الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 8 حزيران (يونيو) 2017

إعتقال 3 من كوادر (المؤتمر السوداني) إثر حملة توعية بالكوليرا

الخرطوم 8 يونيو 2017 ـ قال حزب المؤتمر السوداني المعارض، إن السلطات الأمنية بالخرطوم، إقتادت ثلاثة من أعضائه، على خلفية نشاط الحزب في حملات إرشادية وسط المواطنين للتوعية بمخاطر وباء الكوليرا الذي يجتاح أجزاءً واسعة من العاصمة الخرطوم وولايات أخرى.

JPEG - 38.2 كيلوبايت
(المؤتمر السوداني) وزع قصاصات على المواطنين للتوعية بمخاطر (الكوليرا)

وطبقاً لبيان عن الحزب المعارض تلقته (سودان تربيون) الخميس، فإن أجهزة أمن النظام إعتقلت مساء الأربعاء، كل من أحمد أبوزيد، رئيس فرعية شرق النيل، وعادل حداثة، وأيمن علي إسماعيل، بضاحية شرق النيل بالخرطوم بحري.

وأعرب الحزب عن قلقه البالغ على سلامة عضويته المعتقلين، داعياً الجهات التي تعتقلهم إلى الإفراج الفوري عنهم.

وأوضح أن المعتقلين هم فريقٌ مكلف من الحزب للقيام بفعالياتٍ للتوعية بوباء الكوليرا وسط المواطنين، فى إطار حملة الحزب التي تستهدف نشر الوعي والمعرفة بالوباء وطرق مكافحته والتعامل مع الإصابات.

وأعتبر المؤتمر السوداني إعتقال عضويته وعدم إبلاغ عائلاتهم انتهاكاً صريحاً للدستور واهداراً لحقوق الإنسان، مردفاً "هو سلوكٌ يتناغم مع تجاهل النظام لوباء الكوليرا وتستره عليه وهو يحصد الأرواح و يستنزف الموارد الشحيحة للأسر".

وتتجنب الحكومة الودانية الإعلان رسميا عن تفشي وباء الكوليرا برغم حصده عشرات الأرواح، وتقول السلطات الصحية إنه " إسهال مائي" معترفة بتسببه في وفاة 272 شخصا وإصابة 16 ألفا في عدد من ولايات السودان منذ أغسطس الماضي عندما تفشى المرض بولاية النيل الأزرق، وعاد في موجة أكثر ضراوة بولاية النيل الأبيض منذ أبريل الفائت.