الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 5 شباط (فبراير) 2018

مالونق: نائب سلفا متورط في الهجوم على سيارة دبلوماسي أميركي

جوبا 5 فبراير 2018 ـ كشف رئيس أركان جيش جنوب السودان السابق الجنرال بول مالونق أن نائب الرئيس جيمس واني إيقا هو المسؤول عن الاعتداء على سيارة دبلوماسي أميركي في العاصمة جوبا خلال العام 2014.

JPEG - 13.4 كيلوبايت
نائب رئيس جنوب السودان جيمس واني ايقا

وقال مالونق في رسالة بالبريد الكتروني إلى (سودان تربيون)، الأحد، إن إيقا هو "مدبر" الهجوم ورأى إطلاق النار على السيارة في جوبا "لكنه لم ببلغ السلطات بالحادث".

وأضاف قائد الجيش السابق "بعد أن جاء السفير الأميركي إلى مكتبي للإبلاغ عن إطلاق النار أخذت احقق في القضية بصورة شخصية ولحسن الحظ اكتشفت سريعا أن موكب نائب الرئيس قد أطلق النار على سيارة السفير، وقلت له أن موكبك أطلق النار على السيارة وأن المسؤولية تقع على عاتقك، لكن نائب الرئيس ألقى بتهمة الحادث على مسلحين مجهولين".

واتهم مالونق حكومة جوبا بالتستر وراء مسلحين "مجهولين" تمثل نشاطاتهم كابوسا لمواطني البلاد.

وتابع "حكومة جنوب السودان تضع قناعا وتتستر وراء عبارة (مسلح مجهول) أمام مواطنيها والعالم بأسره مثلما هو الحال بالنسبة لسيارة السفير الأميركي".

وأشار مالونق إلى أن بعض النخب في الحكومة وخاصة في أجهزة الأمن الوطني والاستخبارات العسكرية وغيرها تستخدم أجهزة الدولة كأدوات لمصلحتها.

وفي نوفمبر 2014 أطلقت النار على سيارة تابعة للسفارة الأميركية كانت تقل مبعوثها إلى جنوب السودان في جوبا إلا أن الرصاص لم يخترق السيارة وأحدث ثقوبا كبيرة.

وقال محللون إن الحادث ضربة دبلوماسية لبلد ساعدته الولايات المتحدة في انفصاله عن السودان 2011.