الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 28 تشرين الأول (أكتوبر) 2016

قوات الدعم السريع تملّك سيارات لرجال الإدارة الأهلية بدارفور

الفاشر 28 أكتوبر 2016 ـ ملّكت قوات الدعم السريع بقيادة اللواء محمد حمدان دقلو "حميدتي" 22 سيارة "دبل كاب" موديل 2016 لقيادات الإدارة الأهلية بولاية شمال دارفور، ضمن مشروع يشمل توفير وسائل الحركة لنظار وشراتي وملوك القبائل بالإقليم.

JPEG - 16.1 كيلوبايت
سيارات تبرعت بها قوات الدعم السريع لرجال الإدارة الأهلية بشمال دارفور ـ 27 أكتوبر 2016 (سودان تربيون)

وخاضت قوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن والمخابرات العمليات العسكرية في جبهات القتال في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق وإقليم دارفور، قبل أن توكل إليها مهام تتعلق بمكافحة الهجر غير الشرعية في صحاري شمال السودان.

وتعهد قائد قوات الدعم السريع بالفاشر يوم الخميس بمواصلة مشروع تسليم الإدارات الأهلية وسائل الحركة حتى يعم كل ولايات دارفور الخمس.

وقال حميدتي "نشيد بدور الإدارة الأهلية وأهميته في الحياة الاجتماعية وسنمكنها وندعمها للاضطلاع بدورها كاملا للقيام بمهامها على أكمل وجه ممكن من أجل تحقيق الأمن والاستقرار حتى تعود دارفور سيرتها الأولى".

ودعا حميدتي ما اسماها بـ "بقايا الحركات المسلحة" التي لم تجنح للسلام للحاق بركب السلام والمساهمة في تحقيق التنمية والأعمار بالبلاد.

وأكد "أن الدعم السريع قوات قومية لا تتبع لأي جهة أو قبيلة"، مطالبا الجميع بالمساهمة في تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد.

وجرى تسليم السيارات للنظار والشراتي والملوك، بقيادة قائد قوات الدعم السريع وحضور والي الولاية.

وأشاد والي شمال دارفور عبد الواحد يوسف بجهود قوات الدعم السريع وأدوارها في الحرب والسلم، علاوة على الجهود التي ظلت تضطلع بها في تحقيق الأمن بالبلاد.

وامتدح الوالي جهود قائد قوات الدعم السريع واهتمامه الكبير بقضايا الإدارة الأهلية واسهامه الكبير في تمكينها بوسائل النقل الممكنة لتحقيق المزيد من السلام الاجتماعي بين مكونات الولاية.

وأكد والي شمال دارفور أن هذه الدفعة من السيارات ستساهم في تمكين وتعزيز دور الإدارة الأهلية بولايته وأضاف أن عملية تمكينها مستمرة، قبل أن يشيد بدورها في حلحلة الكثير من المشاكل وحقن الدماء، وأشار إلى سعي الحكومة بالتنسيق مع الحكم الاتحادي لتوفير رواتب لرجال الإدارات الأهلية.

وأشار الوالي الى أن الولاية ستعمل على ابتدار حوار مجتمعي الفترة القادمة مع قيادة الإدارة الأهلية لتحقيق المزيد من المصالحات الاجتماعية بين مكونات الولاية.

ودعا الإدارات الأهلية لعدم إيواء المجرمين والسعي لتحقيق المصالحات ورتق النسيج الاجتماعي وتحقيق الاستقرار بالولاية.