الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

رئيس حزب المؤتمر السوداني: لم نتخذ قرارا بالمشاركة في انتخابات 2020

الخرطوم 5 أكتوبر 2017 ـ أكد رئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض عمر الدقير عدم اتخاذ أي قرار بشأن مشاركة حزبه في الانتخابات العامة المقررة في العام 2020، قائلا إن حوارا داخليا يجري للبت في خوضها.

JPEG - 23.6 كيلوبايت
رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير - صورة ارشيفية

وأثارت تصريحات للسفير البريطاني بالخرطوم، أعلن فيها مشاركة حزب المؤتمر السوداني المعارض، في الانتخابات العامة في 2020، لغطاً كثيفاً في الأوساط السياسية.

وكان السفير البريطاني بالخرطوم، مايكل أرون، قال خلال برنامج "ركن نقاش" عبر بث مباشر على صفحة حزب المؤتمر السوداني على "فيس بوك" الثلاثاء، إن رئيس الحزب عمر الدقير أبلغه بنية الحزب المشاركة في الانتخابات المزمع عقدها في 2020.

لكن الدقير قال لـ (سودان تربيون) الخميس، إنه لم يصرح لأية جهة أو يعلن عن قرار لحزبه بالمشاركة في الانتخابات المتوقع أن تجري عام 2020 وفقاً للدستور الحاكم حالياً.

وأضاف "سنعلن للرأي العام الموقف من انتخابات 2020 حال إنتهاء الحوار الداخلي الذي يدور بشأنها في مؤسسات الحزب بمستوياتها المختلفة".

وأشار الدقير إلى أن حزب المؤتمر السوداني شارك جزئياً في انتخابات 2010 بعد أن انسحبت منها قوى المعارضة الأخرى قبيل بدء عملية التصويت وبعد أن دفعت بمرشحيها لمنصب رئيس الجمهورية ومقاعد المجالس التشريعية، بينما امتنع الحزب عن المشاركة في انتخابات 2015 وساهم بفعالية في حملة "أرحل" التي دعت لمقاطعتها.

إلى ذلك أكد الدقير اكتمال الترتيبات لإنطلاقة صحيفة "أخبار الوطن" لسان حال الموتمر السوداني، التي تصدر في عددها الأول الأحد المقبل، معلناً عن تنظيم حفل تدشين للصحيفة بقاعة الشارقة بالخرطوم مساء نفس يوم صدور العدد الأول.

وقال إن الصحيفة ستصدر في المرحلة الأولى بصورة أسبوعية وستتحول إلى يومية في وقتٍ لاحق، "على أن تعنى بشكل أساسي بنشر الوعي وثقافة المقاومة السلمية واستنهاض ممكنات التغيير".

وتابع "ستكون منبراً حراً مفتوحاً لكل الكتاب الوطنيين المنحازين لخيارات الحرية والسلام والعدالة وبناء دولة المواطنة التي تسع جميع أهلها بلا تمييز".

وانتقد الدقير التضييق الأمني المستمر على الصحافة وإنتهاك حريتها، وأضاف: "ستصدر (أخبار الوطن) وستكون ملتزمة بشرف الكلمة ومنحازة للحقيقة ومصلحة الوطن وشعبه، مهما كانت المضايقات الأمنية".