الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 6 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

واشنطن ترفع العقوبات عن السودان وتقر بتحقيقه (إجراءات إيجابية)

الخرطوم 6 أكتوبر 2017 ـ أعلنت الخارجية الأميركية، مساء الجمعة، إلغاء العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان منذ 20 عاما، مقرة بـ "إجراءات إيجابية" اتخذتها الخرطوم للحفاظ على وقف الأعمال العدائية في مناطق النزاع وتحسين وصول المساعدات الإنسانية.

JPEG - 23.3 كيلوبايت
صورة إرشيفية لمقر الخارجية الأميركية

وأرجأت واشنطن في يوليو الماضي البت في رفع العقوبات المفروضة على الخرطوم منذ العام 1997 إلى 12 أكتوبر، في انتظار التزام السودان بمطلوبات إضافية من ضمنها قطع العلاقات مع كوريا الشمالية وتحسين سجله في حقوق الإنسان.

وقال بيان للمتحدث باسم الخارجية الأميركية هيثر ناورت "قررت الولايات المتحدة اليوم إلغاء العقوبات الاقتصادية فيما يتعلق بالسودان وحكومته بموجب الأمرين التنفيذيين 13067 و13412، اعترافا بالإجراءات الإيجابية التي اتخذتها حكومة السودان للحفاظ على وقف الأعمال العدائية في مناطق النزاع في السودان، وتحسين المساعدات الإنسانية والوصول إلى جميع مناطق السودان، والحفاظ على التعاون مع الولايات المتحدة في معالجة الصراعات الإقليمية ومهددات الإرهاب".

وأكد المتحدث أن الإلغاء سيسري اعتبارا من 12 أكتوبر 2017، قائلا "جاء هذا الإجراء من خلال جهد دبلوماسي مركز لمدة ستة عشر شهرا لإحراز تقدم مع السودان في هذه المجالات الرئيسية".

وأوضح أن وزير الخارجية الأميركي سيقوم بنشر إشعار في السجل الفيدرالي بالتشاور مع وزير الخزانة ومديرا المخابرات والوكالة الأميركية للتنمية الدولية، موضحا أن الوزير قدم تقريرا إلى الرئيس بشأن الإجراءات الإيجابية التي اتخذتها حكومة السودان أثناء فترة الإبلاغ المقررة خلال الأشهر التسعة الماضية.

وأفاد بيان الخارجية الأميركية أنه "تبين الإجراءات التي اتخذتها حكومة السودان خلال الأشهر التسعة الماضية أنها جادة في التعاون مع الولايات المتحدة واتخذت خطوات هامة لوقف الصراع وتحسين وصول المساعدات الإنسانية داخل السودان وتعزيز الاستقرار الإقليمي".

لكن البيان طالب السودان باحراز المزيد من التقدم لتحقيق السلام بصورة كاملة ومستدامة في السودان، والتعاون مع الولايات المتحدة بشأن أولويات الادارة الأميركية، بما في ذلك زيادة توسيع نطاق وصول المساعدات الإنسانية وتحسين ممارسات حقوق الإنسان والحريات وضمان أن حكومة السودان ملتزمة بالتنفيذ الكامل لقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن كوريا الشمالية.

وتعهد بأن تواصل الولايات المتحدة جهودها لتحسين العلاقات الثنائية مع السودان، مبينا أن أي تطبيع آخر للعلاقات سيتطلب استمرار تقدم حكومة السودان.

وقال "علاوة على ذلك، فإن الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام أدوات إضافية للضغط إذا ما تراجعت حكومة السودان عن التقدم المحرز حتى الآن في المجالات الخمسة المشار إليها أعلاه أو تتخذ إجراءات سلبية بشأن مجالات اهتمام أخرى".