الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

اجتماعات طارئة لقيادات الحكومة السودانية للسيطرة على انهيار الجنيه

الخرطوم 18 نوفمبر 2017 ـ بدأت الحكومة السودانية على أعلى مستوياتها تحركات جدية، لإصدار قرارت ترمي للسيطرة على الوضع الاقتصادي بالبلاد في أعقاب التراجع الكبير لسعر صرف الجنيه مقابل الدولار.

JPEG - 17.2 كيلوبايت
الرئيس السوداني عمر البشير

ويعقد وزراء القطاع الاقتصادي في الحكومة السودانية اجتماعا طارئا صباح الأحد لبحث الموقف واتخاذ قرارات مهمة ينتظر أن ترفع لاجتماع موسع يرأسه الرئيس عمر البشير يوم الإثنين، بمشاركة نائبه الأول رئيس الوزراء بكري حسن صالح، ووزير المالية محمد عثمان الركابي، ومدير جهاز الأمن والمخابرات محمد عطا المولى.

وتهاوى الجنيه السوداني أواخر الأسبوع الماضي على نحو غير مسبوق مسجلا 28.2 مقابل الدولار، مما اضطر الشركات الكبيرة لوقف تعاملاتها المالية خشية التعرض لخسائر.

وشهدت الأسواق السودانية خلال الـ 48 ساعة الماضية ارتفاعا لافتا، وفوضى في أسعار السلع والمنتجات مما أثار موجة استهجان واسعة وسط المواطنين.

وأفادت متابعات (سودان تربيون) بتوقف عمليات البيع في السوق الرئيسي لمنتجات الأسمنت والحديد بالسجانة في الخرطوم يومي الخميس والجمعة.

وعزا تجار في السوق الموازي تحدثوا لـ (سودان تربيون) يوم الخميس، الارتفاع الكبير في العملات الأجنبية خاصة الدولار الى دخول شركات كبيرة في صفقات بالخارج.

وتحتاج هذه الشركات وفقا للتجار الى العملة الأجنبية بينما لا يملك بنك السودان اي احتياطات لتوفيرها.

وقال أحد التجار لـ (سودان تربيون) إنه ظل يعمل منذ عشرين عاماً بالسوق الموازي وطيلة هذه الفترة لم يشهد ارتفاعا بهذه الوتيرة.