الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

قائد تمرد بجنوب السودان يرفض إجراء مشاورات سلام منفصلة

جوبا 5 أكتوبر 2017 ـ رفض قائد تمرد في جنوب السودان ترتيبات منفصلة تهدف الى مشاركة فصيله في المنتدى التنشيطي الذي تنظمة منظمة "إيقاد".

JPEG - 27.4 كيلوبايت
سلفا كير ونائبه ريك مشار في جوبا يوم 26 أبريل 2016.. صورة من (رويترز)

وقال حاكم ولاية فشودة المعين من قبل المتمردين جونسون أولوني إن مثل هذه الخطوة تعتبر استراتيجية حكومية لتحقيق سياسة فرق تسد بصورة تامة.

وأضاف أولوني في تصريحات لـ (سودان تربيون) الأربعاء "لقد سمعنا عن اصدار منظمة إيقاد للجدول الزمني بشأن تنشيط عملية السلام. إنني أفهم أن الجدول الزمني يسعى إلى مشاركتي في هذا المنتدى بشكل منفصل عن قيادة وهيكل الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ فصيل مشار، وهي سياسة فرق تسد".

وتابع "أنا أعلم أنها سياسية صممتها حكومة جوبا وتسعى الإيقاد إلى تنفيذها ولكن ذلك لن ينجح لأننا جزء من الحركة الشعبية قيادة الدكتور رياك مشار، وإذا كانت هناك حاجة فإنه سيكون مشاركا بنفسه في المنتدى نيابة عن الحركة".

وتأتي تصريحات مسؤول التمرد ردا على صدور جدول أعمال التنشيط الذي أصدرته الكتلة الاقليمية.

ومن المتوقع أن تبدأ المشاورات من 13 إلى 17 أكتوبر والتي تم اختيار أولوني بشكل منفصل كأحد القادة الذين سيجري استشارتهم.

وستبدأ المشاورات الفعلية وفقا للجدول الزمني المقدم بالمشاركين في الحكومة الائتلافية في جنوب السودان قبل أن يتم توسيع نطاقها لتشمل الأطراف والقادة المتضررين الآخرين.

وكشفت إيقاد في جدولها الذي أعلنته الاثنين أن الرئيس سلفا كير ونائبه الأول تعبان دينق أول من يتم استشارتهم وبعدها زعيم المتمردين رياك مشار ولام أكول وباقان أموم والجنرال توماس سيريلو.

وفي يونيو قرر رؤساء دول وحكومات إيقاد عقد اجتماع للموقعين على اتفاقية سلام جنوب السودان لبحث سبل تنشيط عملية السلام.

وحذرت حكومة جوبا من أن يتحول منتدى التنشيط إلى منصة أخرى للتفاوض على اتفاق السلام بين الفصيلين في الصراع.

وفر أكثر من مليون شخص من جنوب السودان منذ اندلاع النزاع في ديسمبر 2013 عندما أقال الرئيس سلفا كير نائبه مشار من منصب نائب الرئيس.

وقتل عشرات الآلاف من الأشخاص وشرد ما يقرب من مليوني شخص في أسوأ أعمال عنف تشهدها الدولة الوليدة منذ أن انفصالها عن السودان 2011.