الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 16 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

(مجلس الصحوة) بزعامة موسى هلال يحظر تجنيد الأطفال للقتال

الخرطوم 16 أكتوبر 2017 ـ أعلن مجلس الصحوة الثوري الذي يتزعمه، موسى هلال، بدارفور، حظر تجنيد الأطفال واستخدامهم في الحروب والقتال، معلناً التزامه بالمعايير الدولية لحماية الأطفال في حالة الصراع المسلح.

JPEG - 31 كيلوبايت
زعيم قبيلة المحاميد المعروف الشيخ موسى هلال..صورة لـ(سودان تربيون)

وأسس موسى هلال وهو زعيم عشيرة المحاميد في دارفور، مجلس الصحوة الثوري، قبل نحو أربع سنوات، في أعقاب نشوب خلافات بينه وقيادات نافذه في الحكومة السودانية غادر على اثرها الخرطوم حيث كان نائبا في البرلمان السوداني، ومستشارا بديوان الحكم الاتحادي، واعتكف في بادية مستريحة مسقط رأسه بشمال دارفور، لثلاث أعوام، قبل أن تسعى إليه الحكومة ممثلة في مساعد الرئيس وقتها ابراهيم غندور وتسترضيه.

وقال بيان للمجلس تلقته (سودان تربيون) الإثنين، إن موسى هلال، باعتباره زعيماً للادارة الأهلية ورئيسا لمجلس الصحوة الثوري، يدين ويحظر جميع أشكال الإنتهاكات ضد الأطفال، بما في ذلك التجنيد والاستخدام والعنف الجنسي ضد الأطفال، كما يدين الهجمات على المدارس والمستشفيات.

وأكد البيان أن هلال ملتزم بالتقيد بالمعايير الدولية والحماية الموحدة للأطفال في حالة الصراع المسلح، مضيفاً "فالأطفال ليسو السبب في الصراع، وهم في الوقت نفسه من بين الضحايا باعتبارهم اكثر الفئات ضعفاً، وكثير ما يصطدمون في القتال بين أطراف النزاع، وقد يفقد كثير منهم حياتهم ويصييب العديد منهم".

وأشار إلى أن مستقبل دارفور يكمن في مستقبل أطفالها، مردفاً "ينبغي أن لا يستخدم الأطفال كجنود ولا ينبغي لهم الإنخراط في القتال". مؤكداً أن استخدام الأطفال كمقاتلين يشكل خرقاً لقانون الطفل السوداني، وإنتهاكاً للقانون الدولي.

وتشهد العلاقة بين موسى هلال والحكومة السودانية حالياً توتراً في اعقاب قرار اصدرته الأخيرة، خلال أغسطس الماضي بجمع السلاح من المواطنين في دارفور وكردفان، وهو ما ناهضه هلال معلنا رفض نزع سلاح قوات حرس الحدود التي يتزعمها.