الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

الرئيس الصومالي ينهي مباحثات في الخرطوم مع البشير

الخرطوم 5 أكتوبر 2017 ـ أنهى الرئيس الصومالي، الخميس، زيارة إلى الخرطوم أجرى خلالها مباحثات مع الرئيس السوداني عمر البشير، تركزت حول القضايا المشتركة بين البلدين خصوصاً الأوضاع الأمنية ودور السودان في دعم واستعادة الأمن في الصومال.

JPEG - 26.2 كيلوبايت
البشير يستقبل الرئيس الصومالي محمد عبد الله ـ الخرطوم 4 أكتوبر 2017

ووصل الرئيس الصومالي محمد عبد الله يوم الأربعاء إلى الخرطوم في زيارة استغرقت يومين وانخرط فور وصوله في مباحثات مع البشير بالقصر الرئاسي تركزت حول القضايا المشتركة بين البلدين، كما شهد خلالها توقيع مذكرات تفاهم في مجالي التعليم والزراعة.

وقال البشير في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصومالي، الخميس، إن العلاقات السودانية الصومالية قديمة ومتجذرة، والسودان حريص على تطويرها في كافة المجالات.

وأكد أن المباحثات بين الجانبين تركزت بشكل أساسي حول الأوضاع في الصومال والجهود المبذولة لاستعادة الصومال بعد معاناة الحرب التي شهدتها زمن طويلا.

وأوضح أن المباحثات تناولت الأوضاع الأمنية ودور السودان في دعم واستعادة الأمن في الصومال بجانب الأوضاع الاقتصادية والجفاف وعلاقات الصومال مع دول الجوار وسبل حشد الدعم للصومال.

وأضاف: "تم الاتفاق على العمل سويا واستغلال كافة الجهود المبذولة لدعم الصومال".

وأعرب الرئيس الصومالي عن تقديره لدعم السودان حكومة وشعبا لبلاده، مؤكداً حرص حكومته على تحقيق السلام والاستقرار في بلاده والتعاون مع كافة الجهات التي ترغب في ذلك، ممتدحا الدعم الذي يقدمه السودان لبلاده في مجال التعليم خاصة استيعاب الطلاب الصوماليين في الجامعات السودانية.

وأعرب عن ثقته في أن الجهود المبذولة من قبل البلدين ستتوج بتحقيق السلام والاستقرار في الصومال، مؤكداً التزام حكومته بكل ما تم الاتفاق عليه خلال المباحثات من أجل مصلحة البلدين.