايات عمر سليمان رئيساً للمجلس بالاجماع بترشيح من الفريق عبد الله الحردلو "المؤتمر الوطني" وثناه يوسف العوض "الاتحادي الديمقراطي الأصل".

وقال رئيس المجلس عمر سليمان بعد أدائه القسم في الجلسة الإجرائية التي ترأستها سعاد الفاتح البدوي أكبر الأعضاء سناً، إن عدد النساء بالمجلس بلغ 19 امرأة بنسبة 35% من جملة 54 عضوا، واعتبره دليل عافية واعتراف بقدرات النساء السياسية.

وأفاد سليمان أن فترة تكليفه ستشهد تنسيقا بين الأعضاء ليقوم المجلس بدوره كاملا، من أجل احترام الدستور والتنافس الشريف، موضحا أن التعديلات الدستورية للعام 2014 تضمنت صلاحيات للمجلس من بينها حق استدعاء الولاة وزيادة عدد الأعضاء من 36 إلى 54 عضوا.

وشدد أن المجلس سيفرض في الفترة المقبلة سلطاته على ولاة الولايات، لأن لديه الحق في استدعاء الولاة لمناقشتهم حول القضايا التي تتعلق بولاياتهم.

واعتبر سليمان في تصريحات عقب الجلسة الإجرائية، أن الولاة ليس لديهم علاقة بالمجلس الوطني، لجهة أنه غير وارد في الدستور أن يستدعيهم البرلمان ليقدموا له التقارير، بينما الدستور ينص على أن يقدم الولاة تقاريرهم أمام مجلس الولايات.

من جانبها طالبت العضو سعاد الفاتح، المرأة في مجلس الولايات بلعب دور فاعل وقالت "زمان تم وصفنا بأننا برطمانيات بدل برلمانيات"، مؤكدة أن المرأة سيكون لها دور في إطفاء الحروب الموجودة يبعض مناطق البلاد.

ودعت سعاد الفاتح للرجوع الى شعار "هي لله" من أجل مصلحة البلاد، قائلة "لا يحق لي أن أوصي بالعدالة، لكن دعونا نرجع لشعار هي لله"، وتابعت: "نحن مجانين بالكراسي، وكأنها مربوطة على بطونا.. لا بد من مبايعة الله والخوف منه لمعرفة جواسيس البلاد".

وانتقدت سعاد مقر المجلس وقالت إنه لا يليق بـ"الكوكبة" الموجودة، مشيرة إلى أن القاعة المخصصة للجلسات صغيرة مثل مكتب وزير دولة، وطالبت بوجود سكرتارية لكل عضو بالمجلس ليساعده في عمله، مؤكدة أن مهام عضو مجلس الولايات أكبر من مهام الوزراء.

وأقترحت تنقيح القوانين في مجلس الولايات قبل أن تذهب إلى البرلمان، واعتبرت أن مجلس الولايات أعلى من المجلس الوطني، وحثت الأعضاء على تكثيف الجهود والعمل كأيد واحدة لتحسين وضع السودان.

وانتقد العضو أحمد إبراهيم الطاهر قاعة المجلس وقال إنها لا تليق بالرئيس ويجب أن تكون مجهزة بطريقة معينة، وأشار إلى جهود سابقة لتشييد القاعة بتكلفة 500 ألف دولار.

وأوضح الطاهر أن عدم توفر المبلغ سبب غير مقبول، ووصف الأعضاء بأنهم غير عاديين في تجربتهم وعمرهم ومكانتهم الاجتماعية "لذلك يجب أن يأخذوا نصيبهم في العمل العام بهذا المستوى".