الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 1 أيار (مايو) 2017

الدولار يتراجع بنحو طفيف أمام الجنيه السوداني

الخرطوم 1 مايو 2017- تراجع سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني بشكل طفيف يوم الإثنين، بعد ساعات من إعلان بنك السودان المركزي ضخ كميات من العملة الأجنبية للمصارف.

JPEG - 14.5 كيلوبايت
مقر البنك المركزي السوداني وسط الخرطوم

وظل سعر الدولار يتراوح لأكثر من 45 يوماً بين 17.5 و 17.8 جنيها، ليصل هذا الإسبوع الى 18,4 جنيه، قبل أن يتراجع ليوم الإثنين الى 18.1 جنيها.

وعزا تجار يعملون بالسوق الموازي لـ(سودان تربيون) انخفاض الدولار للأنباء التي تحدثت عن ضخ البنك المركزي عملات أجنبية الى المصارف.

وأشاروا الى توقف عمليات الشراء يومي الأحد والإثنين خشية التعرض لخسائر، حال استمر انخفاض الأسعار، ولكنهم توقعوا أن يعاود سعر الدولار الإرتفاع خلال يومين فقط.

وقال تاجر عملة لـ(سودان تربيون)" هذا الانخفاض مؤقت ونحن نعلم ذلك لأن المبالغ التي يضخها المركزي بالمصارف غير كافية لتغطية احتياجات السوق".

وكانت وكالة السودان للأنباء نقلت عن مصدر لم تسمه يوم السبت أن البنك المركزي يعتزم ضخ عملات أجنبية لعدد من المصارف التجارية اعتبار من يوم الأحد، نتيجة لتحسن موقف موارد النقد الأجنبي في أعقاب زيادة كميات الذهب المباعة للبنك من شركات القطاع الخاص بالإضافة لتحسن العلاقات المصرفية الناتج عن الرفع الجزئي للعقوبات.

وقضى القرار الأميركي الذي صدر في يناير الماضي، بالسماح للبنوك العالمية التعامل مع السودان وفك حظر التحويلات البنكية من والى السودان، كما رفع الحظر عن الأموال السودانية التي كانت مجمدة بقرار تنفيذي منذ عام 1997 وقضى كذلك بتجميد العقوبات الاقتصادية فيما يتعلق بالاستيراد والتصدير.

وكان سعر الدولار تهاوى في السوق الموازي إلى نحو 15 جنيها بعد ساعات من القرار فاقدا أربعة جنيهات من سعره المتداول في السوق وقتها والبالغ 19 جنيها.

وأعلن وزير المالية السوداني في يناير الماضي العكوف على وضع خطة شاملة لمراجعة سياسة النقد الأجنبي في اعقاب قرار واشنطن بتجميد العقوبات الاقتصادية على الخرطوم.