الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 10 شباط (فبراير) 2018

مفاوض حكومي : مستعدون لمنح (الشعبية) فرصة جديدة وصولا للسلام

الخرطوم 10 فبراير 2018- أعلنت الحكومة السودانية استعدادها لإعطاء الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة عبد العزيز الحلو، فرصة أخرى للتفاوض خلال الجولة المقبلة لأجل التوصل لسلام في المنطقتين.

JPEG - 61.5 كيلوبايت
وفد الحكومة السودانية للمفاوضات مع (الشعبية)- وكالات

وأخفقت الحكومة السودانية والحركة الشعبية-قيادة الحلو، الأسبوع الماضي في التوصل إلى اتفاق لوقف الأعمال العدائية، خلال جولة مفاوضات جرت بالعاصمة الاثيوبية أديس ابابا.

وركزت الجولة التي علقتها آلية الوساطة الأفريقية بقيادة ثابو أمبيكي الى وقت يحدد في وقت لاحق، على بحث وقف العدائيات بعيداً عن القضايا الخلافية الأخرى.

وقال عضو الوفد المفاوض بالنيل الأزرق، عبد الرحمن أبو مدين، في تصريحات نقلها "المركز السوداني للخدمات الصحفية" السبت إن الجولات القادمة ستكون لمناقشة البنود التي تلي وقف إطلاق النار وكيفية الوصول إلى تحقيق اتفاق حولها من أجل التوجه نحو الخطوات الأخرى بشأن السلام الدائم.

وأكد تكثيف الجهود والمضي في اتجاه تحقيق السلام بالبلاد وإعطاء الحركة الشعبية فرصة للجولة القادمة من أجل التوصل إلى سلام مضيفاً "سنعطيهم فرصة لأن أعضاء الوفد جميعهم جدد".

وجدد تأكيد الحكومة بعدم السماح بدخول المساعدات الإنسانية للمنطقتين إلا عبر حدود السودان وذلك في إطار حماية سيادة البلاد.

وفي الجولة الماضية تمسك وفد الحكومة بأن يكون وقف العدائيات ممهدا الى وقف دائم لإطلاق النار يسهل إيصال المساعدات الإنسانية للمتضررين من الحرب في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.

وفي المقابل شدد وفد الحركة الشعبية على أن يقتصر الاتفاق على الترتيبات الأمنية، مؤكدين عدم الاستعداد لبدء مفاوضات سياسية كما تمسك مفاوضي الحلو بأهمية نقل المساعدات من خارج الحدود.