الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 1 أيار (مايو) 2017

الخارجية: لوبيات تسعى لإعادة فرض العقوبات على السودان

الخرطوم 1 مايو 2017- اتهم وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، جهات ولوبيات بالسعي لإعادة فرض العقوبات الأميركية على البلاد والمتوقع رفعها في الـ13 من يوليو القادم.

JPEG - 33.3 كيلوبايت
مقر وزارة الخارجية السودانية

وقال الوزير في تقرير قدمه أمام البرلمان السوداني الإثنين، "هنالك جهات سعت لإعاقة رفع العقوبات عن السودان ..بعضها لوبيات للأسف بينهم سودانيين وجيران لنا".

ويشار الى أن الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال- والتي تقاتل الحكومة في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ نحو ست سنوات، أعلنت على لسان قادتها تقديم مطالبات صريحة لنافذين في الولايات المتحدة للنظر في تأجيل الرفع الكامل للعقوبات ست أشهر أخرى ، ورهن الخطوة بإجراء تسوية سلمية شاملة تراعي خصوصية مناطق الحرب، وترتيبات إنتقالية تفضي إلى انتخابات حرة ونزيهة ومراقبة دوليا.

وأشار وزير الخارجية إلى التزام بلاده بتنفيذ خطة المسارات الخمسة الخاصة مع واشنطن والمتعلقة بـ" محاربة الارهاب وتحقيق السلام في السودان وحقوق الانسان والسلام في جنوب السودان مؤكدا أن الخطة تمضي دون عقبات .

وقضى قرار أميركي في يناير الماضي برفع العقوبات عن السودان المفروضة منذ عام 1997 جزئيا، ورفعت ادارة الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما بالتنسيق مع الرئيس الجديد دونالد ترامب، العقوبات بعد تأكدها من انخفاض مستوى العنف في مناطق النزاع، على أن يتم الغاء العقوبات بشكل كامل خلال ست أشهر تنتهي في يوليو المقبل.

الى ذلك كشف وزير الخارجية عن تحركات تقودها وزارته مع واشنطن والاتحاد الاوروبي لإعفاء ديون السودان الخارجية ورفع اسمه من قائمة الإرهاب، وأعلن عن زيارة مرتقبة لنظيره الهندي في سبتمبر القادم لإعادة جدولة ديون الهند على السودان.

وقال الوزير لدي تقديمه بيان وزارته أمام البرلمان إن "وزير الخارجية الهندي سيصل الخرطوم فى سبتمبر القادم لمعالجة ديون بلاده على السودان البالغة 90 مليون دولار".

وتابع " الخارجية تواصل تحركاتها مع الولايات المتحدة ، والإتحاد الأوروبي للدفع بملف الديون، ورفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ، بجانب التوصل لعلاقات إيجابية بين السودان والولايات المتحدة.