الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 29 كانون الأول (ديسمبر) 2016

صحفيون بالخرطوم يحتجون على مصادرات الأمن لـ (الجريدة)

الخرطوم 29 ديسمبر 2016 ـ نظم عشرات الصحفيين السودانيين وقفة احتجاجية، الخميس، أمام مجلس الصحافة والمطبوعات بالخرطوم احتجاجاً على المصادرات المتكررة لصحيفة "الجريدة" من قبل جهاز الأمن، واخطارها بإيقاف كاتبين حتى تتفادى المصادرة.

JPEG - 110.3 كيلوبايت
صحفيون في وقفة احتجاجية مع "الجريدة" أمام مجلس الصحافة بالخرطوم ـ 29 ديسمبر 2016

وسلم الصحفيون المحتجون مذكرة لمجلس الصحافة والمطبوعات ضد تجاوزات الأمن، وقالت شبكة الصحفيين السودانيين المنظمة للوقفة الاحتجاجية "إننا لن ندع الزملاء والزميلات يخوضون معركة الحرية والكرامة مع سلطة القمع الديكتاتورية وحدهم".

واعتقل جهاز الأمن مصور "الجزيرة الفضائية"، وأطلق سراحه بعد إتلاف المادة المسجلة من "الكاميرا" عن الوقفة الاحتجاجية، بعد اخذه إفادات من الكاتبان "زهير السراج وعثمان شبونة".

وتعرضت صحيفة "الجريدة" للمصادرة الـ"11" في أقل من شهر،حيث صادر جهاز الأمن نسخ الصحيفة فجر الاربعاء، وهو ما يترتب عليه خسائر مالية فادحة، حيث تعد الصحيفة أكثر الصحف تضررا من عقوبة المصادرة التي يطبقها جهاز الأمن بأثر رجعي على الصحف التي تتجاوز ما يعتبره "خطوطا حمراء".

وقال رئيس تحرير الصحيفة أشرف عبد العزيز، في مؤتمر صحفي عقد بمقر الصحيفة، الأربعاء "لم نفهم دواعي المصادرة المتكررة، وجهاز الأمن كل مرة يتهمنا بشىء تارة ناشر الصحيفة ناشط سياسي، وتارة سياسيات الصحيفة التحريرية".

وأضاف "وأخيراً تلقينا أمرا خطيرا بطلب واضح من قبل جهاز الأمن بإيقاف الكاتبين عثمان شبونة وزهير سراج".

وأكد عبد العزيز أن الصحيفة لن تتراجع عن خط "الجريدة" التحريري، مردفاً "ستكون لدينا مسيرات، ووقفات احتجاجية في الأيام القادمة لرد الحقوق".

ومنذ إعلان الحكومة السودانية لقرارات إقتصادية قاسية في نوفمبر المنصرم تفرض سلطات الأمن قيودا على الصحف في تغطيتها الناقدة لارتفاع أسعار الوقود والدواء والكهرباء، فضلا عن حظر نشر أي مظاهر احتجاج على السياسات الإقتصادية للحكومة.

وقال مالك وناشر الصحيفة عوض محمد "إن (الجريدة) ماضية في خطها التحريري ولا تراجع عن ذلك، ولا نمثل أي جهة سياسية".

وأضاف "تم اخطارنا اذا أرسلت الصحيفة للمطبعة، ولم تحجب منها الأعمدة المذكورة ستتم مصادرتها".

أما الكاتب بالصحيفة زهير السراج أحد الكاتبين المستهدفين بعدم الكتابة، قال "الجماعة ديل مابفهموا؟ تم إيقافي من قبل سبع مرات فما الذي حدث".

أما ممثل صحفيو "الجريدة" ماجد القوني فقد أكد أن المحررين يتناولون قضايا المواطن وفق خطة الصحيفة و"نحن ملتزمون بخط الصحيفة التحريري مهما كلف الثمن"، وتابع "سنوصل نبض الشارع مهما حدث".

إلى ذلك أعلن حزب المؤتمر السوداني تضامنه مع صحيفة "الجريدة" في مواجهة جهاز الأمن حتى لا تخسر الكلمة، واصفاً المصادرات التي تتم للصحيفة بـ "المنظمة والشرسة" بعد الطباعة بغرض هلاكها.

وقال الحزب في تعميم تلقته "سودان تربيون" الخميس "إن استهداف الصحيفة بالمصادرة بعد الطباعة يتعدى القمع وحرية الكلمة إلى الإبادة المهنية"، مضيفا أنه "منهج يقوم على وضع الصحيفة تحت ظروف اقتصادية تؤدي إلى هلاكها وهذا هو المقصود بالمصادرة كأداة إبادة مهنية فعالة".

وتعمد السلطات الأمنية بالسودان إلى مصادرة الصحف التي تتجاوز ما تعتبره "خطوطا حمراء" كعقوبة بأثر رجعي تؤثر على الصحف ماديا ومعنويا.

وكان الأمن في السابق يتبع نهج الرقابة القبلية عبر منسوبيه الذين يطوفون على دور الصحف ليلا لمراجعة المحتوى التحريري للصحف.