الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 7 أيلول (سبتمبر) 2016

لجنة لرد الحقوق تشرع في تسلم شكاوي تعدي على أراضي بجنوب دارفور

نيالا 7سبتمبر 2016- بدأت لجنة مختصة في ولاية جنوب دارفور، تسلم شكاوى حول حوادث تعدي على قري ومزارع للنازحين بعد فرارهم إلى المخيمات.

JPEG - 17.6 كيلوبايت
أطفال يلهون في مخيم (كلما) للنازحين بنيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور ـ صورة لـ (سودان تربيون)

وخلال أغسطس الماضي التأم ما عرف بمؤتمر (شطاية) للتعايش السلمي، برعاية رئاسة الجمهورية السودانية، لدفع عجلة العودة الطوعية للنازحين بولاية جنوب دارفور، وكان من بين قراراته تشكيل لجنة لرد الحقوق.

وقال رئيس اللجنة أبكر محمد أبكر أنهم تسلموا 71 شكوى من أهالي المنطقة تتصل بالتعدي علي قرى ومزارع وبساتين النازحين بعد فرارهم من مناطقهم إلي المعسكرات.

وأفاد في تصريحات الأربعاء أن اللجنة فصلت في 50 شكوى تقدم بها النازحون حول تعديات علي المزارع والقرى التابعة للنازحين تنفيذا لمخرجات وقرارات مؤتمر التعايش السلمي لقبائل المنطقة الذي انعقد بمحلية شطاية الشهر الماضي برعاية نائب الرئيس لتشجيع العودة الطوعية لنازحي محلية (شطاية )الذين فروا إلي معسكر " كلما" للنازحين بشرق منطقة نبالا عاصمة الولاية.

وأضاف أبكر أن اللجنة ألزمت المواطنين الذين تعدوا علي ممتلكات النازحين بتسليمها إلي ذويها فور نهاية الموسم الزراعي نهاية شهر ديسمبر المقبل.

وأوضح أن اللجنة أجبرت المعتدين علي مزارع وقري النازحين على كتابة إقرارات وتعهدات ملزمة بإخلاء مزارع النازحين وقراهم ليتم تسليمها لأصحابها الحقيقيين.

ولفت إلي أن الخطوة وجدت قبولا كبيرا من جميع مكونات محلية(شطاية) مبينا ان اللجنة كونت لجان رد الحقوق تم توزيعها على أربع مناطق هي" شطاية ،كايليك ، ام برم و دودوسه".

وقال أبكر أن لجنته عقدت اجتماع موسعا مع زعماء مخيم "كلما" لإقناع النازحين بالعودة الي مناطقهم بعد نشر قوات نظامية لتأمين القرى.

ونزح ما لا يقل عن 2700 شخص من مناطق عدة بمحلية (شطاية) ف العام 2004 هربا من الهجمات التي شنها المسلحون علي مناطقهم حيث استقر غالبهم بمخيم(كلما) ذائع الصيت.