الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

وزيرا خارجية السودان وإثيوبيا يلتقيا مشار في بريتوريا

الخرطوم 5 أكتوبر 2017 ـ بدأ وزيرا خارجية السودان وإثيوبيا مهمة في جنوب أفريقيا، تتعلق بإعادة تنشيط عملية السلام بجنوب السودان، حيث التقيا هناك زعيم التمرد بدولة الجنوب رياك مشار الموجود تحت الإقامة الجبرية منذ عام.

JPEG - 16.7 كيلوبايت
رياك مشار يتوسط وزيرا خارجية السودان وإثيوبيا في بريتوريا ـ 5 أكتوبر 2017

وطبقا لبيان من المتحدث باسم الخارجية السودانية قريب الله خضر، الخميس، فإنه "في إطار ما قررته قمة رؤساء الهيئه الحكومية للتنمية (إيقاد) لإعادة تنشيط عملية السلام في جنوب السودان، يقوم وزير الخارجية إبراهيم غندور ووزير خارجية إثيوبيا وركينة قيريو بزيارة الى جنوب أفريقيا بين 4 أكتوبر وحتى 6 أكتوبر".

وأكد المتحدث أن الوزيرين التقيا وزيرة خارجية جنوب أفريقيا مايتي ماشاباني ونائب رئيس جمهورية جنوب أفريقيا سيريل رامابوسا، كما عقدا اجتماعاً مطولاً مع نائب زعيم التمرد في جنوب السودان رياك مشار.

وفي أكتوبر 2016 غادر مشار الخرطوم إلى بريتوريا رسميا لتلقي العلاج الطبي. ولكن في الواقع تقرر سفره في اتفاق مشترك بين دول "إيقاد"، وبعد شهر استطاع مشار مغادرة بريتوريا ووصل إلى الخرطوم وأديس أبابا، لكنه أجبر على العودة إلى جنوب أفريقيا بعد رفض السلطات السودانية والإثيوبية السماح له بالدخول إلى أراضيها.

وأفاد بيان الخارجية أن "اللقاء مع رياك مشار كان مثمراً وإيجابياً وتم الاتفاق خلاله على ضرورة وأهمية الإسراع في تحقيق السلام في جنوب السودان".

وأوضح أن غندور وقيريو نورا وزيرة الخارجية ونائب رئيس جنوب أفريقيا باعتباره مبعوث الرئيس جاكوب زوما للسلام في جنوب السودان بتفاصيل مساعي "إيقاد" لتنشيط عملية السلام في جنوب السودان.

وتشير "سودان تربيون" إلى أن الأطراف المتصارعة في جنوب السودان ستشارك في المنتدى التنشيطي الذي ستنظمة منظمة "إيقاد" خلال أكتوبر الحالي بعد أن أقرته قمة رؤساء دول وحكومات إيقاد في يونيو الماضي.

وحذرت حكومة جوبا من أن يتحول منتدى التنشيط إلى منصة أخرى للتفاوض على اتفاق السلام بين الفصيلين في الصراع.

وفر أكثر من مليون شخص من جنوب السودان منذ اندلاع النزاع في ديسمبر 2013 عندما أقال الرئيس سلفا كير نائبه مشار من منصب نائب الرئيس.

وقتل عشرات الآلاف من الأشخاص وشرد ما يقرب من مليوني شخص في أسوأ أعمال عنف تشهدها الدولة الوليدة منذ أن انفصالها عن السودان 2011.