الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 10 كانون الثاني (يناير) 2017

إنضمام 250 جندياً من القوات الحكومية للتمرد في جنوب السودان

جوبا 10 يناير 2017- ضربت الانشقاقات الجيش الشعبي بدولة جنوب السودان في ولاية الوحدة بعد إنضمام العشرات من قواته إلى المعارضة المسلحة التي يقودها نائب الرئيس السابق رياك مشار في شمال الولاية.

JPEG - 21.1 كيلوبايت
جندي من الجيش الشعبي يقف أمام سيارة في جوبا يوم 20 ديسمبر، 2013. (صورة لرويترز)

وفي بيان تحصلت عليه (سودان تربيون) الأثنين قال المتحدث باسم حركة مشار العقيد وليم دينق أن حوالي 250 جندياً انشقوا من مقاطعة مايوم، شمال غرب بانتيو، لافتاً أن المنشقين كانوا تحت قيادة العقيد سيمون كولانج من اللواء 12، الفرقة 3 التي ترابض في شمال ولاية الوحدة.

وأضاف المتحدث باسم التمرد ""هذه القوات الكبيرة أنشقت مع أسلحتها وعتادها بما في ذلك القذائف الصاروخية والسيارات ذات الدفع الرباعي والذخيرة وغيرها"

وأتهم دينق حكومة جوبا بممارسة القبلية والمحسوبية مما اضطر الجنود إلى الانشقاق والهرب الى المتمردين، مجدداً اتهامه أن المتمردين السودانيين لا يزالون موجودين بولاية الوحدة ويقاتلون جنباً إلى جنب مع القوات المتحالفة مع الرئيس سلفاكير.

وقال "إن النظام في جوبا مايزال يحتفظ بعلاقة وثيقة مع المتمردين السودانيين، بما في ذلك حركة العدل والمساواة والحركة الشعبية-شمال الذي يعتمد عليهما النظام في حروبه ضد شعب جنوب السودان".