الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

مقتل إثنان من تجار السيارات بولاية شمال دارفور

الفاشر 3 أكتوبر 2017 ـ عثرت السلطات بولاية شمال دارفور غربي السودان، على جثتي إثنين من تجار السيارات،بعد مقتلهما في ظروف غامضة، وأكدت مصادر قبلية إنهما اغتيلا على يد مجهولين.

JPEG - 81.3 كيلوبايت
سيارات غير مقننة تنتظر الترخيص بالفاشر ـ 17 يناير 2017

وقال أحد ذوي القتلى يدعى آدم أبكر لـ(سودان تربيون) أنه تعرف على الجثث التي عثر عليها بمنطقة (ساري) التي تتبع لمحلية الكومة وتقع على الطريق الرابط بين منطقة (المالحة) والكومة بشمال دارفور.

وباتت (المالحة) منذ مطلع العام 2017 أكبر سوق للسيارات القادمة من ليبيا وهي منطقة حدودية تبعد حوالى 200 كلم شمال شرق الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور، ويقصدها مئات التجار من مختلف أنحاء السودان للشراء بسعر منخفض.

وأفاد أبكر أنهم فقدوا الاتصال بالمجني عليهما، بعد خروجهما من المالحة الى الفاشر منذ الثامن عشر من أغسطس وأضاف "هواتفهما مغلقة وكانا يستغلان سيارة نقل ـ استايركس ـ وبحوزتهما مبالغ مالية ومقتنيات أخرى".

وأوضح أن التاجرين هما فيصل إسحق، وأحمد محمد أحمد من أبناء محلية الكاملين بالجزيرة ولكن أحدهم يقطن بمنطقة دار السلام بامدرمان.

وأصدرت أمانة الاعلام بإمارة البرقو الصليحاب بولاية شمال دارفور بيانا نعت فيه التاجرين المنتميين للقبيلة. وأفادت أن الرجلين "تم قتلهما بصورة بشعة يندى لها الجبين".

وأضاف البيان "أن مجهولين اعترضوا طريقهما وهددوهما بالسلاح من ثم نهبوهما مبلغ يقدر بحوالي 35 ألف جنيه كانت بحوزتهما ومن بعد ذلك تم قتلهما بأبشع صور القتل العمد وتم سلب السيارة".

وأفاد البيان أن الشرطة باشرت إجراءاتها القانونية لتسليم الجثامين لذويها ومواراة القتيلين الثرى بالفاشر.