الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 12 نيسان (أبريل) 2016

ترتيبات لإستئناف عمل الآلية الثلاثية لبحث استراتيجية خروج (يوناميد)

الخرطوم 12 أبريل 2016 ـ أجرى رئيس بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بدارفور (يوناميد) مباحثات في وزارة الخارجية بالخرطوم، حول استئناف عمل الفريق الثلاثي بشأن خروج البعثة المختلطة من دارفور، الأسبوع المقبل حيث ينتظر وصول مسؤولين من الأمم المتحدة لإجراء مزيد من المشاورات.

JPEG - 22.5 كيلوبايت
دورية لقوات يوناميد في مخيم للنازحين بولاية جنوب دارفور

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية علي الصادق في تصريحات صحفية، الثلاثاء، إن رئيس البعثة المختلطة مارتن أوهومويبهي، وممثل الامين العام للامم المتحدة، اجتمع بوكيل الوزارة عبد الغني النعيم، وناقشا سويا ترتيبات مواصلة اجتماع فريق الآلية الثلاثية الذى يضم ممثلين للحكومة والامم المتحدة والاتحاد الافريقى.

وبحسب الصادق فإن مسؤولين امميين رفيعي المستوى سيصلون الخرطوم خلال الأيام المقبلة لوضع وترتيب خروج "سلس وممرحل" لقوات حفظ السلام بدارفور.

وبدأ الفريق المشترك اجتماعات متصلة منذ مارس 2015 للتوصل إلى استراتيجية خروج البعثة الأفريقية الأممية "يوناميد" من إقليم دارفور.

وأفاد المتحدث أن اجتماعا آخرا سيعقد على المستوى الاستراتيجي بحلول مايو المقبل بمشاركة رئيس عمليات حفظ السلام بالامم المتحدة ومفوض السلم والامن بالاتحاد الافريقى اسماعيل شرفى فيما يقود وفد الحكومة السودانية وكيل وزارة الخارجية عبد الغني النعيم.

وكانت الآلية الثلاثية عقدت اواخر مارس الماضي اجتماعا في مقر الامم المتحدة بنيويورك سبقته خلال يناير من هذا العام بلقاء مماثل في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا، حيث أوصت بمواصلة تنفيذ الاستراتيجية.

ونشرت قوات حفظ سلام مشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة مطلع العام 2008 في إقليم دارفور الذي يشهد نزاعا بين القوات الحكومية ومتمردين منذ 2003 ما خلف 300 ألف قتيل وشرد نحو 2.5 مليون شخص، بحسب إحصائيات أممية.

وتعتبر (يوناميد) ثاني أكبر بعثة حفظ سلام حول العالم ـ بعد البعثة الأممية في الكونغو الديمقراطية ـ، ويتجاوز عدد أفرادها 20 ألفا من الجنود العسكريين وجنود الشرطة والموظفين من مختلف الجنسيات بميزانية بلغت 1.4 مليار دولار للعام 2013.