الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 14 شباط (فبراير) 2018

إنعقاد مؤتمر للحدود بين السودان وتشاد في ظل تحديات أمنية

الخرطوم 14 فبراير 2018 ـ اطلع وفد حكومي زار تشاد نائب الرئيس السوداني، الأربعاء، على ترتيبات إنعقاد مؤتمر للحدود بين السودان وتشاد يأتي في ظل تحديات أمنية برزت أخيرا.

JPEG - 50 كيلوبايت
البشير وديبي في نجامينا،السبت 2 ديسمبر 2017 (سونا)

وشهدت حدود البلدين الساعات الماضية مقتل 7 أشخاص وإصابة 8 آخرين في هجوم شنته مليشيات تشادية على قرية "مستري" التابعة لمحلية "بيضة" في ولاية غرب دارفور، كما تعرض معدنون سودانيون في تشاد أخيرا لهجمات أسفرت عن قتلى وجرحى.

وينتظر أن ينعقد مؤتمر الحدود بين البلدين يومي الرابع والخامس من مارس القادم بمدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور بمشاركة الرئيسين عمر البشير وإدريس ديبي.

واطلع وزير الدولة بالخارجية السفير عطا المنان بخيت، نائب الرئيس حسبو عبد الرحمن على الترتيبات الجارية لإنعقاد مؤتمر الحدود بين السودان وتشاد، ونتائج الزيارة التي قام بها الجانب السوداني لإنجمينا ولقاءاته بالجانب التشادي والتي تركزت حول الترتيبات الفنية للمؤتمر.

وقال بخيت إن اللقاء تناول أهمية أن يدفع المؤتمر لتعزيز العلاقات بين السودان وتشاد في نواحيها المختلفة.

وأشار إلى مشاركة رئيسي البلدين عمر البشير وإدريس ديبي في إعمال المؤتمر بالجنينة.

وقال إن المؤتمر سيكون فرصة لتطوير العلاقات بين البلدين في المجالات كافة، خاصة بعد نجاح تجربة القوات المشتركة.

وأبرمت الخرطوم وانجمينا في العام 2010 اتفاقاً لتشكيل قوات مشتركة لإعادة الاستقرار في إقليم دارفور المضطرب منذ العام 2003 فضلاً عن نزع السلاح والعمل على تفكيك المليشيات المسلحة.

وأعلن الطرفان رغبتهما خلال وقت سابق من العام 2017 في توسيع مهام تلك القوات لتشمل مكافحة الإرهاب ونزع السلاح، حيث تنتشر القوات السودانية التشادية في نحو 20 موقعا حدوديا بين البلدين.