الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 3 آذار (مارس) 2018

(عقار) يعرض الصلح على (الحلو ) ويقرر وقف القتال في النيل الأزرق

الخرطوم 3 مارس 2018- أعلن رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، مالك عقار وقف القتال الداخلي بين فصائل الحركة في النيل الأزرق ، وعرض على الحركة بقيادة عبد العزيز الحلو عقد مصالحة تنهي حالة الاحتقان الحالية.

JPEG - 29.1 كيلوبايت
رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان مالك عقار - صورة ارشيفية لـ(رويترز)

ومنذ مارس 2017 تعرضت الحركة الشعبية ـ شمال، التي تقود تمردا في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ العام 2011 إلى انقسام حاد حولها لجناحين بقيادة كل من الحلو وعقار، ودخل الفصيلان في مواجهات مسلحة بالنيل الأزرق أكثر من مرة، كان آخرها في منتصف فبراير الماضي.

وأكد عقار في بيان تلقته (سودان تربيون) السبت، فشل الهجوم الذي أشرف عليه الحلو على مدى ثلاث أسابيع ضد قواته في ولاية النيل الأزرق، وتكبده "خسائر بشرية ومادية مهولة".

ومع ذلك أعلن رئيس الحركة حسب بيانه "وقف عدائيات داخلي شامل بين قوات الجيش الشعبي في كل مناطق النيل الأزرق".

كما وجه قواته بعدم التحرك، والالتزام بمواقع دفاعية ووقف كل الأعمال العدائية الا في حالة الدفاع عن النفس.

وأعلن عقار قبوله وساطة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في السودان وجنوب السودان التي قال إن الحلو رفضها من قبل، حيث كانت تهدف إلى وقف عدائيات داخلي.

وتابع " سوف أجدد قبولي بالوساطة كتابة الي السيد مبعوث الأمين العام فينك هايثوم".

ودعا عقار القائد المكلف بالهجوم على النيل الأزرق جوزيف تكة "لترك ألاعيب عبد العزيز الحلو" قائلا إن الأخير يمكنه فعل أي شيء في سعيه من أجل السلطة.

وأضاف "علينا الدخول في برنامج للمصالحة والوحدة من أجل توحيد النيل الأزرق بل والسعي لتوحيد الحركة الشعبية والمعارضة السودانية، وتسليم قيادة الحركة الشعبية لجيل جديد يعمل لوحدة السودان".

واتهم عقار غريمه الحلو بارسال ذخائر من جبال النوبة لخوض المعارك في النيل الأزرق.

قائلا " استخدم عبد العزيز الموارد البشرية والمادية لجبال النوبة في حرب الحركة ضد الحركة، وحرب الهامش ضد الهامش، في وقت غسل فيه عبد العزيز يديه عن القتال ضد الحكومة، وأعلن القتال داخل الحركة الشعبية وضد شعوب النيل الأزرق وهو أمر لن ينساه له التأريخ".

وأظهر عقار خجلا من الحديث عن خسائر هذه المعارك.

وقال " الذين فقدوا أرواحهم من النيل الأزرق وجبال النوبة هم رفاقي وعدتي وعتادي".

ورأى أن الحرب الحالية تصب في مصلحة حكومة الخرطوم "أدرك عبد العزيز ذلك أم لم يدرك".