الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 9 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

متمردو جنوب السودان: تصدينا لهجوم شنته القوات الحكومية

جوبا 9 أكتوبر 2017 ـ أعلنت حركة التمرد الرئيسة في جنوب السودان تحت قيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار أنها صدت محاولات للقوات الحكومية لاستعادة مهبط الطائرات الرئيسى بولاية بيه باستخدام طائرات هليكوبتر حربية وقوات برية يوم الأحد.

JPEG - 40.8 كيلوبايت
جنود من قوات المعارضة التي يتزعمها رياك مشار عقب وصولها الى جوبا في 1 أبريل 2016.. صورة لـ(سودان تربيون)

وقال المتحدث باسم حركة التمرد الجنرال ويليام جاتجياث دينق في بيان تلقته (سودان تريبيون) إن طائرات حربية تتبع للجيش الأوغندي مدعومة بقوات جيش جنوب السودان حاولت استعادة الاراضي في مدينة وات في نهاية الأسبوع.

وتابع البيان "في حوالي الساعة العاشرة صباحا يوم 7 أكتوبر 2017، قصفت طائرات هليكوبتر حربية أوغندية مواقع الجيش الشعبي لتحرير السودان ـ فصيل مشار وأهداف مدنية في وحول مدينة وات والتي تسيطر قواتنا على 90% منها الآن".

واتهم مسؤول التمرد القوات الحكومية بقصف مواقع فصائل المعارضة المسلحة بعد ثلاثة أيام فقط من عقد زعيمي قوات الدفاع الأوغندي وجنوب السودان اجتماعات مشتركة.

وأوضح أن الجنود الحكوميين الذين أصيبوا من الهجوم لم يحصلوا على الغذاء والماء والخدمات الطبية بعد أن أغلقت قوات المعارضة المسلحة جميع طرق الإمداد لتقديم هذه الخدمات.

وقال شهود عيان إن المعارك بين القوات الحكومية والمتمردين في بلدة وات تسببت في مقتل عشرات المقاتلين من الجانبين.

وأعربت لجنة الصليب الأحمر الدولية الخميس عن قلقها إزاء مصير الجرحى في المعارك التي اندلعت في مدينة وات بولاية بيه في جنوب السودان وطلبت من جميع الأطراف السماح للجرحى بالوصول الى الرعاية الصحية.

وطالبت اللجنة في بيان لها جميع الأطراف المشاركة في نزاع جنوب السودان باحترام وحماية أولئك الذين لم يشاركوا في القتال، بمن فيهم المقاتلون الجرحى.

وأضاف بيان اللجنة "لقد تمكنت اللجنة الدولية من إجلاء العديد من المقاتلين الجرحى حتى الآن، ونحن على استعداد للقيام بذلك مرة أخرى. إننا نناقش مع جميع أطراف النزاع ضمان حصول الجرحى على المساعدة الطبية التي يحق لهم الحصول عليها".

وقال الجيش الشعبي لتحرير السودان إن اشتباكات جديدة اندلعت في مطلع الأسبوع الجاري بين القوات الحكومية والمتمردين الموالين لنائب الرئيس السابق مشار ما أسفر عن مقتل اكثر من 90 شخصا وجرح العشرات.

وألقى المتحدث باسم جيش الحكومة لول روي كوانق باللائمة على مقاتلي المعارضة لعرقلة جهود الإجلاء التي قامت بها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، الأربعاء، لافتا إلى أن مقاتلي المتمردين أطلقوا قذائف على مهبط الطائرات بينما كان فريق اللجنة الدولية يحاول إجلاء الجنود المصابين.