الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 18 نيسان (أبريل) 2018

فشل اجتماع برلين بين الحكومة السودانية ومسلحي دارفور

الخرطوم 18 أبريل 2018- أخفق اجتماع الحكومة السودانية واثنين من الحركات المسلحة في دارفور في التوصل الى تفاهمات مشتركة بعد يومين من المحادثات في برلين بالمانيا.

JPEG - 22.8 كيلوبايت
جبريل إبراهيم في الجلسة الافتتاحية لمفاوضات دارفور وبجانبه مني أركو مناوي في أديس أبابا نوفمبر 2014 (صورة سودان تربيون)

وقال رئيس حركة جيش تحرير السودان مني أركو مناوي في لـ (سودان تربيون) في وقت متأخر من ليل الثلاثاء إن الاجتماع الذي استمر يومين انتهى دون اتفاق على إعلان مبادئ يفتح الباب أمام وقف الأعمال العدائية وبدء محادثات سياسية.

وأشار مناوي بأصابع الاتهام إلى الوفد الحكومي قائلا "أنه يصر على وثيقة الدوحة للسلام في دارفور باعتبارها الأساس الوحيد للمفاوضات".

ولفت زعيم حركة التمرد إلى إن الحكومة رفضت أيضا جميع المقترحات والتنازلات التي قدموها من أجل كسر الجمود.

وفي المقابل اتهم رئيس وفد الحكومة أمين حسن عمر الحركات بعدم الجدية في الوصول الى تسوية.

وقال في تصريحات صحفية " الاخوة في الطرف الآخر ليسوا مستعدين بعد للمضي في شوط السلام بكل استحقاقاته".

وأضاف "المفاوضات شهدت تشددا من الحركتين رغم أن الحكومة وافقت على كل الصياغات التي قدمتها الوساطة".

وشاركت في المحادثات حركة تحرير السودان وحركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم.

وترفض حركة العدل والمساواة وجيش تحرير السودان التفاوض على أساس وثيقة الدوحة وتقترح بدلاً من ذلك فتح العديد من القضايا التي تم تناولها بالفعل في النص الإطاري، إضافة قضايا وطنية أخرى مثل الحريات وحقوق الإنسان.

وبالإضافة إلى المسؤولين الألمان، حضر الاجتماع رئيس بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد)، وهو أيضا الوسيط الرئيسي المشترك، والاتحاد الأفريقي والمبعوث الخاص للأمم المتحدة ودول الترويكا ووفد من مكتب المبعوث الأميركي الخاص للسودان وجنوب السودان.