الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 18 تموز (يوليو) 2017

طلاب دارفور يغادرون جامعة سودانية بدعوى الاستهداف العنصري

الدويم 18 يوليو 2017 ـ دفع المئات من طلاب إقليم دارفور، غربي السودان، باستقالات جماعية من جامعة "بخت الرضا" بولاية النيل الأبيض، مسببة بالاستهداف العنصري من قبل إدارة الجامعة، وغادر الطلاب الى ذويهم هربا من الاعتقالات ـ بحسب بيان لرابطتهم ـ

JPEG - 42.2 كيلوبايت
طلاب دارفور يغادرون جامعة بخت الرضا في مدينة الدويم بولاية النيل الأبيض ـ الثلاثاء 18 يوليو 2017

ورفض كل من وكيل الجامعة يوسف خوجلي وعميد شؤون الطلاب معتز بكري التعليق لـ "سودان تربيون" على الأمر.

لكن لاحقا أصدر مدير جامعة بخت الرضا بروفيسور جاد الله عبد الله بيانا مساء الثلاثاء أكد فيه أن الجامعة تعامل جميع طلابها على حد سواء بدون النظر لانتماءات حزبية أو قبلية أو جهوية.

وأكد مدير الجامعة أن الطلاب المفصولين بعد أحداث مايو الماضي تم اتخاذ الإجراءات بحقهم بعد التحري والتحقيق عبر مجالس المحاسبة مشددا على عدم الاستجابة لأي ضغوطات لاعادتهم.

وأشار البيان إلى استمرار الدراسة في الجامعة، كما أن الامتحانات ستنعقد في موعدها المحدد.

وتقع جامعة بخت الرضا في مدينة الدويم على الضفة الغربية للنيل الأبيض على بعد 190 كلم جنوبي العاصمة الخرطوم.

وقال عضو المكتب التنفيذي لرابطة طلاب دارفور بالجامعة أمجد آدم عبد الله لـ "سودان تربيون" الثلاثاء إن طلاب دارفور ببخت الرضا البالغ عددهم 2000 طالب من بينهم 500 طالب دفعوا باستقالات لإدارة الجامعة، غادروا الى الخرطوم ومن ثم الى ذويهم بدارفور.

وتابع "هناك توجيهات صارمة من السلطات بالدويم لاصحاب السيارات بمنع ترحيل منسوبينا من أبناء الإقليم إلى الخرطوم ما إضطر البعض للمغادرة نحو الطريق القومي المؤدي إلى الخرطوم راجلين في مشهد إنساني حزين".

وتعود أزمة طلاب دارفور بالجامعة إلى أحداث العنف شهدتها في مايو الماضي إثر مطالبة جميع الطلاب بعودة الاتحاد لعمادة الطلاب.

وقال مسؤول بالجامعة رفض ذكر اسمه لـ "سودان تربيون" إن المشاكل بالجامعة سببها الفوز المتكرر لطلاب المؤتمر الوطني باتحاد الجامعة عبر التزكية الأمر الذي رفضه الطلاب متهمين إدارة الجامعة بالتواطؤ مع طلاب الحزب الحاكم.

وقال عضو الرابطة إنه تم اعتقال 9 طلاب من دارفور ووجهت لهم اتهامات تحت المادة "130" القتل العمد، عقب أحداث عنف اندلعت بالجامعة في مايو الماضي واسفرت عن مقتل شرطيين، كما تم فصل 16 طالبا من الإقليم.

ولفت الى أن إدارة الجامعة "ظلت تتعامل بشكل عنصري مع طلاب دارفور دون الآخرين ولا سيما تحريض أهالي الدويم ضدهم، ما يعني أن هناك استهدافا ممنهجا ضد الطلاب السودانيين من إقليم دارفور".

وأدان حزب المؤتمر السوداني الإجراءات التي تم اتخاذها ضد طلاب دارفور من وإعتقال تعسفي وإعتداء على أساس الإنتماء الإثني.

وقال الحزب المعارض في بيان "إن هذه الحادثة لا تنفصل عن جملة حوادث وعمليات انتهاك واسعة وممنهجة طالت عدداً كبيراً من طلاب وطالبات إقليم دارفور بالجامعات في ظل الإستراتيجية العنصرية البغيضة لنظام الإنقاذ".

ودعا إلى إعادة الطلاب للدراسة فوراً وكف يد الأجهزة الأمنية عنهم، وأشار إلى ضرورة إطلاق حملة تضامن واسعة لحماية الطلاب والطالبات ووقف كافة أشكال التمييز ضدهم من قبل السلطة وأجهزتها المختلفة.

وتعهد حزب الأمة القومي ببذل كل المساعي الممكنة في سبيل استرداد حقوق طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا كاملة، وتوفير كل أنواع الدعم واستضافتهم حتى تنجلي الأزمة ويعودون إلى قاعات الدراسة، وناشد الحزب في بيان المنظمات والناشطين بتقديم الدعم اللازم.

وأعلنت الحركة الشعبية ـ شمال، تضامنها مع طلاب ولايات دارفور بالجامعة، ودعا المتحدث باسم الحركة مبارك أردول في بيان كل الطلاب للتوحد وعدم ترك المجال للنظام "حتى ينفرد بهم ويقوم بتقسيمهم على أساس جغرافي أو إثني أو سياسي".

كما دانت حركة (العدل والمساواة) على لسان متحدثها الرسمي جبريل آدم بلال، مسلك جامعة بخت الرضا تجاه طلاب دارفور ،واتهمها بالفشل في التعامل مع الطلاب بنحو متجرد ومحايد، بعيدا عن انتماءاتهم الجهوية والعرقية.

واعتبر بلال في بيان تلقته (سودان تربيون) ما جرى مخططا مقصودا من أجهزة الدولة التي قال إنها تستهدف طلاب دارفور في الجامعات.

وأهاب بالطلاب والقوى السياسية الفاعلة الوقوف الى جانب الطلاب ضحايا جامعة بخت الرضا، مطالبا باعادة المفصولين منهم فورا.

من جانبه أصدر الناشط الحقوقي عبد الباسط محمد يحيى تقريرا تحصلت عليه (سودان تربيون) قال فيه إن طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا تعرضوا خلال الثلاثة أشهر الماضية إلى انتهاكات عبر استهدافهم عرقيا من قبل أجهزة الشرطة والأمن.

وأضاف "تم الهجوم عليهم في منتصف الليل داخل ثكناتهم.. بعد ذلك اتخذت إدارة الجامعة إجراءات تعسفية ضد طلاب دارفور، حيث قامت بفصل 14 طالبا منهم بدون أي مساءلة أو تحقيقات أو إجراءات قانونية".

وأشار يحيى إلى أن طلاب دارفور اضطروا إلى تقديم استقالات جماعية بعد أن رفض مدير الجامعة مقابلة الرابطة التي تمثلهم، وزاد "اتخذ ما يزيد عن ألف طالب وطالبة من دارفور إجراءً جماعيا بتقديم الاستقالات".

وأكد أن طلاب الإقليم ظلوا يتعرضون لضغوط أمنية ومضايقات يومية وبشكل إنتقائي داخل الحرم الجامعي وخارج أسوار الجامعة في الأحياء والأسواق والأماكن العامة، فضلا عن الاستدعاءات من قبل الأجهزة الأمنية.

وناشد المنظمات المعنية خارج وداخل البلاد بمتابعة ومراقبة حالة حقوق الإنسان بالسودان والتدخل العاجل وتصعيد الأمر لإيقاف هذه الانتهاكات.