الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 15 تشرين الأول (أكتوبر) 2016

الرئيس الأوغندي التقى مشار وأكول في الخرطوم

الخرطوم 15 أكتوبر 2016 ـ كشفت حركة التمرد التي يقودها رياك مشار في جنوب السودان أن الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني التقى الأسبوع الماضي في العاصمة السودانية الخرطوم قائد الحركة مشار ورئيس الحركة الوطنية الديمقراطية لام أكول.

JPEG - 37.4 كيلوبايت
الرئيس الاوعندي يوري موسيفيني يحي نائب الرئيس السوداني السابق رياك مشار في لقاء تم بينهما عقد في الخرطوم يوم 16 سبتمبر 2015 (صورة سودان تربيون)

وقال المتحدث باسم حركة التمرد جيمس جاتديت داك في تصريحات لـ"سودان تربيون" الجمعة، إن الاجتماع عُقد الثلاثاء الماضي عقب مشاركة موسيفيني في الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني في الخرطوم، مشيراً إلى أن الاجتماع ناقش الكثير من القضايا المتعلقة بكيفية تصحيح الأوضاع السياسية والأمنية الجارية في جنوب السودان.

وأضاف داك: "مشار عقد اجتماعاً مع موسيفيني في الخرطوم يوم الثلاثاء، وشارك لام أكول في الاجتماع. لقد نافش الزعماء الثلاثة الطرق الكفيلة بتصحيح الفوضى الحالية التي تجتاح البلاد والناتجة من أحداث 8 يوليو والتي جرى فيها محاولة اغتيال قائدنا".

ولفت داك الى أن الرئيس اليوغندي أقر بضرورة إعادة النظر في تقاسم السلطة السياسية والترتيبات الأمنية في جنوب السودان بعد انهيار اتفاق السلام الموقع في أغسطس 2015 والحكومة الانتقالية للوحدة الوطنية.

ونوه إلى أن القيادات الثلاث ناقشت مبادرة موسيفيني حول كيفية مراجعة تقاسم السلطة السياسية والترتيبات الأمنية، بما في ذلك الانتخابات المقبلة، موضحاً أن مشار، أبلغ الزعيم الاوغندي انه سيناقش المبادرة مع قيادة حركته.

وأكد داك أن قيادة الحركة الشعبية التي يتزعمها مشار ملتزمة بالتسوية السياسية السلمية لوضع نهاية للحرب الأهلية ابتداءً لكنهم أُجبروا على اختيار المقاومة المسلحة ضد نظام الرئيس سلفاكير بعد أحداث 8 يوليو.

وشدد أن المعارضة المسلحة ليس لديهم خيار آخر سوى شن مقاومة مسلحة والتي ستؤدي للإطاحة بنظام سلفاكير في جوبا إذا لم تكن هنالك مبادرة لتصحيح الوضع واحياء اتفاق السلام.